تطور تدريجي لرياضة الكيك بوكسينج في الكرك

تم نشره في الأربعاء 12 نيسان / أبريل 2006. 09:00 صباحاً

 

منير حرب

   الكرك- بدأت رياضة الكيك بوكسينج تسجل تطورا ملحوظا في منطقة الجنوب عموما والكرك على وجه التحديد، ويتجسد ذلك في جملة نشاطات ومنها نجاح دورة التدريب والتحكيم الأخيرة للتاي بوكسنج (المتفرعة من رياضة الكيك بوكسينج)، بمشاركة (60) حكما ومدربا بينهم (32) من حملة الحزام الاسود و(21) من ابطال المملكة و(8) لاعبين في المنتخب الوطني لتؤكد هذه الرياضة انها أوجدت لها مكانا مرموقا في جنوب المملكة.

   وحكاية رياضة الكيك بوكسينج في الجنوب بدأت من خلال مركز الكرك الدولي بقيادة لاعب المنتخب الوطني وحيد البطوش وذلك في مطلع عام 1999م، حيث كان يرأس المركز فخريا د. إخليف الطراونة ويديره المحامي احمد الجعافرة، وفي خطوات عمل متواصلة بدأ المركز بتخريج الأبطال، وانتقل التدريب إلى رحاب جامعة مؤتة وهذا ضاعف من الدعم المقدم للعبة الوليدة، وبعد ذلك انتقلت إلى محافظة معان من خلال البطل ايمن الفواضلة، ثم الى العقبة من خلال البطل عايد البطوش، ومنذ فترة قريبة جدا بدأت اللعبة تفرض نفسها في الطفيلة من خلال المدرب نزار الشرايدة .

   المدرب وحيد البطوش قال "للغد" لدينا خلال هذا العام العديد من الأنشطة أهمها دورة التحكيم الثانية، وبطولة الجنوب التي تستضيفها جامعة مؤتة بمشاركة العديد من الجهات الرسمية خلال شهر أيلول/ سبتمبر المقبل.

   واكد نائب رئيس جامعة مؤتة والرئيس الفخري لمركز الكرك الدولي د. إخليف الطراونة انه لم يكن يتوقع كل هذا النجاح الذي تشهده اللعبة حاليا في الجنوب، وقال "أنا شخصيا أفاخر بهذا التميز حيث حاز مركز الكرك على عدد كبير من البطولات، وانضم عدد من اللاعبين الى صفوف المنتخب الوطني أمثال: عايد البطوش ومراد الجراجرة ومحمد الشمايلة وعمار البطوش وغيرهم، وهذا يؤكد تميز أبناء الجنوب في الألعاب القتالية من خلال القطاعين العام والخاص".

   أمين سر الاتحاد الكيك بوكسينج محمد تمرخان قال "للغد" أن الكرك خاصة ومحافظات الجنوب عامة كان لها دور كبير في انتشار هذه اللعبة، ورفد المنتخب الوطني بعناصر مميزة وهذا ما جعل منطقة الجنوب ضمن اولويات الاتحاد من حيث الدعم والاهتمام والذي سيتواصل ويزداد طرديا مع تقدم المستوى.

التعليق