الاتحاد الأوروبي يحث على استخدام أفضل السبل في تشخيص سرطان الثدي

تم نشره في الأحد 9 نيسان / أبريل 2006. 09:00 صباحاً

 بروكسل- كشفت المفوضية الاوروبية أول من أمس النقاب عن دليل جديد يهدف إلى تطوير علاج سرطان الثدي وحثت السلطات والاطباء في أنحاء الدول الاعضاء الخمسة والعشرين في الاتحاد الاوروبي على استخدام أفضل السبل في عمليات التصوير الاشعاعي وتشخيص المرض.

   وقال مفوض الصحة الاوروبية ماركوس كيبريانو "هناك 32 ألف حالة وفاة أوروبية من سرطان الثدي يمكن منعها سنويا في حالة استخدام ممارسات أفضل فيما يتعلق بالتصوير الاشعاعي في أنحاء الاتحاد الاوروبي".

   وقالت المفوضية إن الدليل الجديد يتوقع أن يرفع معايير الجودة من خلال الأمثلة الناجحة التي يضمها بين طياته لبرامج التصوير الاشعاعي لسرطان الثدي على المستوى الاقليمي والوطني على مدى أكثر من 20 عاما. وأضافت إن أكثر من 200 خبير صحي دولي ساهموا في تطوير الدليل.

   وسرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء في أوروبا وهو يمثل 5ر26 في المائة من كل حالات السرطان الجديدة و5ر17 في المائة من حالات الوفيات بالسرطان بين النساء وذلك طبقا للمفوضية.

   وقال المسؤول الاوروبي إن تلك الارقام في ارتفاع نظرا لتزايد سن النساء مؤكدا أن اختبارات الفحص بالاشعة بشكل منتظم يمكن أن تكشف سرطان الثدي قبل ثلاث أو أربع سنوات من ملاحظة المرأة للأعراض.

التعليق