دعوى ضد منتجات الوقاية من الشمس

تم نشره في الاثنين 3 نيسان / أبريل 2006. 10:00 صباحاً

 

   لوس أنجلوس- رفعت شركة محاماة معروفة بمقاضاة المؤسسات الكبرى، دعوى تتهم فيها الشركات المصنعة لمنتجات الوقاية من الشمس، بتضخيم فعالية الحماية التي توفرها ضد الأشعة فوق البنفسجية المضرة للبشرة.

   وتزعم الدعوى أن منتجات الوقاية من الشمس لا تمنع كليا الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب سرطان الجلد، من اختراق البشرة.

   وتطالب الدعوى التي رفعت أمام المحكمة العليا في مدينة لوس أنجلوس، بتعويض المستهلكين كما تسعى إلى الضغط على المصنعين بالتخلي عن أرباحهم من مبيعات هذه المنتجات، وفق أسوشيتدبرس.

   وقال صموئيل رودمان، شريك في مكتب المحاماة إن المزاعم المضللة مثل "واقي من الشمس" و"ضد الماء" و"حماية لكامل اليوم" يجب أن يتم إزالتها عن هذه المنتجات فورا.

   إلا أن كل من شركة "كوبرتون" العريقة بصناعة منتجات الوقاية من الشمس وشركة "نيتروجينا" التابعة لجونسون وجونسون، نفتا هذه المزاعم بشدة، حيث لفتتا إلى أن منتجاتهما للوقاية من أشعة الشمس المضرة، تستجيب لقوانين إدارة الدواء والغذاء.

   إلا أن أطباء الجلد يوافقون أن هذه المنتجات لا توفر حماية كاملة، لافتين في الوقت ذاته إلى منافعها.

   وقال الطبيب ريتشارد جي. غلوغو، بروفسور في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو "المسألة مماثلة لشخص يقاضي مصنعي حزام الأمان، بسبب أن الحزام لا يمنع مائة في المائة حوادث الموت."

   يُذكر أن منتجات الوقاية من الشمس تبيع سنويا في الولايات المتحدة أكثر من 455 مليون دولار.

التعليق