عدد جديد من مجلة "عمان" : مصطلح المكان في العمل الفني

تم نشره في الثلاثاء 28 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • عدد جديد من مجلة "عمان" : مصطلح المكان في العمل الفني

عمان- الغد- صدر العدد التاسع والعشرون بعد المائة من مجلة عمان الثقافية الشهرية التي يرأس تحريرها الزميل الكاتب عبدالله حمدان.

وتضمن العدد دراسة نقدية بعنوان "ما بين الموت والهلاك - تداعيات الكتابة - قراءة في ديوان الشاعر حميد سعيد للناقد مصطفى الكيلاني" ونافذة  كتبها د. صلاح جرار وجاءت بعنوان "نفور الطلبة من دروس اللغة العربية" وقراءة في "مصطلح المكان في العمل الفني" قدمها د. احمد زنيبر ومقالة للقاص نادر الرنتيسي بعنوان "الحب بعيدا عن شرق المتوسط".

   كما تضمن العدد قراءة نقدية في القصة القصيرة الاردنية  قدمها د. ابراهيم خليل ومقالة للكاتب عزمي خميس بعنوان "حارس الشعر" اضافة الى حوار مع د. يوسف بكار ودراسة في "فكرة المكان وتطور النظرة اليها في الفكر الانساني العربي والغربي" قدمها د. حسن لشقر وكاريكاتير للفنان ناصر الجعفري ودراسة نقدية لـ "د. محمد عبيدالله بعنوان "العودة الى زمن الافق الجديد وامين شنار وزاوية نقوش للقاص مفلح العدوان وقراءة نقدية قدمها د. عبدالمالك شهبون بعنوان "مظاهر التجديد في بناء السيرة الذاتية".

   واحتوى العدد ايضا دراسة للناقد فتحي النصري بعنوان "شعرية التخيل - قراءة في الحكاية في شعر المنصف الوهايبي" وحوار مع المستعرب الناقد والمترجم روجر آلان ومقالة للروائية ليلى الاطرش بعنوان "عندليب الزمن الجميل وقراءة نقدية في مجموعة الشاعر مروان حمدان "حبر ابيض" قدمها الشاعر احمد الخطيب و"قراءة في سيرة هارون هاشم رشيد" قدمها د. عباس عبدالحليم عباس وزاوية "رؤى" للروائي محمد سناجلة ومادة" حول الموسيقار موتزارت" قدمها الشاعر جهاد هديب واخرى حول "الآداب ما بعد الكولونيالية" قدمها الناقد طراد الكبيسي.

   وفي مجال الابداع احتوى العدد على قصيدة للشاعر خالد ابوحميدية بعنوان "صدقي النار" وقصيدة للشاعر محجوب العياري بعنوان "وهم" وقصيدة للشاعرة سلوى السعيد بعنوان "بيت الريح" وقراءة في كتاب "ملك من شعاع" قدمها الناقد شوقي بدر يوسف وقراءة في مجموعة "النقطة" قدمها د. مقداد رحيم ومادة ترجمها الشاعر مروان حمدان حول "هاروكي مورا كامي" ومادة للروائي علي بدر بعنوان "جلال خالد في بومباي" وزاوية فيلم الشهر "سيريانا" التي يكتبها القاص يحيى القيسي وزاوية الاصدارات الجديدة التي يعدها د. احمد النعيمي ومقال الصفحة الاخيرة الذي كتبه الشاعر غازي الذيبة وجاء بعنوان "كتب الرصيف".

التعليق