الاسبوع الاول للفيلم الكوري:موجة جديدة من سينما ذات مذاق خاص

تم نشره في الاثنين 27 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً
  • الاسبوع الاول للفيلم الكوري:موجة جديدة من سينما ذات مذاق خاص

 ينطلق في عمان مطلع الشهر المقبل

   عمّان-الغد- يقيم قسم السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان بالتعاون مع سفارة جمهورية كوريا والدائرة الثقافية في امانة عمان الكبرى, في الفترة من 1/4 الى 5/4/2006 اسبوع الفيلم الكوري, حيث تقام العروض في المسرح الرئيسي في مركز الحسين الثقافي.

يشتمل الاسبوع على عروض لخمسة من الافلام الكورية الحديثة تمثل بعض أهم تيارات السينما الكورية التي بدأت في السنوات الاخيرة تحوز على شهرة عالمية وصار يطلق عليها في وسائل الاعلام العالمية تسمية " الموجة الكورية " في السينما.

   يفتتح الاسبوع بفيلم "ماراثون" "2005" للمخرج : يون شول يونغ , بطل الفيلم طفل يعاني من مرض التوحد والتهرب من الواقع , انه لا يفهم العالم الذي يحيط به, لكنه يستطيع بشكل اتوماتيكي إعادة أي معلومة تذكر له, والتي لا يستطيع الاحتفاظ بها في ذاكرته , انه مصاب بهاجس الركض, والذي يشكل متعته الوحيدة, وامه تشجع هذه الغريزة فيه , وتكرس حياته له, من اجل مشاركته في الماراثون "السباق الطويل" .

"حلم كسب الماراثون" , هو مجرد حجة يستخدمها المخرج ليرينا حاجة الناس لمعرفة بعضهم بعضا معرفة وثيقة وان لا يكتفوا بالمظاهر, يتميز الفيلم اضافة الى عمق الفكرة ومتانة السرد وشعرية الحس, بالأداء المذهل لبطل الفيلم الذي استطاع ان يتقمص بشكل مؤثر ومقنع شخصية الفتى المعاق, ويذكر أن الفيلم حائز على ست جوائز دولية .

   اما الفيلم الثاني فهو "البنت الغريبة" "2001" للمخرج : جي - يونغ كوان, يستند الفيلم الى مجموعة من القصص الحقيقية, نشرها على الانترنت يصف فيها علاقته مع صديقته, تلك القصص جمعت في كتاب كان الاكثر انتشارا , والفيلم يتابع الكتاب بدقة, ويصف لقاء بين كيون وفتاة ليس لها اسم .

كيون يشعر بالخزي, ونتيجة لذلك الشعور, يقدم المساعدة للفتاة , لان المسافرين الاخرين يظنون خطأ بانها صاحبته . وعندما يتم مساعدتها, ينتاب كيون شعور عميق بالمسؤولية تجاهها, وهو شعور يمكنه من تحمل او تقبل سوء تصرفاتها, والفيلم حائز على خمس جوائز دولية .

   ويقدم الفيلم "موسم الربيع" "2004" للمخرج : يانغ - هاريو قصة عازف البوق هيون -وو , الذي تبدو الحياة بالنسبة له محبوسة في الشتاء الى الابد, لكن موسم الربيع هو الفصل المثير والمنشط لعازف البوق, الذي تستعيد فيه روحه الجريحة املا جديدا, بعد ان اخذ يعلم فريق غناء في مدرسة للاطفال, تقع في قرية جبلية تحوي مناجم للفحم, بدءا من امطار الخريف, واستمرارا حتى اول نغمات الربيع, يبين هذا الفيلم كيف ان القلب قد اخذ يتعافى تدريجيا, كجزء من تغيرات الحياة التي لا تتوقف - كجزء من الحياة والحب , والفصول المتتابعة, والفيلم حائز على جائزة من مهرجان السينما الاسيوية .

   اما فيلم "الربيع في بلدتي" "1998" للمخرج : كوانج مولي فهو عبارة عن دراسة عميقة وممتعة للنتائج المترتبة على احتلال بلد صغير , من قبل امة اقوى منه عسكريا واقتصاديا وفي هذه الحالة, الاحتلال الفعلي لكوريا الجنوبية من قبل الولايات المتحدة , ابان الحرب الكورية . وبالاخص , عبر ملاحظة التفاصيل الصغيرة , والتي هي بحد ذاتها تروي حوادث لا قيمة لها, ولكنها بتجميعها مع احداث اكثر اهمية , ترينا كيف ان كل ناحية من نواحي الحياة , حتى اصغر الامور والتفاصيل الفردية تتأثر بعلاقات القوة غير المتكافئة بين دولة الاحتلال والشعب الواقع تحت الاحتلال, والفيلم حائز على ثماني جوائز دولية .

   الفيلم الاخير هو" منطقة الامن المشتركة " "2000" للمخرج : تشان - ووك بارك تجري احداثه في المنطقة المنزوعة السلاح, التي تفصل بين شمال وجنوب كوريا, حيث قتل جنديان تابعان لشمال كورية, على يد جندي من جنوب كوريا , وفق ما تدعي الرواية . بيد ان الـ 11 طلقة التي وجدت في جثتي القتيلتين , مع 5 طلقات ظلت في مخزن سلاح القاتل , تشكل 16 طلقة رصاص , لبندقية لا تحمل عادة سوى 15 طلقة .

فريق التحقيق السويسري / السويدي , من البلدان المحايدة التي تراقب المنطقة المنزوعة السلاح, يشك بان فريقا اخر غير معروف , كان منغمسا في اطلاق النار - الامر الذي يدل على نوع من التستر علي الجريمة . الحقيقة ابسط كثيرا من ذلك , واكثر مأساوية . والفيلم حائز علي تسع جوائز دولية, والافلام جميعها مترجمة الى الانكليزية, تبدأ العروض في السابعة مساء .

التعليق