مخرج جيمس بوند يستعين (بالاميرة الساحرة) لمد جسر بين هوليوود وبوليوود

تم نشره في الجمعة 24 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً

 

مومباي (الهند) - بعد أن أخرج أفلاما منها (حرب الكواكب) و(جيمس بوند) توجه المخرج إيرفين كريشنر إلى الهند بحثا عن وجوه جديدة في بوليوود عاصمة السينما الهندية حيث سيصور أجزاء كبيرة من فيلمه الجديد.

وقال كريشنر في مومباي إن فيلم (الاميرة الساحرة) هو "فيلم للصغار سيحبه الكبار أيضا".

وأخرج كريشنر أفلاما حققت نجاحا كبيرا مثل (انتقام الامبراطورية) وهو أحد أجزاء سلسلة أفلام حرب الكواكب و(لا تقل ابدا كلمة ابدا) أحد أجزاء سلسلة أفلام جيمس بوند و(الشرطي الالي-2) ويبحث عن وجه نسائي جديد للقيام بالبطولة النسائية في فيلمه. ويقول انه على ثقة انه سيجد ما يبحث عنه في بوليوود التي اشتقت اسمها من اسم عاصمة السينما الامريكية هوليوود.

وقال المخرج المخضرم (83 عاما) "نساء الهند جميلات جدا". وأضاف أنه سيسند عددا من الادوار الرئيسية في فيلمه لممثلين هنود. ولم يكشف كريشنر عن قصة الفيلم الجديد.

وقال إرجون دالوفوي منتج الفيلم إنه وكريشنر يفكران في إسناد بطولة الفيلم للنجم جوني ديب أو النجم أورلاندو بلوم نجمي هوليوود.

وسيبدأ العمل في الفيلم الذي سيصور في الهند والمملكة المتحدة ومصر والولايات المتحدة في اكتوبر تشرين الاول المقبل.

وقال كريشنر "هذه هي زيارتي الاولى للهند ولكني تعرفت على صناعة السينما الهندية منذ وقت طويل. كما أن ساتياجيت راي صديق عزيز لي وزارني أكثر من مرة" في إشارة إلى المخرج الهندي المشهور الذي حصل على جائزة الاوسكار عن مجمل أعماله في العام 1992.

وذكر كريشنر انه يفكر في إضافة بعض الاغاني والرقصات الهندية المعروفة بالمرح والصخب والتي تتميز به السينما الهندية في فيلمه الجديد.

واليوم وبعد أعوام من الاستهانة بالافلام الهندية والتشكيك في مستواها الفني تحاول بوليوود إنتاج أفلام أكثر ابهارا بسيناريوهات معدة خصيصا لاجتذاب مشاهدين من شتى انحاء العالم خاصة ملايين الهنود الذين يعيشون خارج البلاد.

ولم تجد جميلات بوليوود عناء كبيرا في كسب إعتراف هوليوود عاصمة السينما الامريكية والقيام بالبطولة في افلام دولية ومنهن آيشواريا راي وماليكا شيراوات.

وقال دالوفوي "فيلمنا سيحاول مد الجسور بين هوليوود وبوليوود".

التعليق