انشيلوتي يجدد عقده مع ميلان حتى عام 2008 رسميا

تم نشره في الأربعاء 22 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً

مدربون
 

مدن- جدد نادي ميلان الايطالي عقد مدربه كارلو انشيلوتي عاما اضافيا لينتهي في 30 حزيران/يونيو عام 2008 كما اعلن النادي يوم امس الثلاثاء.

ووضع ميلان بالتالي حدا للشائعات التي ذكرت بان ريال مدريد الاسباني مهتم بالتعاقد مع انشيلوتي.

واتخذ القرار بعد اجتماع ضم مسؤولي ميلان مع انشيلوتي يوم امس وقال الاخير: "صحيح بانني كنت افكر بالانتقال الى ريال مدريد لكنني في النهاية قررت الاستمرار مع ميلان واعتقد بانني اتخذت القرار الصائب، وانا سعيد لبقائي هنا".

واعرب نائب رئيس ميلان ادريانو غالياني عن سعادته لبقاء انشيلوتي على رأس الجهاز الفني للفريق الايطالي الشمالي وقال : "انه يوم يجب ان نتذكره وبالنسبة الي انه نهاية طبيعية، لقد اعلمني انشيلوتي بالاتصالات التي اجراها معه ريال مدريد وانه كان على وشك تلبية رغبات النادي الاسباني لكنه في نهاية المطاف قرر البقاء".

وكان انشيلوتي استلم تدريب ميلان في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2001 بعد ثلاثة مواسم قضاها مع فريقه السابق يوفنتوس، ونجح في قيادة الفريق الى لقب دوري ابطال اوروبا عام 2003 والى النهائي العام الماضي والذي خسره بطريقة دراماتيكية امام ليفربول الانكليزي بركلات الترجيح بعد ان تقدم عليه 3-صفر.

أودينيزي الايطالي يستعين بخدمات جاليوني

 ذكرت وسائل الاعلام الايطالية يوم امس الثلاثاء أن نادي أودينيزي الذي يلعب في دوري الدرجة الاولى الايطالي لكرة القدم تعاقد مع المدرب المخضرم جيوفاني جاليوني ليحل محل نيستور سينسيني ولوريس دومينيسيني اللذين اشتركا في تدريب الفريق في الاونة الاخيرة.

وكان سينسيني وهو مدافع سابق بالفريق الايطالي ودومينيسيني قد توليا تدريب أودينيزي في بداية شهر شباط- فبراير الماضي خلفا للمدرب سيرسي كوزمي. ولكنهما استقالا عقب خسارة الفريق صفر- 4 من آيه سي ميلان يوم الاحد الماضي.

أنهى أودينيزي الموسم الماضي في المركز الرابع بترتيب الدوري المحلي وتأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا ولكنه خرج من دور المجموعات بها وبدأ موسما ضعيفا في الدوري الايطالي.

وجمع أودينيزي ثلاث نقاط فقط من مبارياته العشر الاخيرة بالدوري ويحتل حاليا المركز الرابع من القاع بفارق نقطة واحدة عن منطقة الهبوط مع تبقي ثماني مباريات له بهذا الموسم.

وقال جاليوني '65 عاما' الذي عاد لفريق سبق وأن قاده لدوري الاضواء في التسعينات من القرن الماضي : "كان هدفنا حينها هو التأهل لدوري الاضواء. أما الان فهدفنا هو البقاء فيه. دائما ما تتعلق أهدافنا بدوري الدرجة الاولى. آمل أن يكون ذلك فأل حسن".

وأضاف : "مشكلة أودينيزي هو أنه فقد جزءا من هويته بسببعدم تحقيق النتائج الجيدة. قبل ثلاثة أشهر كانوا يلعبون من أجل مكان وسط فرق الصفوة الاوروبية والان يواجهون موقفا لم يعتادوا عليه".

التعليق