الهلال يبحث عن الارساء في الميناء العراقي ومواجهة ايرانية سورية والقادسية يتطلع للتعويض

تم نشره في الأربعاء 22 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • الهلال يبحث عن الارساء في الميناء العراقي ومواجهة ايرانية سورية والقادسية يتطلع للتعويض

دوري ابطال اسيا

   مدن - يلتقي الهلال السعودي مع الميناء العراقي اليوم الاربعاء على ستاد الملك فهد الدولي في الرياض في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن دوري أبطال آسيا في كرة القدم والتي تضم ايضا العين الاماراتي وماشال الأوزبكي.

ولا خيار أمام الهلال الا الفوز للتمسك بأمل التأهل الى الدور ربع النهائي بعد أن خسر مباراته الأولى أمام العين 0-2، كما أنه يبحث عن فوز يعيد الى لاعبيه ثقتهم بانفسهم خصوصا بعد الخسارة على ارضهم وبين جمهورهم ايضا امام الاتحاد في قمة الدوري السعودي 0-1 قبل ايام.

   وتعرض البرازيلي كاندينيو مدرب الهلال الى انتقادات لاذعة عقب مباراتي العين والاتحاد نتيجة سوء تغييراته وعدم قدرته على توظيف كوكبة النجوم التي تزخر بها صفوف الفريق، واصراره على اشراك خالد عزيز أو عمر الغامدي في مركز الظهير الأيمن وابقاء المهاجم الدولي ياسر القحطاني على مقاعد الاحتياط وعدم الزج به أساسيا، وظهر ذلك في لقاء الاتحاد عندما حل بديلا للمخضرم سامي الجابر.

   ويعود الى صفوف الهلال في لقاء اليوم الحارس الدولي محمد الدعيع بعد تعافيه من الإصابة التي لحقت به في معسكر المنتخب السعودي الأخير والذي خاض خلاله لقاء وديا مع العراق انتهى 1-1.

ويعول كاندينيو على البرازيليين تفاريز وكماتشو خاصة الأخير الذي يعد ضابط إيقاع خط الوسط، فضلا عن محمد الشلهوب ومحمد العنبر وأحمد الصويلح.

   وشهدت اروقة الهلال احداثا ساخنة بعد لقاء الأخير مع الاتحاد حيث قرر الأمير محمد بن فيصل رئيس النادي الاستقالة احتجاجا على سوء التحكيم وتعرض فريقه للظلم في المباراة، ولكن بعد ضغوط جماهيرية عدل عن قراره وبقي في منصبه.

وطالب رئيس الهلال لاعبي الفريق بالفوز على الميناء وتعويض جماهيرهم كبوتي الخسارة أمام العين والاتحاد، مشيرا الى أن الهلال ناد كبير ولا يليق به ان يتلقى الهزيمة تلو الأخرى، موجها انتقادات للمدرب كاندينيو قائلا "لست أرى مبررا لهذه التخبطات التي يرتكبها كاندينيو فلديه أبرز نجوم الكرة السعودية فضلا عن محترفين على مستوى عال، فماذا ينقصه لتحقيق الانتصارات".

   في المقابل، يريد الميناء أن يعوض خسارته في المباراة الأولى أمام ماشال 0-1 والتي أقيمت في الكويت، لكن مدرب الفريق العراقي عقيل هاتو اعترف بصعوبة المهمة بقوله "الفوارق بيننا وبين الفرق الاخرى واضحة فالجميع يعتمدون على النجوم وحسن الاعداد في حين نعتمد نحن على اصرار لاعبينا للخروج بابسط الاحتمالات واظهار قدر مناسب من المجاراة".

واضاف "دخولنا المسابقة لا يعني البحث عن انجاز او لقب بقدر ما نبحث عن اثبات الجدارة ومجاراة الفرق الاخرى التي تتفوق علينا قياسا بحسن الاستعداد والتحضير واستعانتها بنجوم محترفين".

ولم يخض الميناء اي مباراة تجريبية بعد مباراته مع ماشال في الجولة الاولى ما قد يكشف عدم جهوزيته للمباراة اليوم.

    يشار الى ان الميناء القادم من مدينة البصرة (550 كلم جنوب بغداد) والذي يعد من اقدم الاندية في العراق حيث يعود تأسيسه الى عام 1931، يواجه حواجز مادية تتمثل بعدم قدرته على تلبية مستلزمات الاعداد الحيوي، وفنية تتصل بغياب فرص التجريب الخارجي، لم يستطع التغلب عليها.

ويعد الميناء اول فريق من خارج بغداد يتأهل الى مسابقة خارجية رسمية بعد حصوله على مركز الوصيف في الدوري في الموسم الماضي، واول من انتزع لقب الدوري من انديتها وتحديدا في موسم 1977-1978 بعد ان قادته الى هذا اللقب اسماء لامعة في صفوف المنتخب العراقي لكرة القدم انذاك، ابرزها هادي احمد وعبد الرزاق احمد وعلاء احمد وصبيح عبد علي وجليل حنون.

مواجهة ايرانية سورية

   تدخل الكرة السورية اليوم الاربعاء امتحانا صعبا امام نظيرتها الايرانية في الجولة الثانية عندما يلتقي في مدينة حلب (355 كلم شمالي دمشق) الاتحاد مع فولاذ الايراني ضمن منافسات المجموعة الاولى، فيما يلتقي في العاصمة الايرانية طهران الكرامة مع سابا الايراني ضمن المجموعة الثالثة.

وتضم المجموعة الاولى ايضا باختاكور الاوزبكي والقادسية الكويتي، والثالثة الوحدة الاماراتي والغرافة القطري.

وفي الوقت الذي تشوب فيه مسحة من التشاؤم اوساط الاتحاد نتيجة تراجع نتائجه وعروضه في الدوري المحلي، فان المشهد يأتي معاكسا بالنسبة الى الكرامة الذي نجح في الجولة الاولى في الفوز على الوحدة الاماراتي 2-1 في حمص مضيفا النتيجة الى نتائجه الجيدة في الدوري المحلي حيث يحتل المركز الثاني بفارق نقطتين خلف الجيش المتصدر.

وبلهجة واثقة اكد مدرب الكرامة محمد قويض معرفته بكل نقاط القوة والضعف في فريق سابا مشيرا الى ان فريقه يمتلك القدرة على الخروج بنتيجة ايجابية.

وقال قويض "سلاحنا القوي هو نفسية لاعبي فريقي فاذا كانت في احسن حالاتها فليس لدينا اي مشكلة خصوصا انهم في وضع جيد من الناحيتين الفنية والبدنية".

ويرى قويض ان قوة الفريق الايراني محصورة باربعة لاعبين في مقدمتهم المهاجم الهداف علي دائي الى جانب قلبي الدفاع سهراب ويحيى حمدي وساعد الدفاع مصطفى مهدي، ويؤكد بأنه سيلعب بحثا عن الفوز من خلال اعطاء حرية مطلقة للاعبيه المهاريين في نصف ملعب سابا.

ومن المتوقع ان يلعب الكرامة بذات التشكيلة التي فاز فيها على الوحدة الاماراتي وتضم مصعب بلحوس وسفير اتاسي وحسان عباس وجهاد قصاب وانس خوجة وعاطف جنيات واياد مندو وعبد القادر رفاعي وجهاد الحسين ومحمد الحموي واحمد تركماني.

الوحدة والغرافة في لقاء الجريحين

   يلتقي الوحدة الاماراتي مع الغرافة القطري على ستاد آل نهيان في ابو ظبي في لقاء الجريحين في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة.

وخسر الفريقان في الجولة الاولى، الوحدة امام مضيفه الكرامة السوري 1-2، والغرافة امام ضيفه سابا الايراني 2-0.

ويدرك كل من الفريقين ان خسارة ثانية له تعني تضاؤل حظوظه بشكل كبير في امكان اللحاق بركب المنافسة على بطاقة المجموعة الى ربع النهائي، ولذلك سيعتمدان خطة هجومية على اغلب الظن سعيا من كل فريق الى الخروج بالنقاط الثلاث قبل فوات الاوان.

وتلقى الوحدة ضربة موجعة تمثلت باصابة هدافه البوسني داركو ميتروفيتش بشد عضلي ادت الى ابتعاده عن التدريبات أول من أمس حيث يحوم الشك بدرجة عالية حول مشاركته في المباراة، كما ان فهد مسعود لم يتعاف من اصابته ايضا، وحيدر الو علي ما يزال غير جاهز تماما ولم يشارك في التدريبات الاخيرة.

   وفي حال عدم قدرة ميتروفيتش وحيدر الو علي على المشاركة فان المدرب الفرنسي جان فرانسوا جودار سيواجه مشكلة جدية في اختيار العناصر القادرة على مواجهة الغرافة والمساهمة في تحقيق الفوز الذي يبحث عنه خصوصا ان الفريق ما يزال مثقلا بخسارة مباراة "دربي" ابو ظبي امام الجزيرة 1-2 في المرحلة السادسة عشرة من الدوري المحلي.

ولا يمر الغرافة بطل الدوري القطري الموسم الماضي بظروف افضل رغم فوزه الاخير على السد شريك قطر في الصدارة 2-1 في المرحلة الاخيرة، والذي يمر بمرحلة عدم استقرار فني بعد فك الارتباط مع المدرب الفرنسي برونو ميتسو الذي انجز اتفاقا للاشراف على الاتحاد السعودي.

ويتولى تدريب الغرافة العراقي حارس محمد مؤقتا حتى يتم التعاقد مع مدرب خلفا لميتسو.

وركز المدرب العراقي في التدريبات الاخيرة على اللعب السريع وعدم ترك المساحات للاعبي الفريق المنافس والتركيز على الاجنحة في الانطلاق بالهجمات والسيطرة على وسط الملعب قدر الامكان.

وقال المدرب ان "فريقه يعاني من غياب اكثر من لاعب لكنه سيحاول تأدية مباراة تليق بسمعته رغم صعوبتها".

ويغيب عن الغرافة المغربي عثمان العساس لطرده في المباراة السابقة ضد سابا الايراني، والبرازيلي ريكاردو سيرجيو المصاب.

الاتحاد يسعى لكسر الفولاذ

   ويدخل الاتحاد مباراته وفولاذ وهو يعاني من مشاكل ادارية وفنية ومادية ما يؤرق مدربه الجديد حسين عفش الذي قاده في مباراته مع باختاكور 0-2 في الجولة الاولى وظهر فيها الاتحاد دون المستوى على الرغم من تواضع مستوى الفريق الاوزبكي.

ويرى عفش ان لاعبي فريقه يعيشون تحت ضغط النتائج السلبية في البطولة المحلية وتمنى ان ينسوا الفوز الكبير للفريق الايراني على القادسية 6-0 في الجولة الاولى وان يلعبوا دون خوف خصوصا ان المباراة تقام في حلب بين جمهور فريقه.

ويعترف عفش بوجود مشاكل فنية في الفريق بقوله "نعاني من فراغ في مركز لاعب الدائرة او اللاعب المحوري الذي يستطيع ربط الدفاع بالهجوم"، مضيفا "سنعتمد امام الفريق الايراني على الكرات الثابتة".

ووجد عفش ان خروج فريقه بنتيجة ايجابية يحتاج الى "الارادة القوية والروح القتالية ونسيان ما حصل في الدوري المحلي والمساندة الجماهيرية".

ويحتل الاتحاد المركز الرابع في الدوري المحلي برصيد 30 نقطة متأخرا عن الجيش المتصدر بفارق 7 نقاط، وكان استغنى الاسبوع الفائت عن خدمات محترفيه العراقيين حيدر عبد الرزاق واحمد صلاح علوان بسبب "ضعف المستوى" كما اعتبرت ادارة الفريق.

وتضم التشكيلة المحتملة للاتحاد محمود كركر (ياسر جركس)- محمد بودقة وابراهيم عزيزة ومعن الراشد ومجد حمصي ويوسف شيخ العشرة ويحيى الراشد ومحمود امنة ووائل عيان وعبادة السيد ورضوان الابرش (عبد الفتاح الاغا).

القادسية يتطلع لتجاوز هزيمته الصاعقة

   سيكون القادسية الكويتي مطالبا بالفوز على ضيفه باختاكور الاوزبكستاني اليوم الاربعاء على ستاد الصداقة والسلام في نادي كاظمة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى، تجنبا لفقدان حظوظه باكرا في المنافسة على بطاقة التأهل الى الدور ربع النهائي، وتضم المجوعة ايضا فولاذ الايراني والاتحاد السوري.

وكانت بداية القادسية في المسابقة كارثية حيث تعرض الى خسارة قاسية امام مضيفه فولاذ بستة اهداف نظيفة، وضعته في المركز الاخير للمجموعة من دون نقاط، ورسمت علامة استفهام كبيرة حول مدى قدرة الفريق على المضي قدما في المنافسة.

ودفعت الخسارة الثقيلة ايضا بالمدرب المحلي محمد ابراهيم الى تقديم استقالته بعد المباراة مباشرة بيد ان رئيس النادي الشيخ طلال الفهد اعلن في مؤتمر صحافي رفض الاستقالة وتجديد الثقة بالمدرب.

وانعسكت الخسارة الاسيوية على اداء القادسية في البطولة المحلية فتركت آثارها على مباراته مع خيطان المتواضع حيث عانى الامرين قبل ان يحقق فوزا بشق الانفس بهدف وحيد سجل في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، ثم بدأ "الاصفر" يستعيد عافيته بفوزه على الجهراء 3-0 اتبعها بفوز على الصليبخات وصيف القاع 4-0، وعزز موقعه في ترتيب صدارة الدوري برصيد 47 نقطة بفارق اربع نقاط امام مطارده المباشر الكويت.

    ورفعت الانتصارات الثلاثة المتتالية للقادسية، بطل الكويت في المواسم الثلاثة الاخيرة، الروح المعنوية للاعبين قبل المواجهة مع باختاكور، والتي قد تشكل مفترق طرق لصاحب الارض الذي سيلعب تحت ضغط شديد من اجل عدم التفريط بأي نقطة سيما انه يلعب على ارضه وبين جمهوره.

وحث مدير فريق القادسية سامي بويابس "اللاعبين على تحقيق نتيجة ترضي طموحات الجماهير القدساوية"، واشار الى ان "الجهازين الفني والاداري حريصان كل الحرص على ان يظهر القادسية بصورة مغايرة تماما عن المستوى الذي قدمه امام فولاذ".

ويعول القادسية على مجموعة من اللاعبين الدوليين في مقدمتهم الحارس نواف الخالدي ونهير الشمري وعلي الشمالي وعبد الرحمن موسى ونواف المطيري وبدر المطوع وخلف السلامة، اضافة الى لاعبيه المحترفين الثلاثة البرازيلي لوسيو والعاجي كيتا ابراهيم والبوركينابي سيدو تراوري.

اما باختاكور، فاستهل مشواره الاسيوي بفوز على الاتحاد السوري 2-0، ويحتل المركز الثاني في المجموعة برصيد ثلاث نقاط وبفارق الاهداف خلف فولاذ، ويأمل في تحقيق فوزه الثاني على التوالي وفرض نفسه منافسا على بطاقة التأهل الى الدور ربع النهائي.

القوة الجوية يبحث عن التحليق بروح الشباب

   يبحث القوة الجوية العراقي عن فوزه الثاني والشباب السعودي عن تعويض اهداره نقطتين عندما يلتقيان في مدينة طرابلس اللبنانية التي اختارها الاول لاقامة مبارياته وذلك ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة.

وكان القوة الجولة فاز على مضيفه العربي الكويتي 1-0، بينما وقع الشباب في فخ التعادل السلبي مع ضيفه السد القطري في الجولة الاولى.

ويأمل الجوية الذي يضم ثلاثة من عناصر المنتخب العراقي هم وسام كاصد وعلي حسين رحيمة ولؤي صلاح بتحقيق نتيجة طيبة امام الشباب تبقيه في صدارة المجموعة ما سيعزز فرصه في احراز بطاقة التأهل الى ربع النهائي.

ولم يخف مدرب الجوية صباح عبد الجليل صعوبة اللقاء واعتبره الحاجز الاصعب في مهمة الفريق بقوله "سنخوض اختبارا صعبا امام الشباب الذي يتطلع هو الاخر الى تعويض نتيجته السابقة مع السد، ولذلك علينا ان نعمل للمحافظة على ما حققناه في الخطوة الاولى"، مضيفا "نأمل ان نستثمر معنوياتنا المرتفعة لمتابعة مهمتنا".

وتابع عبد الجليل "كلنا ثقة بمواصلة مشوارنا بنجاح ونفكر الان باجتياز الشباب رغم ما يمتلكه من مقومات استعدادية لكننا عازمون على ذلك".

من جهته، يريد الشباب متصدر ترتيب الدوري السعودي برصيد 44 نقاط بفارق ثلاث نقاط امام الهلال اقرب منافسيه العودة بسرعة الى دائرة المنافسة على بطاقة المجموعة لان اهدار مزيد من النقاط سيصعب مهمته كثيرا.

   وسيخسر الشباب في مباراة اليوم جهود مهاجمه علاء الكويكبي المعار اليه من الوحدة لعدم قيده في القائمة الآسيوية، ولكن لدى مدربه التونسي أحمد العجلاني اكثر من ورقة رابحة حيث يعتمد في خط الهجوم على فيصل السلطان المتحرك وصاحب الإمكانيات الفنية العالية، الى جانب المحترف الغاني اترام، وفي الوسط يبرز ناصر الشمراني وأحمد عطيف والعراقي نشأت أكرم، وفي الدفاع صالح صديق وعبد المحسن الدوسري وحسن معاذ، وأثبت الحارس محمد خوجه أنه مصدر ثقة لفريقه في الفترة الأخيرة بتألقه اللافت.

العربي لاختراق السد وتسجيل الانتصار الاول

   يستضيف السد القطري على ستاد جاسم بن حمد العربي الكويتي اليوم الاربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة، وكان السد تعادل مع الشباب السعودي في الرياض 0-0، فيما خسر العربي امام القوة الجوية العراقي 0-1 في الجولة الاولى.

ويسعى السد الى الاستفادة من عاملي الارض والجمهور لتحقيق فوزه الاول في المسابقة وفرض نفسه منافسا قويا على بطاقة التأهل الى ربع النهائي، خصوصا انه يريد استعادة توازنه بعد ان تلقى خسارتين متتاليتين في الدوري المحلي امام الريان 0-2 والغرافة 1-2 في المرحلتين الاخيرتين ففقد الصدارة لمصلحة قطر حيث بات يتخلف عنه بفارق الاهداف.

ويدرك مدرب السد الاوروغوياني خورخي فوساتي صعوبة المهمة امام العربي حيث يعتبر ان الاخير سيبذل قصارى جهده لتعويض خسارته في المباراة الاولى من اجل تحقيق نتيجة جيدة تبقي على آماله قائمة في المنافسة.

   وشارك جميع لاعبي السد في التدريبات الاخيرة باستثناء محمد غلام المصاب، ويعتمد الفريق على عدد من الاسماء كالمحترفين الاكوادوري كارلوس تينوريو والعماني محمد ربيع والبرازيلي فيليبيني.

واعتبر قائد السد جفال راشد ان "المباراة مع العربي ليست سهلة لان الفريق الكويتي يمتلك خبرات كبيرة وليس لديه ما يخسره ولذلك من المتوقع ان يلعب بكل اوراقه بعد خسارته المباراة الاولى".

وسيلعب العربي بدوره بشعار الفوز لتعويض خسارته امام القوة الجوية، ويدرك ان مهمته في غاية الصعوبة، لانه يمر بمرحلة حرجة في الاونة الاخيرة حيث فشل في الفوز في مبارياته الاربع الاخيرة، فتعادل مع التضامن 1-1 ومع كاظمة بالنتيجة ذاتها، وخسر امام السالمية 0-2 في الدوري المحلي وتراجع الى المركز الرابع في الترتيب وهو يتقدم على كاظمة بفارق الاهداف فقط (35 نقطة لكل منهما)، اضافة الى سقوطه على يد القوة الجوية في المسابقة الاسيوية.

   وطموح العربي محو الصورة السيئة التي ظهر بها في المباراة الاولى وايجاد حل للعقم الهجومي الذي عانى منه اخيرا حيث سجل هدفين فقط في اربع مباريات رغم ان صفوفه تضم المهاجمين السوريين فراس الخطيب ورجا رافع، بيد ان الخطة التي يلعب بها المدرب البرازيلي بادو فييرا في الاعتماد على الخطيب وحيدا في المقدمة كانت سببا في ندرة اهداف الفريق حتى الان.

ويعتمد الفريق على عدد من اللاعبين الجيدين كمالك القلاف ومحمد عيسى وخالد عبد القدوس ومحمد جراغ والعماني طلال خلفان، اضافة الى الخطيب ورافع.

داليان وشونبوك للانفراد بالصدارة

   يسعى كل من داليان الصيني وضيفه شونبوك الكوري الجنوبي الى الانفراد بصدارة المجموعة الخامسة عندما يلتقيان اليوم الاربعاء في الجولة الثانية.

وفاز داليان على دا نانغ من فيتنام 2-0، وشونبوك على غامبا اوساكا الياباني 3-2 في الجولة الاولى.

وسيقطع الفائز من مباراة اليوم شوطا كبيرا نحو حجز بطاقة المجموعة الى الدور ربع النهائي ثم المنافسة لاحقا على اللقب الذي ما يزال حكرا على فرق غرب اسيا منذ انطلاق المسابقة حيث فاز العين الاماراتي بالنسخة الاولى، والاتحاد السعودي بالنسختين الماضيتين.

وفي مباراة ثانية، سيحاول غامبا اوساكا تعويض خسارته في المباراة الاولى بالفوز على ضيفه دا نانغ المتواضع للبدء في رحلة المنافسة على التأهل.

التعليق