انطلاق فعاليات مهرجان "نساء رائدات" في رام الله

تم نشره في الأحد 12 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • انطلاق فعاليات مهرجان "نساء رائدات" في رام الله

ينظمه مسرح وسينماتك القصبة ويجول مدنا وقرى فلسطينية

يوسف الشايب

   رام الله - انطلقت ليلة الخميس الماضي في رام الله، لمناسبة يوم المرأة العالمي وعيد الأم، فعاليات مهرجان "نساء رائدات"، الذي ينظمه مسرح وسينماتك القصبة .

   واستهلت العروض بفيلم "أرض النساء" للمخرج اللبناني جان شمعون الذي يسلط الضوء على تجربة كفاح عفيفي، الفلسطينية التي عاشت في مخيم شاتيلا للاجئين بلبنان، ومرت بتجربة قاسية خلال الحرب الأهلية في ذلك البلد، بعد أن عاصرت المجازر في الوقت الذي لم تكن تتجاوز فيه سن الثانية عشرة .

   ويصف المخرج حكاية هذه السيدة بأنها "غنية ومأساوية، فعلاوة على ذلك شاركت مع المقاومة في الجنوب اللبناني، وعاشت تجربة الاعتقال في سجن الخيام الشهير ، فحكايتها تعبر بصدق عن مأساة الشعب الفلسطيني".

   ويتضمن برنامج المهرجان الذي يستمر حتى 20 آذار الحالي على عرض 11 فيلما وثائقيا عربياً، جميعها مترجمة إلى الإنكليزية، وتتناول تأريخا لشخصيات نسائية عربية في مطلع القرن العشرين في مناطق جغرافية عربية مختلفة، جئن من بيئات اجتماعية متفاوتة، وشغلن مواقع إبداعية في مجالات متنوعة كالأدب والسياسة والسينما والفن، وساهمن من خلال هذه المجالات في إغناء الثقافة العربية المعاصرة.

   ويرى القائمون على المهرجان وعدد من المخرجات أن أهميته تكمن في موضوعه الذي يركز على المرأة، ويتيح للجمهور الفلسطيني فرصة التعرف على نساء عربيات أسهمن في إثراء جميع مناحي الحياة، في وقت كانت لا تزال فيه الثقافة المجتمعية تحاصر المرأة، وتسعى لتأطيرها داخل المنزل.

   يشار إلى أن هناك عددا من أهم المخرجين العرب يشاركون بأفلامهم في هذا المهرجان، علاوة على 3 أفلام فلسطينية هي: "فدوى" لليانة بدر، و"نساء في صراع" لبثينة خوري، و"90 يوماً في فلسطين" لجورجينا عصفور.

   ويرى مسرح وسينماتك القصبة أن هذا المهرجان، وعبر عرضه في أكثر من موقع، يشكل "تخطياً للحواجز التي يفرضها الاحتلال على الشعب الفلسطيني ويساهم فيه العديد من المؤسسات المحلية والعربية والعالمية، على رأسها شركة أفلام مصر العالمية (يوسف شاهين وشركاه).

   ولا يقتصر المهرجان، الذي ينظم في كل من رام الله والقدس ونابلس وبيت لحم وغزة، على عروض الأفلام، بل ثمة العديد من الندوات في رام الله وغزة تناقش موضوعات ذات صلة بالمرأة أو بالسينما، فالمهرجان نسوي وليس سينمائيا فحسب.

    كما يلاحظ أن ثمة عروضاً في العديد من المدارس والجامعات كمدرسة ذكور كفر نعمة في محافظة رام الله، وبنات يطا الثانوية في محافظة الخليل، وبنات قاطمة سرور الثانوية في محافظة قلقيلية، علاوة على عروض في الجامعة العربية الأميركية في جنين، وفي مركز إعداد القيادات الشابة بمخيم الجلزون.

   وتنظم دائرة الفلسفة والدراسات الثقافية بجامعة بيرزيت عروضاً خاصة ببعض أفلام المهرجان، وهي اسطورة روز اليوسف لمحمد كامل القليوبي، وعاشقات السينما لماريات خوري، والمرأة شجاعة لأمين راشدي، وحكايات الراي لمدلين فرسكافلت وأحمد راشدي، وسيدة القصر لسمير حبشي، وعندما تغني المرأة لمصطفى حسناوي. كما يعرض، إلى ذلك، أرض النساء لجان شمعون، ودموع الشيخات لعلي الصافي، ودردشة نسائية لهالة جلال، وفاما بطولة بلا مجد لدليلا المناظر، وعلى خطى النسيان لرجاء عماري.

التعليق