ليبي يستعرض ذكرياته وأمنياته حول كأس العالم

تم نشره في السبت 11 آذار / مارس 2006. 10:00 صباحاً
  • ليبي يستعرض ذكرياته وأمنياته حول كأس العالم

اخبار متفرقة 

 

مدن - أجاب المدرب الايطالي الشهير مارتشيللو ليبي الذي سيقود منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقرر إقامتها في ألمانيا الصيف المقبل على ثلاثة أسئلة وجهتها له وكالة الانباء الالمانية

وتوقع ليبي أن يكون التنظيم الألماني للمونديال رائعا بكل المقاييس وأضاف:  تتجه نهائيات كأس العالم كل أربع سنوات إلى التحسن والتطور على الصعيدين التنظيمي والفني. لقد شاهدنا تنظيما رائعا وملاعب جميلة. كل شيء عظيم. لقد جاء فرانز بيكنباور إلى إيطاليا وعرض علينا الاستعدادات للبطولة وترك لدينا انطباعا إيجابيا للغاية. أتوقع أيضا تطورا في النقل التلفزيوني وازدياد الاهتمام بالمنافسات بين المشجعين.

وعن اللحظة التي يتذكرها أكثر من غيرها في تاريخ نهائيات كأس العالم قال ليبي: النهائيات التي أقيمت في أسبانيا عام 1982 طبعا، إجمالا أتذكر جيدا الاربع سنوات التي قضيتها مع المنتخب تحت قيادة إنزو بيرزوت والتي بدأت في نهائيات كأس العالم عام 1978 في الارجنتين، لقد شهدت تلك البطولة ميلاد فريق عظيم تمكن من مواجهة الكبار والفوز بكأس العالم، في أسبانيا لم تقدم إيطاليا عروضا مقنعة في الدور الاول ثم واجهت الارجنتين والبرازيل ولم يتوقع أحد أن يتغلب الايطاليون عليهما لكنهم تمكنوا من ذلك واقتنصوا الكأس، لقد منحهم الفوز على البرازيل والارجنتين دفعة معنوية ونفسية هائلة وكان يمكن لهذا الفريق أن يفوز على أي فريق آخر في ذلك الوقت، أتذكر أيضا مباراة كبيرة أخرى جمعت بين إيطاليا وألمانيا في نهائيات كأس العالم بالمكسيك عام 1970 والتي انتهت بفوز إيطاليا 4-3 وسجل الفريقان خمسة أهداف في الوقت الاضافي، هذه المباراة أصبحت جزءا من تاريخ اللعبة.

وأخيرا وضع ليبي البرازيل على رأس ترشيحاته للفوز باللقب حيث قال: يقول الجميع إن البرازيل ستصل إلى المباراة النهائية وأنا أحدهم. وهناك خمسة منتخبات أخرى على الاقل يمكنها أن تصعد إلى النهائي، ومن بين الفرق التي أرشحها الارجنتين وإنجلترا وفرنسا وهولندا وألمانيا وطبعا إيطاليا. المنتخب الذي سيلعب بروح الفريق الواحد من بين هذه المنتخبات سيكون الفريق الذي يتأهل للمباراة النهائية.

بيكنباور يحذر من استبعاد كان

تدخل فرانز بيكنباور بقوة في اختصاصات مدرب المنتخب الالماني يورغن كلينسمان بعد الهزيمة المنكرة للمنتخب الالماني أمام منتخب إيطاليا قبل أيام.

وحذر بيكنباور رئيس نادي بايرن ميونيخ ورئيس اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في ألمانيا الصيف المقبل مدرب المنتخب الالماني من استبعاد حارس مرمى المنتخب الالماني المخضرم أوليفر كان واستبداله بالحارس الاحتياطي للمنتخب ينز ليمان به.

وطالب بيكنباور طاقم التدريب المحيط بكلينسمان بعدم تفضيل ليمان الذي تألق مع فريقه أرسنال الانجليزي أمام البطل الاوروبي ريال مدريد على أوليفر كان، كما حذر من احتمال تشجيع الجماهير الالمانية منتخب كوستاريكا في المباراة الافتتاحية لكأس العالم والتي ستقام في ميونيخ في التاسع من حزيران/يونيو المقبل إذا خلت هذه المباراة من أوليفر كان حارس نادي بايرن ميونيخ.

وأعرب بيكنباور عن استغرابه لقول كلينسمان إن فريقه مازال في مرحلة التطور وذلك قبل ثلاثة أشهر من بطولة كأس العالم وقال إن ذلك يعطيه شعورا غير مريح، ومع ذلك فإن بيكنباور يرى فرصة المنتخب الالماني جيدة في البطولة إذا كانت لياقته جيدة وأشار إلى ميزة اللعب بين الجماهير الالمانية واعتبر الفوز في المباراة الاولى على كوستاريكا بداية للفوز بالبطولة قائلا إن هذا الفوز إذا تحقق سيعطي المنتخب الالماني دفعة جيدة ستظل معه طوال البطولة.

كلينسمان مطالب بالإقامة في ألمانيا

يعتقد تيو سفازنزيغر مدير الاتحاد الالماني لكرة القدم ان بوسعه اقناع مدرب منتخب المانيا يورغن كلينسمان بالعودة للاقامة من جديد في بلاده المانيا.

ويواجه كلينسمان نحم منتخب المانيا السابق انتقادات بسبب استمراره في الاقامة في كاليفورنيا، وقال سفازنزيسر للصحفيين بعد اجتماع الاتحاد الالماني لكرة القدم: أنا على يقين بأننا نستطيع اقناع يورغن كلينسمان بان الناس يريدونه ان يكون هنا.

ومنذ توليه المسؤولية عن تدريب منتخب المانيا في اب/أغسطس من عام 2004 يقسم كلينسمان وقته بين المانيا وكاليفورنيا حيت تتواجد اسرته، وتعرض كلينسمان لانتقادات اخرى من جانب فرانز بكنباور رئيس اللجنة المنظمة لنهائيات كأس العالم المقبلة لعدم حضوره مؤتمرا عن النهائيات وعودته الى كاليفورنيا حيث يقيم، ودافع سفازنزيجر عن كلينسمان قائلا انه معجب باسلوبه في العمل.

من جهة أخرى.. يفكر يورغن كلينسمان مدرب منتخب المانيا الاول لكرة القدم في امكانية تمديد عقده مع الفريق بعد نهائيات كأس العالم المقبلة رغم الانتقادات التي توجه اليه حاليا في اعقاب هزيمة الفريق الثقيلة بأربعة اهداف مقابل هدف واحد في مباراة ودية دولية امام منتخب ايطاليا مؤخرا.

ونقلت مجلة "كيكر" في عددها اول من امس الخميس عن كلينسمان قوله: هناك امكانية بأن استمر مدربا للمنتخب القومي الالماني بعد نهائيات كأس العالم.

الشرطة الإنجليزية لها دور أيضا!

أعلنت وزارة الداخلية البريطانية اول من امس الخميس أن عددا من رجال الشرطة البريطانيين سيساهمون في التعامل مع مثيري الشغب (الهوليغانز) من مشجعي كرة القدم خلال نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا.

وسيسافر 79 شرطيا بريطانيا منهم 44 يرتدون الزي الرسمي إلى ألمانيا خلال البطولة التي تقام في 12 مدينة ألمانية من التاسع من حزيران/يونيو المقبل ولمدة شهر واحد، ومن بين رجال الشرطة البريطانيين سيتمتع 29 بسلطة الاعتقال مثل نظرائهم الالمان.

   ومن ناحية أخرى سيكلف أربعة من ضباط الشرطة بالانتشار في المملكة المتحدة للمساعدة في الاستعدادات لمنع أكثر من 3000 شخص معروف من الهوليغانز من السفر لالمانيا، ودعا وزير الداخلية البريطاني تشارلز كلارك المشجعين الانجليز لاحترام القوانين الالمانية ومن بينها القانون الذي يحظر الاشادة بالنازيين.

التعليق