مركبة فضاء أميركية تدخل مرحلة حرجة في مهمتها للمريخ

تم نشره في الجمعة 10 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً
  • مركبة فضاء أميركية تدخل مرحلة حرجة في مهمتها للمريخ

باسادينا (كاليفورنيا)- ترقب علماء وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) المتوترون في الوقت الذي كانت تخوض فيه أكثر مركبات الفضاء تقدما التي ترسل إلى كوكب آخر على الإطلاق المرحلة الأخيرة من اقترابها من كوكب المريخ وهي معدة لإرسال بيانات تفوق البيانات التي أرسلتها كل المركبات السابقة مجتمعة بعشرة أمثال.

ومن المقرر أن تدخل مركبة استطلاع المريخ التابعة لناسا أكثر المراحل خطورة مساء اليوم. وستحاول الدخول إلى المدار المحيط بالكوكب الأحمر الذي أحبط دخول ثلثي المركبات التي أرسلت إلى هناك. وقطعت مركبة استطلاع المريخ نحو 480 مليون كيلومتر منذ مغادرتها للأرض في أغسطس آب.

وقال فوك لي مدير برنامج المريخ في معمل تابع لناسا في باسادينا في إشارة إلى تلك المناورة الخطيرة أول من أمس"نحن متشوقون للغاية لوصول مركبة استطلاع المريخ خلال يومين ولكنني متوتر لسبب آخر."

وإذا ما تمكنت المركبة من الوصول إلى المدار المخطط له والذي يستغرق سبعة أشهر أخرى فبإمكانها جمع قدر كبير من المعلومات خلال مهمة مدتها عامان يمكن أن تساعد ناسا في تحديد المكان الذي يمكن فيه إنزال المركبات الطوافة بل وحتى استشكاف المواقع الممكنة لوصول بعثة بشرية إلى المريخ.

وأدت المسافة التي تبعد بين المريخ والأرض وقدر كبير من عدم القدرة على التكهن بغلافه الجوي إلى القضاء على بعثات سابقة.

وبلغت نسبة النجاح التي حققتها ناسا في إيصال مركبات للدوران حول كوكب المريخ 65 في المئة فقط مقارنة بنحو 80 في المئة بالنسبة لنجاح هبوط المركبات على سطحه.

وأصعب جزء في المهمة جعل المركبة تبطئ من سرعتها لدرجة كافية حتى تدخل في مجال جاذبية الكوكب. ويقترب ارتفاع المركبة من مبنى من طابقين وستبلغ سرعتها نحو 17 ألف كيلومتر في الساعة.

التعليق