معرض التشكيلي نوار "روح الحضارة": حوار مفتوح في افق جدلي فسيح

تم نشره في الأربعاء 8 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً
  • معرض التشكيلي نوار "روح الحضارة": حوار مفتوح في افق جدلي فسيح

افتتحته الاميرة عالية الفيصل يتواصل حتى 30 الشهر الحالي

محمد جميل خضر

   عمّان- بخميرة المعيار الذهبي لهندسة الطبيعة يعجن الفنان المصري احمد نوار مفردات لوحته, وتعكس اعمال معرضه الشخصي الواحد والثمانين الذي افتتحته سمو الاميرة عالية الفيصل اول من امس في مركز رؤى للفنون, تفاعلات ذاكرة بصرية عصية مع رحيق الازمنة وحركة التاريخ وتقلبات الايام.

وعبر 51 لوحة يتضمنها معرضه الذي حضرته سمو الاميرة وجدان علي عميدة كلية الفنون والتصميم بالجامعة الاردنية وجمهور بلغ زهاء 200 شخص يطلق نوار المولود العام 1945 في دلتا مصر لرؤاه التشكيلية التعبيرية التجريدية السوريالية العنان, مازجا طروحاته الفلسفية في الكون والحياة واسئلة العصر مع تقنياته الفنية اثناء تنفيذها من مواد مختلفة واساليب متعددة من غرافيك وكولاج وتركيب وتدوير.

   ويجعل نوار الحاصل على بكالوريوس فنون جميلة من جامعة القاهرة في معرضه المتواصل حتى 30 الشهر الحالي من عناصر الكون الفسيح موضوعا ممكنا من دون ان يتقيد بأسلوبية معينة او افق تعبير ضيق.

وتحمل اعماله المعرض "روح الحضارة" حراكا جدليا بين الفن كفعل ارادة والفكر كحركة تاريخ وكأداة رفض وتعالق شائك مع قوى التأثير المحيطة والمتغيرات القيمية السائدة.

ولا تخلو ملامح الوجوه المتناثرة في اعماله متعددة التواريخ ما بين العام 2000 والعام 2005 من شرقية وخصوصية يتنفس نوار من تعابيرها وممكنات وجودها روح الحضارة كما يراها هو.

   ويخلق صاحب 140 معرضا جماعيا طاف اثناء المشاركة بها عواصم كثيرة في الشرق والغرب صراعا بنائيا حاد النتوءات اثناء انهماكه بإنجاز عمل جديد, وتتلخص عناوين هذا العراك بوجود رغبة جموحة داخل ثنايا نوار الحاصل على اكثر من عشرة جوائز عربية وعالمية بجعل البناء الفني والتصميم التشكيلي انجازا عصيا غير متكرر, وفي بث بعض من قبسات الخلود داخل تفاصيله.

   ويقارب نوار مؤسس وعميد كلية الفنون الجميلة ما بين 1982 و1988 في اعماله الغزيرة بين قوى الادراك ومجسات الحس عبر رؤية مشهدية يريدها طازجة دائما, وان تقاطعت مع اعمال الكبار اعلام الفن والتشكيل امثال مايكل انجلو وتورنتو وسواهما.

تصوير: ساهر قدارة

التعليق