استعدادات لتصوير أول فيلم سينمائي مصري عن حياة السيد المسيح

تم نشره في الثلاثاء 7 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً

القاهرة- أعلن المنتج محمد عشوب عن مشروع لإنتاج فيلم سينمائي مصري تدور أحداثه حول حياة السيد المسيح عليه السلام أو جزء منها باعتباره المشروع العربي الأول من نوعه الذي يتناول سيرة المسيح والصعاب التي واجهها في سبيل نشر دعوته.

واتفق عشوب مع الممثل سمير صبري على مشاركته في الإنتاج المتوقع أن تصل ميزانيته إلى رقم غير مسبوق في تاريخ السينما المصرية، بينما تتولى التوزيع الفنانة اسعاد يونس باعتبارها أكبر الموزعين العرب.

أما كتابة السيناريو فتم اسنادها للسيناريست فايز غالي الذي انتهى فعليا من كتابة معالجة مبدئية للموضوع قبل البدء في كتابة السيناريو المقرر أن يكون جاهزا قبل نهاية العام الحالي على أن يبدأ التصوير الفعلي في فترة لاحقة.

يتناول الفيلم حسب رؤية كاتبه رحلة العائلة المقدسة إلى مصر والتي استمرت أربع سنوات مع التركيز على المصاعب التي واجهتهم والأماكن التي مروا بها باعتبارها فترة مجهولة تقريبا من حياة السيد المسيح وعائلته ولم يتم تناولها في أي من الأفلام التي قدمت حول حياته.

واعتمد غالي في كتابة الفكرة الأساسية للفيلم على أناجيل العهد الجديد الأربعة وغيرها من المراجع والكتب الكنسية لكنه قرر أن تكون الأحداث موافقة للمذهب الأرثوذكسي باعتباره الأكثر شيوعا في مصر والشرق الأوسط كله وليس المذهب الكاثوليكي الذي اعتمدت عليه معظم الأفلام العالمية باعتباره مذهب الفاتيكان ومعظم الكنائس الأوروبية.

ويظهر بالفيلم المرشح لإخراجه سمير سيف شخصيات: السيد المسيح عليه السلام والسيدة العذراء ويوحنا المعمدان لأول مرة على الشاشة في فيلم عربي بعد أن ظل ذلك مقصورا على الأفلام الغربية منذ نشأة السينما ومن خلال أكثر من خمسة عشر فيلما عالميا.

وكان آخر الأفلام التي تعرضت لحياة المسيح بعنوان(آلام المسيح)اخراج النجم الأميركي ميل جيبسون قد عرض حول العالم قبل عام وحقق نجاحا كبيرا على كافة المستويات كما تم عرضه بمصر بعد موافقة الكنيسة المصرية عقب مشاهدة قياداتها للفيلم.

وعلى غرار ما حدث في فيلم(آلام المسيح) اشترط المنتج محمد عشوب أن يكون أبطال فيلمه الأساسيين من الوجوه الجديدة وألا يعمل أحدهم بعد الفيلم بالتمثيل مجددا حتى لا يسيء للشخصية المقدسة التي قدمها موضحا أنه سيتخذ الإجراءات القانونية لضمان تحقيق ذلك الشرط.

التعليق