أحدث الطرق الطبية لتبييض الأسنان

تم نشره في الخميس 2 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً
  • أحدث الطرق الطبية لتبييض الأسنان

 

بقلم الدكتور قصي الخصاونة

   عمّان- الحديث عن طب الأسنان يتطلب من الطبيب التأكيد على أنه طب تجميلي بالإضافة لكونه طبا علاجيا، ولعل تبييض الأسنان من أكثر أنواع هذه العلاجات التجميلية شيوعا، إذ يحتاجها عدد كبير من الأشخاص، لا سيما السيدات، ويمكن تبييض الأسنان بعدة طرق، وتكون في العيادة أو في المنزل.

وفي كلتا الحالتين فإن المادة المستخدمة في تبييض الأسنان هي الهيدروبروكسيد، ويختلف تركيز هذه المادة من طريقة لأخرى، ويتم استخدامها من قبل الطبيب مع أشعة الليزر أو الأشعة فوق البنفسجية.

لتبييض الأسنان هناك عدة نقاط يجب اتباعها ومراعاتها ومعرفتها من قبل المريض نلخصها كما يلي:

- يجب على المريض أن يداوم على تنظيف أسنانه، باستخدام الفرشاة والمعجون المناسب والخيوط الطبية بشكل منتظم.

- إذا كان المريض يعاني من تكلس الأسنان عليه تنظيف هذه التكلسات في العيادة، ثم تركها لمدة 72 ساعة ومن ثم تطبيق عملية التبييض.

- يتم أخذ طبق (قياس) الأسنان من قبل الطبيب وعمل قالب خاص مع ترك مكان لوضع مادة التبييض في الجزء الخاص لكل سن، وبعد وضع المادة تترك على الأسنان لمدة 4 ساعات، ويتم إعادة نفس العملية بعد 5 أيام.

- يمنع المريض من تناول السوائل ذات الأصباغ أو التدخين أو تناول الأطعمة التي تحتوي على الأصباغ لمدة يحددها الطبيب.

- قد يشعر المريض بشيء من الحساسية والألم بعد التبييض، ويعد هذا الأمر طبيعيا.

- الطريقة الحديثة لتبييض الأسنان لا تستغرق مدتها أكثر من ساعة، وتجرى في العيادة، ويقوم الطبيب بإزالة التكلسات من الأسنان، وبعد 72 ساعة يقوم بتبييض الأسنان باستخدام جهاز طبي حديث، حيث يضع مادة التبييض على الأسنان بعد التأكد من عزل اللثة، ومن ثم تسليط الأشعة من هذا الجهاز عليها لمدة لا تتعدى العشر دقائق، ثم تترك المادة عشر دقائق ويعاود الطبيب استخدام الأشعة، ويراعي الطبيب لون الأسنان الطبيعي التي يجب أن يصل لها بالعلاج، حتى لا يبدو اللون غير طبيعي.

- يحذر المريض من تناول الأطعمة والسوائل ذات الأصباغ ومن التدخين لمدة لا تقل عن 48 ساعة.

- جدير بالذكر بأن نتائج التبييض بهذه الطريقة تظهر بعد مرور ما لا يقل عن أسبوع من إجرائها، لذا على الراغبين في التبييض قبل مناسبة معينة كالزواج أو السفر أو غيره ان يراعوا هذه المدة.

       مدير المركز الأردني الألماني لطب وزراعة الأسنان

التعليق