الرجال يزاحمون النساء في ارتداء التنانير

تم نشره في الثلاثاء 21 شباط / فبراير 2006. 09:00 صباحاً
  • الرجال يزاحمون النساء في ارتداء التنانير

مدريد- ينظر الكثيرون للرجل الذي يرتدي تنورة على أنه مشوش ذهنيا أو مخنث, كما يرتدي الرجال في اسكتلندا تنورتهم الشهيرة "الكيلت" زيا تقليديا في بعض المناسبات القومية.

ولكن في حقيقة الامر بات الرجال الذين يتمتعون بصفات تجعلهم أكثر رجولة من غيرهم يرتدون تنورات. ويحاول مصممو الازياء في الوقت الراهن إعادة إحياء التنورة باعتبارها رمزا للرجولة الحديثة والمتحررة.

وتتنوع تصميمات التنورات التي يرتديها الرجال من تصميمات بسيطة للغاية إلى تلك التي تزينها الورود والتي تحمل طابعا رومانسيا. ويمكن للمرء رؤية مثل هذه التنورات في معرض يحمل عنوان "رجال يرتدون تنورات" والذي تنطلق فعالياته في الثاني من آذار(مارس) المقبل في متحف "كاسا دي فاكاس" في العاصمة الاسبانية مدريد.

ومن بين التنورات الـ 75 التي يقدمها المعرض بعض التنورات ذات الطابع التقليدي مثل تلك التي يرتديها الدروايش في تركيا أو التنورات التي تغطي الجسد ويرتديها الرجال في الهند والبرازيل ونيجيريا.

وحتى في أكثر تصميماتها ذات الطابع الانثوي والالوان الزاهية تؤكد التنورات كيف صارت رمزا للرجولة حيث توضع على تماثيل العرض المخصصة لملابس الرجال.

ويمكن القول إن التنورات المصنوعة من الجلد الطبيعي كانت من بين أولى أشكال الملابس التي عرفتها البشرية كما أن الرجال ارتدوا أنماطا مختلفة من التنورات في مختلف الحضارات من السومرية وحتى حضارة بلاد الرافدين.

ففي مصر الفرعونية على سبيل المثال كان مسؤولو المحاكم يرتدون تنورات ذات طيات مصنوعة من الكتان فيما كان فراعنة الدولة القديمة يفضلون ارتداء التنورة وفوقها إزار.

وكانت السترات الطويلة هي الرداء الشائع بين الرجال في اليونان القديمة بينما حظر الرومان على النساء ارتداء العباءة التي كانت مخصصة للذكور ممن ولدوا أحرارا وليسوا عبيدا.

كما كان الجنود في الحضارتين الاغريقية والرومانية يحرصون على كشف سيقانهم مفتولة العضلات علامة على القوة والنشاط.

وفي القرن الـ 14 صارت السترات الطويلة قصيرة في أوروبا وهو ما دفع البابا أوربانوس الخامس إلى السعي لحظر ارتدائها إلا أنه لم يحقق نجاحا.

ويقول خبير الازياء أندرو بولتون إن القرن ذاته شهد أيضا بداية ظهور التباين بين ثياب الرجال والنساء في القارة الاوروبية في حين صارت السراويل الطويلة أكثر جذبا للرجال الباحثين عن الاناقة منذ أواخر القرن الـ18.

ومع عودة موجة تصميمات الازياء التي يمكن للرجال والنساء ارتداؤها دون فرق في القرن الـ 20 أقدم العديد من مصممي الازياء على القيام بمحاولات جريئة لإحياء موضة تنورات الرجال مرة أخرى.

ويحوي معرض مدريد عددا كبيرا من التصميمات التي يقدمها مصممو أزياء نسائية أسبان معاصرون في هذا الصدد.

التعليق