منتخب الشباب يحقق الحلم بتأهله لنهائيات آسيا بكرة القدم

تم نشره في الأحد 12 شباط / فبراير 2006. 09:00 صباحاً
  • منتخب الشباب يحقق الحلم بتأهله لنهائيات آسيا بكرة القدم

صهر الصعوبات والمعوقات في بوتقة الطموح
 

عاطف عساف

 عمّان- كان اشبه بالحلم فتحول الى حقيقة دامغة لا مجال للشك فيها او التخمين, كان بمثابة الامنية او الرجاء لكسر الحاجز فأصبح واقعاً لا مفر منه, انه حلم الوصول الى نهائيات آسيا في الفئات العمرية الذي طالما تمنيناه وبأي تمن فلم ندركه عبر السنوات الطويلة الماضية، كنا نغادر من الادوار التمهيدية ومن العاصفة الاولى تتلاشى آمالنا رغم ان الكثيرين سبقونا بالتأهل وهم ليسوا بأفضل منا فنياً.

   انه منتخب الشباب الذي حقق الآمال وبات طموحنا بوصوله الى نهائيات آسيا للشباب التي ستقام في الهند بالشهر الاخير من العام الحالي.

ولو كان التأهل طبيعياً وتم في ظل ظروف عادية توفرت للفريق خلالها كافة سبل النجاح لقلنا بأن ما تحقق يعتبر من الامور الطبيعية. لكن المعوقات والصعوبات التي اعترضت طريق هذا الفريق جعلته في مهب الريح مقارنة مع منتخبي قطر والبحرين اللذين توفرت لهما اشياء كثيرة, لكنه تطاول وصهر كل هذا في بوتقة الطموح، ونحن هنا لا نتهم الاتحاد بالتقصير وانما الامور الطارئة التي احاطت بمنتخبنا لم تكن تبشر بأن الفريق قد يخوض التصفيات دون ان يتعرض لهزات قوية.

   صحيح ان منتخبنا خاض عدة معسكرات في الاسماعيلية والسعودية ومصر ولعب العديد من المباريات وخضع لمعسكرات داخلية. لكن ظروف تأجيل التصفيات, في ضوء الاحداث الارهابية التي تعرضت لها العاصمة عمان واستقالة مدرب الفريق المصري علاء نبيل ومحاولة سحب التصفيات من عمان الى الدوحة،كلها أمور أثرت على المنتخب واستعداداته.

   وزاد من الطين بلة تحديد مواعيد هذه التصفيات بالتزامن مع امتحانات الثانوية العامة لتأتي النتائج قبل يومين من موعد انطلاق التصفيات لتحمل معها اخفاق العديد من اللاعبين الذين تأثروا نفسياً لولا تدخل الجهازين الفني والاداري وتعاونهما مع الاهالي لتهدئة النفوس ومحاولتهما جلب الاهالي لحضور التدريبات والمباريات, ناهيك عن الجدولة غير المناسبة للمباريات دون ان نكون طرفاً في اللقاء الختامي.

   ولعل كل هذه المستجدات من شأنها ان تطيح بآمال منتخب البرازيل.  ان آمالنا كادت تتلاشى بعد الخسارة المباغتة امام البحرين وتأهلنا بعد الفوز الكبير الذي حققناه على قطر 4/1 التي فازت على البحرين بهدفين نظيفين فلعب فارق الاهداف لصالحنا لأول مرة بعد ان عاندنا طويلاً, فقهرنا كل الصعاب وبلغنا النهائيات ولاول مرة في تاريخ المشاركات الاردنية بالفئات العمرية فاستحق هذا المنتخب وكادره كل الاحترام والتقدير.

طابع الفئات العمرية

   بالعودة لمباريات التصفيات الثلاث فكما هو معروف فإن مثل هذه الفئات تنقلب المستويات فيها ويصعب الثبات او الحكم على نتيجة مباراة اسوة بغيرها, منتخبنا لعب مباراة العمر امام نظيره القطري بالافتتاح وفاز بالاربعة لتأتي مجريات اللقاء الآخر امام البحرين مخالفة تماماً فخسرنا صفر/2 وكدنا نفقد بطاقة التأهل لو احسن منتخب البحرين الخروج بالتعادل مع قطر في المواجهة الاخيرة لكن طموح المنتخب القطري وبقاء فرصته قائمة جعلته يقاتل بشراسة لخطف بطاقة التأهل، فصبت هذه المخلفات في سلة منتخبنا فجلس الجميع على اعصابه وهو يشاهد شباك البحرين تطرق مرتين فنحن لا نريد ان يضاعف المنتخب القطري غلته من الاهداف ولا نتمنى ان يحقق البحرين التعادل لاننا في الحالتين سنفقد البطاقة لكن القدرة الالهية تدخلت وارادت تعويض فريقنا عن العثرات والصعاب التي تعرض لها.

نظام التصفيات مربك

من الصعب ان تتغلب الامور الفنية في مثل هذه المباريات على الحسابات وتساهم في ازالة توتر الاعصاب لان اقامة المباريات بنظام المرحلة الواحدة المشابه لطريقة خروج المغلوب من مرة واحدة, من شأنه ان يطيح بآمال فريق اثر خسارته لمرة واحدة وخاصة ان فريقنا كان في حالة صعبة منذ اصدار جدول المباريات وكان يخشى من المباراة الاخيرة بين البحرين وقطر وكلاهما كان سيتحكم بالنتيجة بعد انتهاء مبارياتنا بوقت مبكر لولا ان آمال كلا المنتخبين لم تتلاشى.

وماذا بعد؟

   والآن وبعد ان تحقق الحلم وازدادت المسؤولية بات من الضروري ان يحظى هذا الفريق بعناية خاصة بحيث يصار اولاً الى تفريغ اللاعبين قبل فترة مناسبة من بدء التصفيات ووضع خطة اعداد طموحه لكي يظهر بصورة لائقة في النهائيات ولكن قبل ذلك المطلوب اعادة النظر ببعض الخطوط وبالاخص الخلفي بالدرجة الاولى وتعزيزه بعدد من اللاعبين دون اغفال الخط الامامي فالفرصة مواتية من خلال بطولتي الشباب والناشئين التي تستأنف قريباً, كذلك الدورة المدرسية في شهر نيسان القادم, مع التأكيد على تنفيذ الخطة التي يفترض ان تكون دسمة بالمعسكرات والمباريات.

النتائج للأرشيف

فوز الاردن على قطر 4/1 سجل اهداف الاردن لؤي عمران وانس حجي وعبدالله واحمد نوفل وعدنان سليمان.

فوز البحرين على الاردن 2/صفر سجلهما, محمد عياد ومحمد نبيل.

فوز قطر على البحرين 2/صفر سجلهما يوسف احمد وحمود اليازيدي وبذذلك يكون عدد الاهداف المسجلة (9) اهداف في (3) مباريات.

مواقف المنتخبات في ختام التصفيات

المنتخب ف ت خ له ع ن

الاردن 1 - 1 4 3 3

البحرين 1 - 1 2 2 3

قطر 1 - 1 3 4 3

                                                  (تصوير جهاد النجار)

التعليق