أندية المقدمة تطالب اتحاد السلة بكشف مداخيله ومصروفاته

تم نشره في الأربعاء 8 شباط / فبراير 2006. 09:00 صباحاً
  • أندية المقدمة تطالب اتحاد السلة بكشف مداخيله ومصروفاته

تجتمع غدا لمتابعة القرارات

حسام بركات

 عمان- تطور موضوع مطالبة أندية المقدمة لاتحاد كرة السلة باستيفاء كامل المستحقات المالية المتأخرة لها عليه إلى مطالبته بالشفافية لكشف المبالغ التي تدخل إليه والمصروفة منها، في كتاب رسمي موقع من أندية فاست لينك والرياضي- ارامكس والارينا والأرثوذكسي وصل الاتحاد الأحد الماضي.

   ومن المفروض أن يكون مجلس إدارة اتحاد كرة السلة قد اجتمع أمس لمناقشة مطالب الاندية، حيث يتوقع الموافقة على بعضها وعدم الاستجابة للبعض الآخر، ولاستباق ذلك فقد قررت اندية المقدمة ترتيب موعد للقاء جديد سيعقد غدا الخميس في فندق الارينا سبيس يضم الأربعة الكبار الى جانب دعوة الوحدات والحسين- اربد ليكون الاجتماع شاملا لفرق دوري الستة المقام حاليا للمنافسة على لقب الدوري العام 2005-2006.

   وقد اجتمعت أندية الرياضي والارثوذكسي والارينا الخميس الماضي مطولا بضيافة الرياضي تم خلال ذلك مناقشة العديد من القضايا المتعلقة بكرة السلة على صعيد البطولات المحلية، وقد استحوذ موضوع المستحقات المالية المتأخرة على اتحاد كرة السلة والعقوبات المبالغ فيها التي تعرض لها بعض اللاعبين وعدم الالتزام بتنظيم بطولات الفئات العمرية وتطوير الحكام على نقاشات الاجتماع الذي تابعه رئيس نادي فاست لينك عبر الهاتف.

واتفقت الأندية خلال الاجتماع على عدة مطالب تم إرسالها من خلال 4 كتب رسمية إلى اتحاد كرة السلة بداية هذا الأسبوع، وانفردت "الغد" بنشر هذه المطالبات وهي على النحو التالي:

   أكدت الأندية خلال اجتماعها على ضرورة تفهم الاتحاد لاحتياجاتها وصرف كامل المستحقات المالية المتأخرة منذ الموسم الماضي ، حتى تتمكن من القيام بالواجبات الملقاة على عاتقها في ظل الاحتراف المكلف، وعدم الاكتفاء بوعد الاتحاد بصرف جزء من هذه المبالغ والذي كان مقررا تنفيذه هذا الأسبوع، وتم تأجيله بسبب كتاب الأندية المتعلق بهذا الموضوع والذي تضمن إمهال الاتحاد حتى 28 شباط- فبراير الحالي لدفع كافة المستحقات.

   وتم الاتفاق كذلك على مطالبة اتحاد كرة السلة بالتقيد التام بتنظيم بطولة الناشئين تحت 18 سنة خلال شهر آذار- مارس المقبل وعدم تأجيلها بأي حال من الأحوال أو إلغائها،  وكذلك مناقشتها في العقوبات الجديدة التي قرر الاتحاد فرضها على اللاعبين والاداريين والمدربين خصوصا وانها تنطوي على مبالغات كثيرة وغير منطقية من حيث الايقاف والخصومات المالية الكبيرة والتي تصل الى آلاف الدنانير.

وكذلك الطلب من الاتحاد تحمل مسؤولياته حيال الحكم المحلي ولا سيما الجدد منهم ، والعمل على تطويرهم واكسابهم الخبرات اللازمة من خلال الدورات المتقدمة، حيث ان المستوى التحكيمي في مختلف البطولات دون الطموح ويؤدي دائما الى اثارة المشاكل بما ينعكس سلبيا على الاندية واللاعبين.

التعليق