غانا تلوم اللون الأسود على الإخفاق الافريقي

تم نشره في الجمعة 3 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً

  أكرا - في الوقت الذي يعتمد فيه لاعبو كرة القدم في كل مكان بالعالم على عناصر أساسية في مسيرتهم الكروية وهي عناصر المدربين وطرق التدريب والمهارات الفنية والذهنية ومحالفة الحظ يعتمد البعض خاصة في أفريقيا على الخرافات والسحر مثل تأثير لون قميص اللعب في تحديد النتيجةالنهائية للمباراة.

ويشعر مشجعو كرة القدم في غانا حاليا بالقلق الشديد حول مصيرمنتخب بلادهم "النجوم السمراء" في نهائيات بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا وذلك بعد السقوط المدوي للمنتخب الغاني في كأس الامم الافريقية الخامسة والعشرين المقامة حاليا في مصر حيث خسر الفريق 1-2 أمام زيمبابوي في ثالث مبارياته بالمجموعة الرابعة في الدور الاول للبطولة وخرج صفر اليدين من البطولة.

ولم يكن المنتخب الغاني هو الوحيد من المنتخبات الخمسة التي تمثل أفريقيا في كأس العالم الذي يخرج من الدور الاول للبطولة الافريقية الحالية وإنما سبقه إلى ذلك منتخبا أنغولا وتوغو، ويعتقد بعض المشجعين أنهم يعرفون السبب وراء هزيمة منتخب غانا وخروجه من البطولة وهو أن الفريق خصص زيا أسود اللون ليخوض به المباريات رغم أنه طلب سابقا زيا أبيض أو أصفر، وقال أحد المشجعين الغاضبين في أحد البرامج الاذاعية في أكرا لدى مناقشة الاداء المخزي للمنتخب الغاني في البطولة الافريقية الخالية: من أين جاءوا بهذا الزي الاسود؟ لم أرى المنتخب الغاني يلعب بزي أسود من قبل.. ولم يكن ذلك في صالحنا.

ورغم أن هذا الرأي لا يستند لواقع علمي إلا أنه حظي بانتشار كبير بين مشجعي غانا الغاضبين الذين يحاولون الان البحث عن السبب وراء إخفاق فريقهم والسبب وراء اختفاء الروح القتالية خاصة في المباراة التي خسرها الفريق أمام زيمبابوي.

وذكرت وكالة أنباء غانا أن المنتخب الغاني "النجوم السمراء" رفضوا بالاجماع الزي الاسود الذي أنتجته شركة بوما الالمانية التي تمد الفريق بالملابس الرياضية، وقد أجبر اللاعبون على ارتداء هذا الزي في المباراة أمام زيمبابوي ولكن أيا من المسؤولين لم يستطع تفسير السبب وراء اختيار هذا الزي.

وذكرت وكالة أنباء غانا أن الفريق سجل في بداية البطولة زيا كاملا باللون الابيض ليكون الاختيار الاول له في المباريات التي يخوضها خلال هذه البطولة الافريقية، كما اختار المنتخب الغاني أن يكون الزي الاحتياطي له في البطولة باللون الاصفر ولكنه ظهر فجأة بالزي الاسود في مباراته أمام زيمبابوي يوم الثلاثاء الماضي.

وبعيدا عن لون الزي الذي خاض به المنتخب الغاني مباريات البطولة يلقي اللاعبون باللوم على المسؤولين بالجهاز الفني في افتقادهم لحاسة الابداع اللازمة لوضع خطة تناسب أداء الفريق في غياب اللاعبين البارزين والمؤثرين بالمنتخب، وتردد أن بعض لاعبي الفريق يشعرون بالغضب الشديد من المدربين الوطنيين في غانا الذين أكدوا في الفترة الماضية أن الفريق يفتقد لوجود اللاعبين الذين يمكنهم اللعب في أكثر من مركز وسد ثغرات غياب بعض زملائهم في مثل هذه المباريات العصيبة.

وقال اللاعبون إن المدربين الوطنيين يعرفون بشكل أفضل وقد يقترحون على الصربي راتومير ديوكوفيتش أسماء اللاعبين الذين يمكنهم اللعب في غياب زملائهم المصابين، وأضاف اللاعبون إن التبديلات الخاطئة والاصرار على الاستعانة بلاعبين ليست لديهم بعض المهارات وكذلك النواحي الفنية المتواضعة بالاضافة لافتقاد الانسجام والتفاهم بين اللاعبين داخل المستطيل الاخضر من ناحية والمسؤولين بالجهاز الفني من ناحية أخرى كان أهم أسباب هذا السقوط في البطولة الافريقية.

وبغض النظر عن السبب وراء الاخفاق قد تكون هذه هي المرة الاخيرة التي يرتدي فيها المنتخب الغاني زيا باللون الاسود.

التعليق