ارتفاع مبيعات كتاب "الدولة المارقة" عقب ذكر ابن لادن له في تسجيل صوتي

تم نشره في الأحد 22 كانون الثاني / يناير 2006. 09:00 صباحاً

    واشنطن- أدت اشارة غير متوقعة من قبل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن الى كتاب ألفه احد منتقدي السياسة الخارجية الاميركية إلى قفزة هائلة في مبيعات هذا الكتاب.

وصنف كتاب وليام بلوم "الدولة المارقة : دليل الى القوة العظمى الوحيدة في العالم" في المرتبة رقم 209 الف على قائمة مبيعات موقع امازون قبل ان يرد ذكره في التسجيل الصوتي لابن لادن الذي بث يوم الخميس. الا انه وبحلول الأول من أمس الجمعة فان الكتاب قفز الى المركز الثلاثين ضمن قائمة اعلى الكتب مبيعا على موقع امازون.

وذكر ابن لادن ان تنظيم القاعدة يحضر للمزيد من الهجمات على الولايات المتحدة الا انه اخبر الاميركيين ايضا "من الافضل لكم قراءة كتاب "الدولة المارقة"."

   وقال بلوم اول من امس الجمعة في مقابلة مع تلفزيون رويترز في شقته بواشنطن "كنت مندهشا حقا بل وشعرت بالصدمة الممتزجة بالسخرية عندما اكتشفت ما قاله." واضاف "شعرت بالسرور. ادركت ان هذا سيدعم مبيعات الكتاب ولم انزعج من الجهة التي صدر عنها التعليق."

وتابع "اذا كان يشاركني عميق كراهيتي لاوجه محددة من السياسة الخارجية الاميركية اذا فانني لن ازدري اي تأييد يصدر عنه للكتاب. اعتقد انه من الجيد انه يشترك في وجهات النظر تلك ولن اتراجع عنها نتيجة لهذا."

   واشار بلوم الى ان بعض اصدقائه وافراد عائلته يشعرون بالخوف من ان يؤدي تأييد ابن لادن الى تعريض بلوم للخطر الا انه اوضح انه لا توجد اية تهديدات وانه لا يشعر بالقلق.

ويبدأ كتاب بلوم المكون من 320 صفحة والصادر في عام 2000 بفصل يحمل عنوان "لماذا يواصل الارهابيون ازعاج الولايات المتحدة." وتقول الجملة الاولى "الحرب التي تشنها واشنطن ضد الارهاب محكوم عليها بالفشل كما هو الحال بالنسبة لحربها على المخدرات."

   وتحمل فصول اخرى من كتاب "الدولة المارقة" عناوين مثل "الولايات المتحدة تواجه العالم في الامم المتحدة" و"كيف زجت المخابرات المركزية الاميركية بنيلسون مانديلا في السجن لمدة 28 عاما."

ومن بين الكتب الاخرى التي ألفها بلوم "قتل الأمل: تدخلات القوات الاميركية والمخابرات المركزية منذ الحرب العالمية الثانية" و"تحرير العالم حتى الموت: مقالات عن الامبراطورية الاميركية" و"الجبهة الغربية المتناحرة: المذكرات السياسية للحرب الباردة."

التعليق