نقص في الإناث بالهند بسبب الإجهاض الانتقائي

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً

 لندن- حذرت دراسة نشرت أمس الاثنين ان الهند ربما شهدت اجهاض حوالي عشرة ملايين بويضة لأجنة اناث على مدار العشرين عاما الماضية.

واكتشف فريق من العلماء حللوا معدلات خصوبة المرأة في دراسة شملت ستة ملايين في الهند ان عام 1997 شهد نقصا في عدد المواليد الاناث المتوقعة قدره نصف مليون جنين.

وقالت الدراسة التي نشرت في دورية لانسيت الطبية ان الرقم قد يصل الى عشرة ملايين على مر عشرين عاما. واضافوا ان الاجهاض الانتقائي لأجنة الاناث ربما كان التفسير الاقرب للصحة لتفسير سبب

النسبة المختلة للإناث.

وقال برابهات جها من جامعة تورونتو في كندا والذي رأس فريق البحث

" تشير تقديراتنا المتحفظة الى ان تحديد جنس المولود قبل الولادة والاجهاض الانتقائي تسببا في نقص عددي قدره نصف مليون فتاة سنويا.

"واذا كانت هذه الممارسات شائعة خلال معظم العشرين عاما الماضية منذ بدء انتشار استخدام اجهزة الموجات الصوتية فإن رقم عشرة ملايين جنين مجهض قد يكون واقعيا".

وتدعم هذه النتائج تقديرات للجمعية الطبية الهندية قالت ان خمسة ملايين من أجنة الاناث يتم اجهاضها في الهند سنويا. واكتشف جها وفريقه ان جنس المولود السابق للأسرة يلعب دورا حاسما في اجهاض الانثى. والقليل من الاناث يولدن كأنثى ثانية اوثالثة في الاسرة.

وقال شيريش شيث من مستشفى بريتش كاندي في مومباي بالهند في تعليق على الدراسة"انجاب انثى مقبول اجتماعيا وعاطفيا اذا كان هناك طفل ذكر ولكن انجابها غالبا ما يكون غير مرحب به اذا كان لدى الزوجين طفلة اخرى بالفعل."

وبالرغم من حظر فرض عام 1994 على تحديد نوع الجنين وانهاء الحمل بوسائل طبية بناء على نوع الجنين فإن شيث يقول ان هناك ادلة على انتشار التخلص من أجنة الاناث في الهند التي تعتبر الفتيات عبئا ثقيلا.

وقال راجيش كومار من كلية الصحة العامة في شانديجاره في الهند ومساعد رئيس البحث ان نقص عدد الاناث بات يمثل مشكلة متنامية.

واضاف كومار "تؤكد دراستنا على الحاجة لإجراء قياس دوري يمكن الاعتماد عليه ويستمر لفترة طويلة للمواليد والوفيات."

التعليق