الطويسي يعلن عن نية الوزارة استحداث مديريات ثقافية في الأقاليم الثلاثة

تم نشره في الأحد 1 كانون الثاني / يناير 2006. 09:00 صباحاً
  • الطويسي يعلن عن نية الوزارة استحداث مديريات ثقافية في الأقاليم الثلاثة

وزير الثقافة يكرم الروائية سميحة خريس والمخرج محمد الابراهيمي

 

عمان- كرم وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي الروائية سميحة خريس لفوزها بجائزة ابي القاسم الشابي عن روايتها "دفاتر الطوفان" والمخرج المسرحي محمد الابراهيمي لفوزه بجائزة افضل عمل جماعي في مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي عن عمله المسرحي "الخروج الى الداخل".

وأكد وزير الثقافة حرص الوزارة واهتمامها برعاية المبدعين الاردنيين الذين اصبح لهم القدرة على حمل رسالة الادب الاردني الى العالمية من خلال نتاجهم الادبي المميز الذي مثلوا فيه الاردن في المحافل الثقافية العالمية كسفراء للثقافة وللادب.

وأبدى استعداد الوزارة التام لتقديم الدعم المادي والمعنوي للمبدعين الاردنيين في شتى المجالات الثقافية والتعاون مع المعنيين بالحركة الثقافية في المملكة على مستوى الهيئات والمؤسسات والافراد لتفعيل الحراك الثقافي الوطني في جميع انحاء الوطن من اجل الحصول على المزيد من العطاء الادبي المميز القادر على فرض نفسه في الساحة الثقافية العالمية.

واشار الطويسي الى ان هناك العديد من ابناء الوطن تميزوا بأعمالهم الادبية الرائعة التي اصبحت ترتقي الى المستوى العالمي وتنافس العديد من الأعمال الأدبية في المهرجانات الثقافية والادبية والفنية في مختلف انحاء العالم مما يدل على مدى التقدم الذي وصل اليه المثقف الاردني من تميز ادبي وعطاء موصول بالجهد والمثابرة.

وفي اشارة الى تفعيل الحراك الثقافي في بقية محافظات المملكة بعد التراجع الذي انعكس على مستوى الثقافة والمشاركة في تلك المحافظات قال الطويسي لوكالة الانباء الاردنية ان الوزارة تنوي فتح مديريات ثقافة في الاقاليم الاردنية الثلاثة بداية كمقدمة الى اعادة فتح جميع المديريات في المحافظات التي ألغيت سابقا.

وحصلت الروائية سميحة خريس على جائزة ابو القاسم الشابي لعام 2004 فى حفل اقيم في العاصمة التونسية الشهر الماضي لتوزيع هذه الجوائز التى يقدمها البنك المركزي التونسي منذ عام 1986.

ونالت خريس الجائزة عن روايتها "دفاتر الطوفان" التى صدرت باللغة العربية عام 2003 فى طبعتين الاولى اردنية والثانية عن الدار المصرية اللبنانية في القاهرة.

وتميزت الرواية بالطرافة والابتكار والذكاء والقدرة الابداعية للروائية على "احياء الاشياء الجامدة التى جعلتها تنطق وتعبر كما تتكلم الشخصيات الانسانية" حسب رأي لجنة تحكيم الجائزة.

واشادت اللجنة بالرواية التى "تعطي دفعا جديدا للابداع العربي عامة وفن الرواية خاصة وترتقي به الى درجة عليا ومتميزة جدا".

واتسمت رواية "دفاتر الطوفان" التي فازت من بين 74 عملا روائيا عربيا رشح للجائزة "بجماليات السرد وتوظيفه توظيفا موفقا في توصيف الحالة المراد تحقيقها" حسب رأي لجنة التحكيم.

يذكر ان الجائزة تمنح سنويا في مجال القصة او الشعر او المسرح او الرواية تكريما للشاعر التونسي ابو القاسم الشابي الذى رحل عن العالم وهو لم يتجاوز الخامسة والعشرين من عمره.

وقالت الروائية خريس "ان الادب الاردني بكل اسف لم يأخذ حقه الكافي من الاهتمام الاعلامي والاعلان عنه خارج الاردن ولذلك نجد ان العديد من الاعمال الادبية المميزة والتي تنافس بفنية ابداعية لم تحظ بفرصة للاطلاع عليها من قبل مؤسسات ثقافية عالمية مهتمة بالابداع الثقافي والمنجز الادبي الخلاق.

واشارت الى ان "دفاتر الطوفان" قدمت الى العالم العربي شيئا جميلا من ذاكرة مدينة عمان وصورة حياة الانسان فيها في فترة الثلاثينيات بأدق تفاصيلها في لوحة مشهدية جسدت روح الحميمية للانسان والمكان في حقبة زمنية من تاريخ المدينة.

ودعت خريس الكتاب الاردنيين الى تقديم نتاجهم من خلال المؤتمرات والندوات العربية والعالمية دون انتظار الدعم من الاخرين لان مثل هذه الاعمال تحتاج الى عمل مؤسسي ودعم مادي كبير قد لا يتوافر في الوقت

الحالي في المملكة.

وحول ترجمة روايتها دفاتر الطوفان الى الاسبانية قالت انه تم التوقيع الشهر الماضي مع دار نشر دون كيشوت الاسبانية لترجمتها من قبل المترجم بايلو جارسار ونشرها في طبعتها المترجمة.

وللروائية خريس مجموعتان قصصيتان "مع الارض" و"اوركسترا" ولها عدد من الروايات صدر منها "رحلتي" و"المد" و"شجرة الفهود تقاسيم الحياة" التي نالت في عام 1997 الميدالية الذهبية لمهرجان القاهرة للاعمال الدرامية و"شجرة الفهود ..تقاسيم العشق" و"القرمية" و"خشخاش" و"الصحن" و"دفاتر الطوفان" ورواية مخطوطة بعنوان "الرقص مع الشيطان".

وحازت مسرحية "الخروج الى الداخل" على جائزة افضل عمل جماعي لعام 2005 في مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي وهي من إخراج وتأليف محمد الابراهيمي.

وكانت حصلت المسرحية في مشاركتها بمهرجان عمون المسرحي لعام 2004 على ثماني جوائز هي افضل اخراج وتأليف وديكور وتمثيل وافضل عرض.

وتنطوي فكرة المسرحية كما بينها الابراهيمي على مجموعة من الخواطر الشخصية التي تمحصها التجارب نتيجة للصدف وما تتعرض له من انتكاسات ينتج عنها سرقة لحظات حياة انسان من المفترض ان يعيش حياته في الضوء ولكنه يضطر ان يعيشها وراء عتمة القضبان والحجر.

وسلم وزير الثقافة الدكتور الطويسي في مكتبه يوم الخميس الماضي كلا من الروائية سميحة خريس والمخرج محمد الابراهيمي لوحة تشكيلية من اعمال فنانين اردنيين وكتاب شكر وتقدير تكريما معنويا لجهودهما الابداعية المميزة االتي حازت على جوائز ثقافية قيمة على المستوى العربي والعالمي.

التعليق