التعرض للأوزون يؤثر سلبيا على خصوبة الرجال

تم نشره في السبت 31 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

 واشنطن-حذرت دراسة نشرتها مجلة /منظور الصحة البيئية/ المتخصصة، أن تعرض الرجال لمستويات عالية من غاز الأوزون يضعف خصوبتهم ويؤثر سلبيا على نوعية النطف وسلامتها لديهم.

وأظهرت الدراسة وجود علاقة عكسية بين مستويات الأوزون المحيطة وتراكيز الحيوانات المنوية في جميع مراحل تطورها، وقد بقيت هذه العلاقة صحيحة بعد ضبط عوامل السن وفصول السنة ودرجة حرارة الجو، مما يدل على أن النطف شديدة الحساسية للسموم البيئية خلال عملية تصنيعها وإنتاجها.

وتتفق هذه النتائج مع دراسة أخرى أجراها العلماء في وكالة حماية البيئة الأمريكية، في التشيك، أظهرت وجود نوعية متغيرة من الحيوانات المنوية عند الشباب الذين تعرضوا لمستويات تلوث جوي عالية، مقارنة مع من عاشوا في بيئة أقل تلوثا.

وبينت الإحصاءات وجود انخفاض كبير في تعداد الحيوانات المنوية عند الرجال في بعض البلدان الصناعية، وتقترح أن سوء نوعية النطف يرتبط بالمناطق الجغرافية ومقدار التلوث فيها.

ونبه العلماء إلى وجود مواد ملوثة أخرى تضعف خصوبة الرجال، إلى جانب الأوزون، كثاني أكسيد النيتروجين وأول أكسيد الكربون والمادة الجسيمية الدقيقة التي تؤثر بصورة سيئة على عمليات إنتاج الحيوانات المنوية.

التعليق