معسكران تدريبيان لمنتخب التنس استعدادا لكأس ديفيز

تم نشره في الجمعة 30 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • معسكران تدريبيان لمنتخب التنس استعدادا لكأس ديفيز

يوسف نصار

 

   عمان – يخضع المنتخب الوطني للتنس الى معسكرين تدريبيين خلال المرحلة المقبلة، في اطار برنامج اعداد المنتخب لخوض تصفيات آسيا التمهيدية لكأس ديفيز/ المجموعة الرابعة، التي يستضيفها اتحاد التنس على ملاعبه بمدينة الحسين للشباب خلال شهر نيسان/ ابريل المقبل، بعد ان حظي اتحاد التنس بالموافقة على طلبه باستضافة منافسات مجموعته الاسيوية في عمان، وذلك في سياق حرص الاتحاد على تهيئة افضل الظروف امام منتخبنا الوطني لتحقيق نتيجة طموحة في التصفيات المقبلة.

   وينتظر ان يحدد اتحاد التنس في وقت لاحق طبيعة المعسكرين التدريبين للمنتخب الوطني من حيث كونهما معسكرات خارجية او محلية، حيث سيكون المعسكر الاول خلال شهر شباط/ فبراير المقبل فيما سيكون المعسكر الثاني خلال آذار/ مارس المفبل، ومع ان الحاجة ماسة لاقامة معسكر تدريبي خارجي للمنتخب الوطني يشمل لقاءات تجريبية للاعبي المنتخب، الا ان مسألة تأمين هذا المطلب للمنتخب من قبل اتحاد اللعبة مرتبط بقدرة الاتحاد ماديا على تغطية نفقات معسكر خارجي وحصول الاتحاد على موافقة اللجنة الاولمبية على ذلك.

   ويواصل المنتخب الوطني للرجال بالتنس برنامجه التدريبي على ملاعب الاتحاد، بمعدل اربعة ايام في الاسبوع خلال المرحلة الحالية، وباشراف المدرب الوطني باسل تيم، على ان يتم تكثيف البرنامج التدريبي بعد الانتهاء من الامتحانات المدرسية، حيث ينتظم في تدريبات المنتخب حاليا (4) لاعبين هم: عبدالله فضة وطارق طلال واحمد طبيشات ومحمد عدس، ويبقى الباب مفتوحا امام اضافة لاعبين جدد الى صفوف المنتخب بعد انتهاء الامتحانات.

   ويذكر ان المنتخب الوطني سيخوض تصفيات كأس ديفيز من خلال المجموعة الآسيوية الرابعة التي ستتحد هوية المنتخبات المشاركة فيها مع مطلع العام الجديد، حيث سيتولى الاتحاد الدولي للتنس توزيع المنتخبات المصنفة ضمن المجموعة الرابعة على مجموعتين يستضيف الاردن منافسات واحدة من تلك المجموعتين .

   ويسعى المنتخب الوطني الى المنافسة الجادة من اجل التأهل من المجموعة الرابعة الى المجموعة الثالثة ضمن التصنيف الآسيوي لكأس ديفيز رغم ان المهمة امامه تبدو في غاية الصعوبة، وهو انجاز جاهد منتخبنا لتحقيقه دون جدوى في العقد الاخير وذلك جراء تطور مستوى اغلبية المنتخبات الآسيوية في وقت بقي فيه المنتخب الوطني  (فنيا) يراوح في مكانه.

التعليق