عدوى الحمى القرمزية لا تنتهي شريعا بعد الشفاء

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

ميونيخ- أفاد خبراء ألمان أول من امس بأن الاطفال الذين يسرعون بالعودة إلى المدرسة بعد إصابتهم بالحمى القرمزية يخاطرون بنقل العدوى لزملائهم.

ويوصي الاتحاد الالماني لأطباء الاطفال في ميونيخ بأن يعطى للطفل مضادات حيوية والانتظار لمدة 24 ساعة على الاقل بعد زوال الحمى قبل عودته للانتظام في المدرسة.

وقال توماس فندل المتحدث باسم الاتحاد انه إذا لم "يعط الطفل مضادات حيوية بعد إصابته بالحمى القرمزية فإنه يظل حاملا للعدوى ويجب أن يظل بمنزله لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع".

وأضاف أن الاطفال الصغار خاصة في مرحلة ما قبل الدراسة والمرحلة الابتدائية يكونون أكثر عرضة للإصابة بالحمى في أشهر الشتاء.

ومن علامات الاصابة بالحمى القرمزية تقشر اليدين والقدمين واحمرار وحكة بالجلد واحمرار المنطقة المحيطة بالفم.

ويجب التعامل بحذر في علاج الحمى القرمزية حتى لا تتسبب في مضاعفات مثل: تضرر عضلة القلب ومشاكل بالكلى أو المفاصل.

وقال فندل: "لا يجب لأي سبب من الاسباب أن يوقف الوالدان إعطاء مضادات حيوية للطفل المصاب". وتنتقل البكتيريا المسببة للمرض مثل الانفلونزا عن طريق سوائل الجسم مثل: العطس والسعال والرذاذ.

التعليق