بكين تتوقع (الثراء) من دورة الالعاب الاولمبية عام 2008

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

  بكين  - قالت وسائل الاعلام الصينية امس الاثنين إن الحملة التسويقية لدورة الالعاب الاولمبية التي ستستضيفها بكين عام 2008 تسير بشكل جيد للغاية لدرجة أن الالعاب يمكن أن تحقق أرباحا تصل إلى ملايين الدولارات.

وقالت وكالة الصين الجديدة للأنباء (شينخوا) إن اللجنة الاولمبية الدولية تتوقع أن تتفوق بكين على الرقم القياسي لأرباح الاولمبياد الذي تحقق في دورة الالعاب الاولمبية في لوس انجليس عام 1984 والبالغ 220 مليون دولار.

ومنذ دورة العاب لوس انجليس صارعت معظم المدن المضيفة للاولمبياد للوصول إلى نقطة التعادل بين النفقات والايرادات مع ارتفاع نفقات ادارة دورة الالعاب الاولمبية.

وقالت شينخوا إن منظمي دورة الالعاب الاولمبية في بكين توصلوا بالفعل لاتفاقات مع عشرة من الرعاة المحليين إضافة إلى 11 شركة وقعت اتفاقات رعاية عالمية مع اللجنة الاولمبية الدولية.

ونقل عن جيانج شياويو نائب رئيس اللجنة المنظمة للاولمبياد قوله "نود أن تكون هناك اتفاقات رعاية حجمها مليار دولار ولكن ما زال هناك الكثير الذي يجب أن نقوم به حتى نصل لهذا الرقم."

وقالت شينخوا إنه بالرغم من أن نحو ربع هذا المبلغ يمكن أن يتحقق من نصيب بكين من اتفاقات الرعاية العالمية إلا أن الشركات ومقرها الصين يمكن أن توفر معظم المال.

ونقلت وكالة الأنباء عن يوان بن مدير ادارة التسويق باللجنة المنظمة قوله "يدفع الرعاة المحليون باللجنة المنظمة رسوما أكبر من الرعاة العالميين باللجنة الاولمبية الدولية."

ورفعت بكين ميزانية العمل الأصلية من 1.625 مليار دولار إلى ما يقرب من ملياري دولار ويرجع هذا جزئيا إلى مخاوف أمنية. ولكن المنظمين الصينيين واللجنة الاولمبية الدولية واثقون من إمكانية تحقيق عائدات تغطي هذا المبلغ أو تزيد عنه.

ونقل عن هين فيربروجن رئيس لجنة التنسيق باللجنة الاولمبية الدولية قوله "الميزانية ستغطيها مساهمة اللجنة الاولمبية من مبيعات حقوق بث الالعاب تلفزيونيا واتفاقات الرعاية الدولية وكذلك جهود اللجنة المنظمة للتوصل لشركاء تجاريين ومبيعات التذاكر."

ومن المتوقع أن يبدأ بيع تذاكر دورة العاب 2008 في النصف الأول من عام 2007 .

وكانت شينخوا نقلت من قبل عن ليو جينجمين نائب الرئيس التنفيذي باللجنة المنظمة قوله إن الأسعار لم تتحدد بعد ولكن "أسعار تذاكر حفل الافتتاح وبعض الالعاب التي تحظى بشعبية ستكون مرتفعة نسبيا."

ومضت شينخوا تقول إن أرباح مبيعات المنتجات التي تمثل التمائم الخمس لدورة الالعاب والتي أعلن عنها في الآونة الأخيرة قد تصل إلى 300 مليون دولار.

ولتنظيم دورة الالعاب الاولمبية السابقة وضعت أثينا ميزانية حجمها 1.9 مليار يورو (2.4 مليار دولار) ولكنها أنفقت أكثر من تسعة مليارات دولار لتصبح دورة العاب عام 2004 أكثر الالعاب تكلفة في التاريخ.

وتعهدت بكين بأن تكون ميزانيتها أقل ولكن اجمالي تكاليف اعداد العاصمة الصينية لاستضافة الالعاب ستكون أكبر بكثير.

وبحلول عام 2008 تتوقع بكين أن تكون أنفقت اجمالي 40 مليار دولار تقريبا من أجل الالعاب ومعظمها سيخصص لشق طرق جديد وإقامة خطوط جديدة لمترو الأنفاق وتحسين شبكة الكهرباء في المدينة وتنظيف البيئة.

التعليق