شباب الاردن والرمثا يطمحان بتغييب "منطق القطبين"

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • أرشيفية

اربعة فرق تدور في دوامة الهبوط!

 

وفرة في اهداف الدوري الممتاز ومرحلة الذهاب وضعت اوزارها
 

 تيسير محمود العميري

   عمان - وضعت مرحلة الذهاب من بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم اوزارها، ولم تتبق سوى مباراة واحدة لن تؤثر نتيجتها سوى على ترتيب المركزين الثالث والرابع، واللذين يتنافس عليهما فريقا الرمثا والوحدات، واعطت المؤشرات الاكثر ايضاحا بشأن المنافسة على اللقب.

ولعل البطولة الحالية ستتوقف نحو مائة يوم لتمنح المنتخب فرصة الاستعداد للتصفيات الآسيوية، كما تمنح الاندية فرصة التقاط الانفاس واعادة الحسابات من جديد، بحيث يأتي فصل الربيع بمرحلة الاياب التي ينتظر ان تكون بطولة بحد ذاتها، وتشهد حضورا جماهيريا متميزا عن المرحلة السابقة، التي كان جمهور الرمثا نجمها الاول بلا منازع لا سيما في المباريات التي اقيمت على ملعب الحسن.

   وافرزت المرحلة السابقة الفرق العشرة في ثلاثة طوابق، وللمرة الاولى منذ سنوات عديدة لا تنحصر المنافسة على لقب البطولة بين فريقي الوحدات والفيصلي، او حتى فريق ثالث لهما بل اصبحت المنافسة رباعية وهوية البطل يصعب التكهن بها، طالما ان الفوارق النقطية ما زالت بسيطة للغاية، ويمكن للعبة "الكراسي الموسيقية" ان تفرض نفسها بإستمرار.

   فشباب الاردن اكد بأنه فريق كبير جاء للمنافسة على اللقب ونجح في مسعاه وبقي وحيدا على القمة حتى المحطة الاخيرة من مرحلة الذهاب وبفارق نقطتين عن الفيصلي، ولعل شباب الاردن نجح في مسعاه عندما خرج "مرفوع الهامة" من مباراتيه امام الوحدات والفيصلي تباعا، ولولا خسارته الاخيرة امام الرمثا لمضى في الصدارة بفارق مريح من النقاط نوعا ما.

   ولم يكن الفيصلي والوحدات بصورتهما الطبيعية فخسر الفيصلي 7 نقاط بينما خسر الوحدات 9 نقاط، بيد ان حظوظهما بالمنافسة على اللقب لا تقل قوة عن شباب الاردن لا سيما وان عكس جدول مرحلة الاياب اذا تم اقراره نهائيا سيخدمهما معا، بحيث يؤجل مواجهتما المبكرة الى اجل متأخر يمنحهما القدرة على الاستمرار بالمنافسة.

وجاء الرمثا بأقوى المفاجآت وقلب رأسا على عقب تلك التوقعات، التي اشارت الى عدم قدرته على المنافسة في الطابق العلوي بسبب نتائجه في بطولة الدرع، ونجح فايز بديوي في قيادة ركب الرمثا من فوز لآخر، بل ان التعادل كان في بعض المرات يحمل طعم الفوز.

وعليه فإن الفرق الاربعة تكاد تكون حزمت امرها بشأن المنافسة على اللقب، بيد ان البقاء في المربع الذهبي لن يكون مضمونا مطلقا طالما ان هناك فريقين "البقعة والحسين اربد" يطمحان بدخول اجواء المنافسة لأن الاول جمع 12 نقطة والثاني له 11 نقطة ومباراة مؤجلة امام الوحدات، لكن مستوى الفريقين لم يكن بالصورة التي توقعها انصار الفريقين لا سيما الحسين اربد الذي خالف التوقعات بشكل كبير ولم يعد ذلك الفريق الذي تعتبر كلمة الخسارة استثناء في "قاموس" مبارياته.

   اما الطابق الثالث فقبعت به اربعة اندية تحاول فيما بينها النجاة من دوامة الهبوط التي تلفها بدرجات متفاوتة، فاليرموك بدأ بداية طيبة وجمع خلالها ثماني نقاط وضعته في المربع الاول، لكنه تراجع وخسر المرة تلو الاخرى فأضاف نقطة واحدة وضعته في المربع الاخير الى جانب فرق الجزيرة "6 نقاط" وكفرسوم "5 نقاط" وشباب الحسين "3 نقاط"، والاخير لم يحقق اي فوز في مبارياته.

   ولعل السؤال الاكثر اهمية والذي تتفرع منه عدة اسئلة فرعية، فيما اذا كانت المنافسة على اللقب ستشهد تغييرا بوجود طموحات صريحة لشباب الاردن والرمثا، ام ان "منطق القطبين" سيعود ويفرض نفسه مجددا، وفيما اذا كان صراع الهبوط سيبقي الوافدين الجديدين "اليرموك والجزيرة" ويطيح بكفرسوم وشباب الحسين بدلا منهما .

 135 هدفا في 44 مباراة

   تم تسجيل 12 هدفا في مباريات الاسبوع التاسع من بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم، ليرتفع اجمالي عدد الاهداف المسجلة الى "135" هدفا وبمعدل يصل الى ثلاثة اهداف في المباراة الواحدة وهي نسبة هجومية رائعة.

اكثر الاهداف تم تسجيلها في الاسبوع الاول وبلغت "19" هدفا في حين شهد الاسبوع الثاني النسبة الاقل وتم تسجيل "12" هدفا فقط، وسجل في الاسبوع الثالث "13" هدفا والرابع "17" هدفا والخامس "14" هدفا والسادس "17" هدفا مع وجود مباراة مؤجلة بين الوحدات والحسين اربد، وفي السابع "14" هدفا والثامن "17" هدفا والتاسع "12" هدفا.

 10 ركلات جزاء

   تم احتساب 10 ركلات جزاء في مباريات مرحلة الذهاب، جاءت واحدة في الاسبوع التاسع وادرك منها البقعة التعادل امام اليرموك، وتم تنفيذ 8 ركلات جزاء بنجاح بواسطة مؤيد ابو كشك "2" وامجد الشعيبي ومحمد حابس وفريد الشناينة وعبدالله الشياب وعلاء مطالقة واحمد هايل، فيما اخفق اللاعبان احمد غازي ورأفت علي في التسجيل.

 14 حالة طرد

   شهدت الملاعب اشهار البطاقة الحمراء من قبل الحكام 14 مرة في المباريات السابقة، وحطم الاسبوع الاول الارقام القياسية عندما شهد 6 حالات طرد نصفها في مباراة الوحدات والفيصلي، وخلت الاسابيع الثالث والرابع والخامس والتاسع من الطرد، فيما كان نصيب لاعبي الرمثا الاكبر "4 حالات".

يذكر بأن اللاعبين الذين خرجوا بالبطاقات الحمراء هم غانم حمارشة ومحمد رشيد وخالد قويدر ومحمد عبدالكريم وبهاء عبدالمنعم وبلال ابو لاوي وعلاء الشقران وعامر ذيب واشرف شتات وحسونة الشيخ وعصام ابو هلالة وسمعان هلسة وشادي ذيابات ورامي سمارة.

 بسام الخطيب يتصدر الهدافين

   تصدر بسام الخطيب مهاجم فريق شباب الاردن قائمة هدافي الدوري الممتاز برصيد ثمانية اهداف، واحتل المركز الثاني برصيد ستة اهداف مهاجم شباب الاردن فادي لافي ومهاجم البقعة مؤيد ابو كشك، وانفرد بالمركز الثالث مهاجم الفيصلي عبدالهادي المحارمة وسجل خمسة اهداف.

وجاء في المركز الرابع برصيد اربعة اهداف اللاعبون فريد الشناينة "الرمثا" واحمد هايل "الجزيرة" ومحمد هادي "شباب الحسين"، اما في المركز الخامس وبرصيد ثلاثة اهداف فقد حل اللاعبون حسن عبدالفتاح ومحمد شلباية "الوحدات" وسراج التل "الفيصلي" وبدران الشقران "الرمثا" وعمر عثامنة وابراهيم الرياحنة "الحسين" وساهر حجاوي "شباب الاردن" وماهر صرصور وعلاء مطالقة "شباب الحسين" وسليمان عزام وابراهيم الرياحنة "كفرسوم" وعلاء رزوق "اليرموك".

واحتل المركز السادس برصيد هدفين لاعب الوحدات رأفت علي ولاعبو الفيصلي داركو وهيثم الشبول وخالد سعد وقصي ابو عالية ولاعبا الرمثا عمر كمال وعمر غازي، ولاعبا شباب الاردن وسيم البزور وعصام ابو طوق ولاعبا شباب الحسين امجد الشعيبي ومحمد خيرولاعب كفرسوم عمر حمزة.

   وفي المركز السابع وبرصيد هدف واحد حل اللاعبون مصطفى شحادة ونادر جوخدار وعامر ذيب وباسم فتحي ومحمد دابوندي واسامة الخطيب لاعب شباب الحسين بالخطأ "الوحدات" وخالد قويدر وطارق المصري وابراهيم السقار وعادل ابو هضيب "الرمثا" واحمد غازي وعبدالله الشياب وعثمان عبيدات ووليد بني ياسين وحاتم عقل مدافع الفيصلي بالخطأ "الحسين" وصالح نمر وعثمان الحسنات ونزار محمود ورأفت جلال وبهاء عبدالمنعم لاعب الجزيرة بالخطأ "شباب الاردن" وثابت عبيدات وعلي جواد وكمال المحمدي مدافع شباب الاردن بالخطأ "البقعة" وبهاء عبدالمنعم ووليد الخالدي وهاني المصري "الجزيرة" وعبدالله عبيدات ومحمد حابس وفادي عبيدات "كفرسوم" وطارق هزاع ومحمد حسين وماهر اسماعيل وصلاح العجرمي ومحمد جابر ونائل الدحلة "اليرموك".

 شباب الاردن سجل اعلى النتائج

سجل فريق شباب الاردن اعلى النتائج في مرحلة الذهاب وجاءت على النحو التالي:

- شباب الاردن * كفرسوم 4/1.

- شباب الاردن * البقعة 5/2.

- شباب الاردن * الجزيرة 5/3.

 مطالقة سجل اسرع اهداف الدوري

   تمكن لاعب شباب الحسين علاء مطالقة من تسجيل اسرع اهداف الدوري حيث جاء في الدقيقة الاولى في مرمى كفرسوم خلال الاسبوع السابع، وسجل مهاجم الحسين عمر عثامنة ثاني اسرع الاهداف وجاء في الدقيقة الثانية في مرمى الرمثا في الاسبوع الرابع، وفي ذات الاسبوع سجل مهاجم الوحدات نادر جوخدار في مرمى كفرسوم ثالث اسرع اهداف الدوري في الدقيقة الرابعة.

 اربعة اهداف بالخطأ

   تم تسجيل اربعة اهداف بالخطأ جاءت على النحو التالي:

- حاتم عقل مدافع الفيصلي لمصلحة الحسين اربد.

- كمال المحمدي مدافع شباب الاردن لمصلحة البقعة.

- بهاء عبدالمنعم لاعب الجزيرة لمصلحة شباب الاردن.

- اسامة الخطيب لاعب شباب الحسين لمصلحة الوحدات.

احصائيات سريعة

   - فريق شباب الاردن هو الاكثر فوزا في الدوري "7 مرات" يليه الفيصلي "6 مرات".

- فريق شباب الحسين هو الوحيد الذي لم يحقق الفوز في اية مباراة.

- فرق شباب الاردن والفيصلي والوحدات والرمثا خسرت مباراة واحدة فقط.

- فريقا شباب الحسين وكفرسوم تعرضا للخسارة ست مرات.

- فريق الرمثا حقق التعادل في 4 مباريات .

- هجوم شباب الاردن يعد الاقوى بين الفرق وسجل 26 هدفا.

- دفاع الفيصلي هو الاقوى حيث لم تهتز شباكه سوى ست مرات.

- فريق الحسين اربد سجل 11 هدفا واهتزت شباكه 11 مرة وجمع حتى الآن 11 نقطة.

التعليق