"مسيرة الامبراطور" في ختام برنامج "نظرة على السينما الفرنسية" لعام 2005

تم نشره في الاثنين 26 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • "مسيرة الامبراطور" في ختام برنامج "نظرة على السينما الفرنسية" لعام 2005

 محمد جميل خضر

   عمان- تختتم في الثامنة والنصف من مساء اليوم في صالة سينما الرويال فعاليات برنامج "نظرة على السينما الفرنسية" لعام 2005 بعرض فيلم "مسيرة الامبراطور" اخراج لوك جاكيه.

   ويروي الفيلم في ساعة و25 دقيقة قصة الطير البحري "الطرسوح" ودورة حياته في العالم في مشهدية بصرية سينمائية تمزج بين الحب والدراما والشجاعة والمغامرة.

   وصورت مشاهد الفيلم المنتج العام 2004 في المنطقة القطبية الجنوبية, المنطقة النائية الأكثر انعزالاً عن العالم في اقصى الكرة الارضية.

   ويستقي جاكيه سيناريو الفيلم الذي يمثل فيه رومان بورانجيه, شارل بارلينج وجول سيتروك من الطبيعة والمحيط المتجمد الجنوبي الذي ينقلب الطرسوح (الامبراطور) على شواطئه منذ آلاف السنين الى ان اكتشف مطلع القرن العشرين.

   وعرض في جزئي البرنامج الاول (حتى حزيران 2005) والثاني الذي يختتم اليوم 12 فيلماً فرنسياً تراوحت فترة انتاجها ما بين العام 2000 والعام 2004.

   وبعد افلام مميزة في جزء البرنامج الاول: "مغنو الجوقة", "غزوات البرابرة", "غرفة الضباط" وغيرها قدم الجزء الثاني من البرنامج الذي نظمته السفارة الفرنسية بالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي: "منذ ان رحل اوتار", "مثلي الاعلى", "التائهون", "عنف التبادل في الوسط المعتدل" و"الهروب".

   ولم تكن اجمالاً افلام الجزء الثاني بمستوى افلام الجزء الاول التي شكلت تحفاً سينمائية انسانية جمالية ابتعدت عن قيم السينما الهوليودية المحتفية بالإثارة والمعتمدة على الابهار.

التعليق