دورات لغوية للسياسيين الالمان قبل بطولة كأس العالم

تم نشره في الاثنين 26 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً

 برلين- قبل شهور قليلة من انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها ألمانيا في حزيران- يونيو المقبل تعمل جميع الجهات في ألمانيا على إظهار البطولة في أفضل صورة ممكنة من حيث ترتيب مواعيد المباريات ووسائل انتقال اللاعبين وتأمين البطولة.

وحتى تكتمل الصورة طالب بعض الخبراء بضرورة تحسين القدرات اللغوية للساسة الالمان الذين سيمثلون ألمانيا في البطولة التي تأتي تحت شعار"العالم في ضيافة الاصدقاء" وذلك تجنبا للمواقف المحرجة التي قد يتعرضون لها نتيجة لعدم فهمهم لغة الضيوف.

وفي حديث لصحيفة "بيلد آم زونتاج" الصادرة يوم امس الاحد قال فولفجانج كيلر رئيس مدرسة اللغات ببرلين إن الساسة المشهورين في ألمانيا يجب أن يتحدثوا الانجليزية بطلاقة ولذلك فإنه سيقدم دورات لغوية خاصة لنواب البرلمان الالماني علاوة على منح تخفيضات خاصة بمناسبة كأس العالم.

ويشدد كيلر على أهمية تعلم اللغة الانجليزية وهو الامر الذي انتبه إليه المستشار السابق ورجل الاعمال الحالي جيرهارد شرودر ليعود مرة أخرى للفصول الدراسية في ويلز لتحسين لغته الانجليزية.

وتجدر الاشارة إلى أن عددا كبيرا من وزراء الحكومة الالمانية الحالية يجيدون عددا من اللغات ويأتي على رأسهم المستشارة أنجيلا ميركل التي تتحدث الانجليزية بطلاقة بالاضافة إلى إجادتها التامة للغة الروسية على عكس نائبها فرانس مونتفيرنج الذي لا يتحدث سوى الالمانية.

أما وزير خارجيتها فرانك فالتر شتاينماير فإنه لن يواجه مشاكل إذا تطرق حديثه مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أو الرئيس الامريكي جورج بوش حول كرة القدم حيث أن الوزيريجيد الانجليزية والفرنسية أما وزيرة التنمية هايدي ماري افيتشوريك تسويل فإنها تتحدث الايطالية والاسبانية إلى جانب إجادتها للانجليزية والفرنسية غير أن معلوماتها عن كرة القدم ليست كثيرة.

وعلى الجانب الاخر ينوي إدموند شتويبر رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري الالتحاق بدورات تعلم اللغة الانجليزية عقب أجازات أعياد الميلاد.

التعليق