اعتماد سياسة العمل كفريق واحد واعتبار الاعلام شريك استراتيجيا

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • اعتماد سياسة العمل كفريق واحد واعتبار الاعلام شريك استراتيجيا

  اولويات القائمين على رياضة السيارات 
 

ايمن وجيه الخطيب

 عمان - خطى الأردن خطوات كبيرة من أجل مواكبة التطور في عالم رياضة السيارات وكانت الانطلاقة في تطوير رالي الأردن الدولي "درة راليات" الشرق الأوسط ووضع رياضة السيارات على الخارطة العالمية، وذلك بعد أن شهدت منطقة الشرق الأوسط ثورة في رياضة المحركات خلال العاميين الماضيين في البحرين وقطر ودبي،من خلال الإعلان عن استضافة الأردن لجولة من جولات بطولة العالم للراليات إضافة إلى مساهمة الكوادر العاملة في رياضة السيارات في دعم إقامة عدة راليات في منطقة الشرق الأوسط وذلك للخبرة الكبيرة التي تتمتع بها كوادر ولجان رياضة السيارات الأردنية .

   وبدأ العمل منذ الآن على أعداد مراحل رالي(2006) وذلك استعداداً لتقرير مراقبي الاتحاد الدولي للسيارات الذي سيتم بناء على توصياتهم دخول الأردن في بطولة العالم للراليات علماً بان تقرير العام الحالي لرالي الأردن من أفضل تقارير الاتحاد الدولي .

 تطوير ملحوظ

   وبعد أن تم تأسيس الشركة الأردنية لرياضة السيارات وهي شركة "غير ربحية " فان التطور بات ملحوظاً في رياضة السيارات، حيث تم تفعيل سباق السرعة والراليات وأصبحت المنافسة فيها على أشدها وظهر أبطال جدد على الساحة الرياضية على المستويين المحلين والعربي والدولي، وذلك عندما أحرز امجد فراح لقب رالي الأردن لأول مرة عام (2004) وأحرز لقب بطولة الشرق الأوسط لتحدي الهضبات، واكتسح الأشقاء النجارعالم التحدي والإثارة عن طريق احتكارهم لبطولة الأردن لسباقات السرعة للعام الحالي، وكانت المفاجأة الكبرى عندما احتل

(6) متسابقين أردنيين مراكز مرموقة لاول مرة في بطولة الشرق الأوسط للراليات بزعامة المتألق فارس البسطامي الذي أحرز أيضا لقب بطولة الأردن للراليات.

 رياضة السيارات تستحوذ على عقول الشباب

   ولا يختلف اثنان على أن رياضة السيارات مكلفة وتتطلب دعماً مادياً من اجل إقامة السباقات إضافة إلى استمرارية المتسابقين في هذا الحقل من رياضة السيارات التي أصبحت تستحوذ على عقول الشباب بشكل كبير. وفي هذا الشأن تكثف الأردنية لرياضة السيارات جهودها للعام المقبل من اجل استقطاب الشركات الداعمة لدعم السباقات البالغ عددها (25) سباقاً للسرعة والراليات والكارتنغ .

ومن أهم اولويات القائمين على رياضة السيارات هو التواصل مع الإعلام الرياضي المحلي واعتباره شريكاً استراتيجياً في دعم رياضة المحركات.نظرا للدور الكبير والمؤثر الذي ينهض به الاعلام في خدمة تطوير رياضة السيارات

   ووفق التغييرات الجديدة التي تشهدها رياضة السيارات فان معظم الأعمال تنجز بروح الفريق الواحد، حيث يقف الجميع جنباً إلى جنب بعيداً عن سياسة العمل الفردي، حيث أن مصلحة رياضة السيارات تتطلب أن يكون الجميع متكاتفين من اجل مستقبل مشرق لهذه الرياضة  والوصول الى العالمية واثبات بان الاردن قادر على تحدي الصعاب ونيل مراده في تحقيق معادلة استضافته لجولة من جولات (WRC).

التعليق