اليويفا يعلن أسماء المرشحين لتشكيل فريق أوروبا لعام 2005

تم نشره في الاثنين 19 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • اليويفا يعلن أسماء المرشحين لتشكيل فريق أوروبا لعام 2005

 أيمن أبو حجلة

 

 عمان – أعلن الإتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) عن بدء التصويت لاختيار فريق العام في أوروبا وذلك عبر الموقع الالكتروني الرسمي للاتحاد، وهي المرة الخامسة التي يتم فيها اختيار أفضل لاعبي القارة الأوروبية بهذه الطريقة ليصبح هذا الاستفتاء واحدا من أكثر الاستفتاءات شعبية بالنسبة لمتابعي كرة القدم في جميع أنحاء العالم.

 استفتاء فريق العام فرصة مميزة لعشاق هذه اللعبة لاختيار فريق الأحلام الذي يشكل أمنية تداعب مخيلاتهم وحلم يصعب تحقيقه على أرض الواقع، وهذا العام تم اختيار 60 مرشحا للمنافسة على 12 مركزا من بينها منصب مدرب الفريق، وسيتم الإعلان عن التشكيلة النهائية وأسماء الفائزين في السادس عشر من الشهر المقبل، وتم اختيار هؤلاء المرشحين من قبل طاقم صحفي خاص بالإتحاد الأوروبي الذي اعتمد على تغطيته الشاملة لجميع المسابقات المحلية والأوروبية لمختلف فرق القارة إضافة إلى مباريات المنتخبات الأوروبية الرسمية.

  ورغم أن هذا الاستفتاء غير معتمد ولا يعترف به من قبل الـ"يويفا" إلا أنه اكتسب أهمية بالغة لدى متابعي اللعبة كونه يعطي الفرصة لعامة الناس للتصويت في الوقت الذي يحرم فيه المتابع العادي من الإدلاء بصوته في الاستفتاءات الرسمية، وقد شارك في النسخ الأربع السابقة من هذا الاستفتاء أكثر من سبعة ملايين شخص وهو ما يعتبر دليلا واضحا على نجاحه وانتشاره.

 ترشيحات هذا العام انصبت معظمها على نجوم تشلسي الإنجليزي، حيث اختير ثمانية مرشحين من بطل الدوري الإنجليزي مقابل سبعة مرشحين من يوفنتوس وأي.سي ميلان الإيطاليين، وستة مرشحين من برشلونة بطل الدوري الاسباني وأربعة من ليفربول الإنجليزي وليون الفرنسي، دعونا نلقي معا نظرة على المرشحين لفريق أوروبا لعام 2005 في مختلف المراكز:

 حارس المرمى

رغم تعرضه للإصابة قبل بداية الموسم الحالي إلا أن الإيطالي جانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس سيدافع عن مقعده في تشكيلة أوروبا والذي حصل عليه في العامين الأخيرين، لكن فرصه تبدو ضعيفة للاحتفاظ بهذا المركز بوجود أربعة حراس قدموا مستويات ثابتة هذا العام يقف على رأسهم الحارس التشيكي العملاق وحامي عرين تشلسي الإنجليزي بيتر تشيك، فقد لعب حارس مرمى رين الفرنسي سابقا دورا كبيرا في فوز فريقه بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ خمسين عاما إضافة إلى تأهل منتخب بلاده لنهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ تفكك الجمهورية تشيكوسلوفاكيا.

 ومن المرشحين أيضا لمقعد حارس المرمى يبرز البرازيلي غوميز الذي تألق في صفوف أيندهوفن الهولندي وقاده إلى قبل نهائي دوري أبطال أوروبا بعد عرض رائع أمام أي.سي ميلان، وبالحديث عن الفريق الإيطالي فإن حاسه البرازيلي ديدا مرشح أيضا هذا العام لأدائه المستقر مع فريقه وإن كانت حظوظه أقل من غريغوري كوبيه حارس ليون الفرنسي الذي أصبح منافسا رئيسيا لفابيان بارتيز على حماية عرين منتخب فرنسا.

 قلب الدفاع

 وسيحصل قلب دفاع منتخب إيطاليا وأي.سي ميلان أليساندرو نيستا هو الآخر على فرصة للحفاظ على مكانه في التشكيلة التي لم يغب عنها في السنوات الثلاث الماضية بعدما تم اختياره إلى جانب تسعة مدافعين آخرين مرشحين بقوة لمنافسته، علما بأنه سيتم اختيار قلبي دفاع للتشكيلة.

 ثلاثة من هؤلاء المدافعين سبق وأن تم ترشيحهم العام الماضي وهم الإنجليزي جون تيري صمام أمان تشلسي وزميله البرتغالي ريكاردو كارفاليو وكارلوس بويول قائد برشلونة الذي قدم أداء متميزا بداية هذا الموسم نمّ عن نضج واضح في مستواه.

 قد يكون تيري مرشحا قويا.. إلا أن مواطنه وقلب دفاع ليفربول جيمي كاراغر سيكون هو الآخر منافسا شرسا إذا ما وضعنا بعين الاعتبار دوره الكبير في فوز فريقه بلقب دوري الأبطال كما أن ليفربول لم يتلقى أي هدف في آخر 11 مباراة له هذا العام، ولا ننسى المخضرم فابيو كانافارو الجندي المخلص للكرة الإيطالية ويوفنتوس، ورغم شهرتها بإنجاب المهاجمين فإن البرازيل يمثلها ثلاثة مدافعين في استفتاء هذا العام هم لوسيو (بايرن ميونيخ) وكريس (ليون) وأليكس (أيندهوفن)، ويبقى الفرنسي ليليان تورام أقل المرشحين فرصا في نيل مقعد بالفريق الأوروبي.

 الظهير الأيمن

 رغم كبره في السن إلا أن قائد المنتخب البرازيلي كافو يبدو الأوفر حظا للفوز بمكان في التشكيلة الأوروبية بمركز الظهير الأيمن وهو الذي سبق وأن حصل على أكبر عدد من الأصوات في العام الماضي، والوحيد الذي يمكنه مقارعة كافو من بين المرشحين من الناحية المنطقية هو الفرنسي ويلي سانيول لاعب بايرن ميونيخ الألماني والمنتقل في العام المقبل إلى يوفنتوس، أما البقية فيبرز منهم الاسباني ميشيل سلغادو المميز بأداءه الثابت رغم تخبط نتائج فريقه ريال مدريد، ولا يملك كل من الهولندي يان كرومكامب مدافع فياريال الاسباني الذي بنى لنفسه شهرة كبيرة الموسم الماضي مع ألكمار، والبرازيلي جوليانو بيليتي المميز بالواجب الهجومي على حساب الواجب الدفاعي أغلب الأحيان، فرصا كبيرة في حجز مكان بين العظماء.

 الظهير الأيسر

 سيكون الصراع مفتوحا على مركز الظهير الأيسر بين خمسة مرشحين أقوياء، اثنان منهم سبق وأن حصلا على مكان في التشكيلة في السابق وهما الفائز باستفتاء العام الماضي الإنجليزي آشلي كول لاعب أرسنال والبرازيلي روبرتو كارلوس مدافع ريال مدريد.

 وتقل فرص كول هذا العام لانحفاض مستوى أرسنال في الآونة الأخيرة، والأمر نفسه ينطبق على روبرتو كارلوس، لذلك فإن الفرصة تيدو سانحة أمام الإيطالي جيانلوكا زامبروتا لاعب يوفنتوس لخطف مكان كول علما بأنه سيلقى منافسة حامية من مواطنه والمرشخ الأبرز لاستفتاء هذا العام باولو مالديني (37 سنة) صاحب المستوى الرائع مع أي.سي ميلان والذي تزداد المطالب بشأن عودته إلى المنتخب "الآزوري" في المونديال المقبل، وأخيرا لا يبدو الاسباني اسير دل هورنو مرشحا ضعيفا خاصة بعد نيله ثقة خوسيه مورينيو مدرب تشلسي ولويس أراغونيس مدرب المنتخب الاسباني.

 لاعب الوسط (الارتكاز)

 المنافسة على مركز لاعب الوسط الارتكازي (المتأخر) أو "صانع الألعاب" كما يحب أن يطلق عليه عشاق كرة القدم ستنحصر بين لاعبين انجليزيين.. الأول هو فرانك لامبارد هداف تشلسي ومايسترو المنتخب الإنجليزي والمرشح لجائزة أفضل لاعب في العالم، والثاني هو ستيفن جيرارد قائد ليفربول وملهمه الأول والأخير الذي قاده للإنجاز الأوروبي.

 وستكون المهمة صعبة على جميع المشاركين في التصويت للاختيار بين هذين الاثنين اللذين أذهلا النقاد بمستواهما الراقي وشكلا خطرا حقيقيا على البرازيلي رونالدينيو في السباق على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في أوروبا، وهذا الأمر سيجعل المرشحين الثلاثة الآخرين في وضع يحسدون عليه رغم أن الغاني مايكس ايسيين فاز بلقب أفضل لاعب في الدوري الفرنسي مع ليون قبل انتقاله إلى تشلسي، ولن يشكل الإيطالي أندريا بيرلو لاعب أي.سي ميلان الإيطالي وتشافي هرنانديز نجم وسط برشلونة خطرا على المنافسين الرئيسيين.

 الجناح الأيمن

 سيكون على البرتغالي كريستيانو رونالدو أن يجمع أكبر عدد من أصوات أنصار فريقه مانشستر يونايتد إذا ما أراد الاحتفاظ بمكانه في التشكيلة الأوروبية هذا العام حيث سيخضع لمنافسة شديدة من قبل سلفه في الـ"أولد ترافورد" الانجليزي ديفيد بيكام الذي عاد للفورمة بعد موسمين مخيبين مع ريال مدريد، والاسباني لويس غارسيا الصاروخ السريع في ليفربول والذي ثبت قدميه مع المنتخب الاسباني بتصفيات الملحق الأوروبي المؤهل لنهائيات كأس العالم 2006.

موازين القوى تبدو متساوية بين هؤلاء الثلاثة مع وجود أفضلية نسبية لبيكام صاحب الشعبية الجارفة في مختلف أنحاء العالم، ويبقى على المرشحين المتبقيين الإيطالي الجنسية الأرجنتيني الأصل ماورو كامورانيزي لاعب يوفنتوس والاسباني خواكين سانشيز الجناح العصري في فريق ريال بيتيس أن يأملا بعدم حلولهما في المركز الأخير خلال التصويت.

 الجناح الأيسر

ستشكل خبرة التشيكي بافل ندفيد أفضل لاعب أوروبا لعام 2003 وأفضل جناح أيسر بالتشكيلة الأوروبية في العامين الماضيين أبرز سلاح له في استفتاء هذا العام خاصة إذا أدركنا حداثة عهد المرشحين الأربعة معه في عالم الكرة الأوروبية.

 الهولندي أرين روبن ساهم في فوز تشلسي بلقب الدوري الإنجليزي لكن الإصابات أصبحت صديقا له لا يفارقه، والكوري الجنوبي بارك جي سونغ هو أحد الدلائل الحية على قدرة اللاعب الآسيوي في مقارعة أفضل اللاعبين الأوروبيين الأمر الذي جعله ينتقل إلى مانشستر يونايتد قادما من أيندهوفن الفريق الذي برع فيه، أما البرتغالي سيماو سابروسا فهو أكثر هؤلاء الأربعة خبرة وهو الذي أصبح ركيزة أساسية في تشكيلة المنتخب بالرتغالي وبنفيكا، وأخيرا فإن الفرنسي فلورنت ميلودا شكل دعامة حقيقية لبطل الدوري الفرنسي ليون كما سيشكل ركنا أساسيا من أركان منتخب الديوك الفرنسية في المستقبل.

 لاعب الوسط (المهاجم)

 النكهة البرازيلية تطغى على مركز لاعب الوسط المهاجم في استفتاء هذا العام وإن كان الفائز معروفا منذ الآن وقبل بدء عمليات التصويت، فلا أحد يستحق هذا المركز أكثر من البرازيلي المعجزة رونالدينيو نجم برشلونة الاسباني.

 لكن ترشيح روناليدينيو بهذه الصورة لا يقلل من أهمية اللاعبين الآخرين المرشحين معه خاصة البرازيلي الآخر كاكا صانع انتصارات أي. سي ميلان ومواطنه جونينيو بيرنامبوكانو الملك الجديد للضربات الحرة وصانع ألعاب ليون الفرتسي، أما البرازيلي الأصل البرتغالي الجنسية ديكو فلن يكون منافسا قويا في ظل وجود هؤلاء الثلاثة إلى جانب موهبة السامبا الجديدة دانيل كارفاليو قائد سيسكا موسكو الروسي.

 المهاجم

 كومة من الهدافين اللامعين في سماء الكرة العالمية تم ترشيحها لتشكيلة العام الأوروبية التي تتسع لمهاجمين فقط.

 أبرز المرشحين هو الفرنسي تييري هنري قائد أرسنال الإنجليزي الذي حصل على مكان له في هذه التشكيلة في العام الماضي، ويقف إلى جانبه أفضل لاعب في أوروبا لعام 2004 الأوكراني اندري شفتشينكو هداف أي,سي ميلان الذي يواصل إبداعاته في شتى البطولات علما بأنه سجل أربعة أهداف في مباراة أوروبية واحدة هذا العام أمام فنارباخشة التركي وقاد منتخب بلاده للتأهل إلى مونديال ألمانيا 2006 للمرة الأولى في تاريخه، وهناك أيضا الكاميروني صامويل إيتو متصدر هدافي الدوري الاسباني هذا الموسم والمرشح لنيل جائزة أفضل لاعب في العالم إلى جانب رونالدينيو ولامبارد، والأوروغوياني دييغو فورلان هداف الدوري الاسباني الموسم الماضي مع فياريال والحاصل على جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هداف في أوروبا، والسويدي الموهوب زلاتان ابراهيموفيتش المميز بمراوغاته الشهيرة.

 ومن بين المرشحين أيضا البرازيلي أدريانو نجم هجوم انتر ميلان الإيطالي وهداف كأس القارات مع المنتخب بلاده، والإيطالي العملاق لوكا توني هداف فيورنتينا الحالي وباليرمو السابق والنجم الجديد في المنتخب الإيطالي، والعاجي ديدييه دروغبا الهداف الخطير المميز بالضربات الهوائية في صفوف تشلسي ، وهداف الدوري الهولندي ديريك كويت لاعب فيانورد المرشح للانتقال إلى أرسنال في الموسم المقبل، وأخيرا الألماني ميروسلاف كلوزه الذي عاد مؤخرا لوضعه الطبيعي مع فريفه فيردر بريمن ومنتخب "المانشافت".

 المدرب

 لقب مدرب فريق أوروبا لعام 2005 سيتنافس عليه خمسة مدربين حققوا العديد من الإنجازات وصنعوا الكثير من النجوم، أولهم هو البرتغالي خوسيه مورينيو مدرب تشلسي الذي يعتبر حديث كل من له علاقة بكرة القدم، فهو يتميز بصفات المدرب الناجح القادر على قيادة فريقه نحو أمجاد تحلم بها الفرق الأخرى.

 ويقف إلى جانب مورينيو ندا قويا الهولندي غوس هيدينك مدرب أيندهوفن الذي أوصل فريقه إلى قبل نهائي دوري أبطال أوروبا إضافة إلى قيادته المنتخب الأسترالي إلى نهائيات كأس العالم، ولا ننسى أيضا الاسباني رفاييل بينيتيز مدرب ليفربول حامل لقب دوري الأبطال، والروسي فاليري غازاييف مدرب سيسكا موسكو بطل كأس الإتحاد الأوروبي، والهولندي فرانك ريكارد مدرب برشلونة الاسباني الذي اهتدى إلى توليفة يحلم بامتلاكها أعرق مدربي الكرة في العالم.

التعليق