المجلس الأعلى ينوي ترخيص هيئات شبابية متخصصة في المحافظات

تم نشره في الاثنين 19 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • المجلس الأعلى ينوي ترخيص هيئات شبابية متخصصة في المحافظات

 عمان- الغد- استعرض رئيس المجلس الأعلى للشباب د. مأمون نور الدين المراحل التي مر بها تشكيل المجلس وفق توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ورغبته في بناء الحركة الشبابية إيمانا بدورها البارز في عمليتي البناء والتنمية المستدامة في الأردن.

نور الدين استذكر خلال محاضرة ألقاها في افتتاح فعاليات الأسبوع الثقافي لنادي الزيتونة/ راكين بالتعاون مع جمعية ديوان أبناء الكرك أن رسالة جلالة الملك بفصل الحركة الرياضية عن الشبابية أعطى الأخيرة مساحات واسعة للنهوض بقدرات شباب الأردن وتعزيز البرامج التي تقدم لهم، فتم إنشاء الصندوق الوطني لدعم الحركة الشبابية والرياضية وشيدت المنشآت والمرافق الشبابية والرياضية عبر برنامج التحول الاقتصادي الذي ترافق مع إطلاق جلالته لمشروع الاستراتيجية الوطنية للشباب للسنوات الخمس المقبلة، مضيفاً أنه أمام تسارع وتيرة العمل الشبابي ألزم المجلس بتأهيل العاملين على هذه البرامج لما للعمل الشبابي من خصوصية يسهم إدراكها في تحقيق الغايات والأهداف.

وعن آليات التنفيذ التي ينتهجها المجلس في تنفيذ برامجه أوضح نور الدين أنها تسير وفق علاقات تشاركية مع عدد من المؤسسات الرسمية والأهلية المعنية بقطاع الشباب دون إغفال ما للأسرة الأردنية من دور بارز في هذه السلسلة المتصلة متناولاً محاور الاستراتيجية الشبابية والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها والبرامج التي تستند إليها، وختم حديثه بالإشارة أن المجلس بصدد ترخيص هيئات شبابية متخصصة ومتميزة في المحافظات تكون حاضنة للشباب وفق أهداف وترتيبات محددة وفق النظام.

وكان رئيس جمعية أبناء الكرك اللواء المتقاعد سلمان المعايطة أشار في كلمته إلى جهود الجمعية ورعايتها لطلبة الجامعات من أبناء المحافظة مستعرضا عمل اللجان الفرعية ونشاطاتها والرغبة في مد جسور التعاون مع المجلس حتى تصبح بمثابة مركز لرعاية شباب الوطن. بدوره تحدث رئيس نادي الزيتونة شاهر العرود عن أهداف وفعاليات الموسم الثقافي الثالث في تنمية القيم الوطنية والثقافية وإيصال رسالة الوطن للشباب، وبناء حلقات التقارب بين الأجيال لبناء الأردن الحديث الذي يجمع بين الأصالة والحداثة.

التعليق