الحديد يؤكد التناغم بين ممارسي الرياضة والبيئة الملائمة

تم نشره في الجمعة 16 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

مصطفى بالو

 

   عمان - اكد امين عمان الكبرى المهندس نضال الحديد العلاقة الوثيقة بين البيئة والرياضة من خلال التناغم بين ممارسي الرياضة والبيئة الملائمة التي تهتم بالانسان وتحافظ عليه، وذلك في افتتاح الندوة الخاصة بالرياضة والبيئة التي شهدها امس مركز الحسين الثقافي بتنظيم من اللجنة الاولمبية وامانة اعمان وبحضور امين عام الاولمبية المهندس عبدالغني طبلت ورئيس لجنة البيئة الدكتور رجائي نفاع وعدد من المهتمين ورؤساء الاتحادات ورجال الاعلام الرياضي .

   واشار الحديد الى اهمية البيئة باعتبارها تشكل البعد الثالث للفلسفة الاولمبية بعد الرياضة والثقافة والانطلاق الى تفعيل العلاقة بين الرياضة والبيئة في بلدنا الغالي مؤكدا على استعداد امانة عمان لدعم هذا البعد في ضوء انشغالاتها لحماية مدينة عمان. ليبادله كل من المهندس طبلت والدكتور نفاع على تعزيز هذا البعد والعلاقة بين الرياضة والبيئة عبر توجهات اللجنة الاولمبية بتأسيس لجنة الرياضة والبيئة بتوجيه من رئيس اللجنة الاولمبية الامير فيصل بن الحسين باعتبار ان الرياضة شبكة بناءة وتوفر الاجواء الدافعة لاختيارها كشريك اساسي للحفاظ على البيئة والانطلاق منها عبر ممارسيها وجماهيرها لتحقيق الشعار(نحو رياضة صديقة للبيئة تحقق التنمية المستدامة).

   وبدأت بعدها جلسات الندوة عبر متناوليها حيث تحدث في الجلسة الاولى التي تناول فيها المهندس احمد سعيد مفهوم التنمية وعرج على التلوث واسبابه وعناصر البيئة ومهام حماية البيئة والتشريعات البيئية والعلاقة بين الرياضة والبيئة وكذلك قدم شرح مستفيض من قبل  المهندس عبدالغني تناول فيه هذا البعد وفلسفته في اللجنة الاولمبية والتأكيد على اهمية الرياضة في حماية البيئة لتوفير مناخ للجسم الرياضي السليم.

   وتناول في الجلسة الثانية المهندس احمد الكوفحي دور منظمات المجتمع المدني في الرياضة والبيئة، منوها الى اهمية المؤسسات العاملة في قطاع الرياضة، لتدخل ورقة الاعلام الرياضي على الجلسة الثالثة التي بينت دور الوسائل الاعلامية عبر صفحاتها الرياضية لتشكيل الرأي العام حول عقل سليم وبيئة جميلة واختتمت برؤيا واهداف برامج الامم المتحدة في تأكيد العلاقة الوثيقة بين الرياضة والبيئة.

التعليق