نصائح للتغلب على مشاعر الحزن عندما تفقد شخصا غاليا

تم نشره في الخميس 15 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • نصائح للتغلب على مشاعر الحزن عندما تفقد شخصا غاليا

    نيويورك – عادة ما يرتبط موسم العطلات بالفرحة والسعادة، الا ان البعض ممن فقدوا حبيبا غاليا، قد يشعرون بالمرارة الشديدة، بغض النظر عن متى حدث هذا.

ولكن كيف يتعامل المرء مع الحزن والذكريات الاليمة خلال هذا الوقت من السنة، على الرغم من ان الحزن هو امر فردي وشخصي محض؟

في هذا الخصوص تقدم سينثيا بوزيتش كيث الاستاذ المساعد بكلية التمريض جامعة بورديو نصائح قد تمكن الانسان من التغلب على احزانه في هذه الفترة.

   وتنصح اولا بضرورة ان يتحدث الانسان عن مشاعره واحاسيسه وتشجع "الناس على الحديث مع اسرهم واصدقائهم المقربين بشأن مشاعرهم والا يكبتوا مشاعرهم بداخلهم".

كما تنصح بأنه "من المهم الحديث عن الفقيد فاشراك الاخرين في الذكريات يساعد على عملية التعافي".

وتنصح بوزيتش كيث بان يحتفي الانسان بالحياة وان يحيي شعائر دينية، فان كان الدين جزءا من حياته، فليقدم تبرعا احياء لذكرى الفقيد مثلا.

كما تشجع بوزيتش كيث على ان يكون المرء واقعيا "فيجب ان تعرف الفرق بين ما تستطيع القيام به وما ينبغى عليك فعله، فالامور التى يتعين عليك القيام بها سوف تطاردك في كل لحظة. لذا من المهم التخلي عن السعى للكمال او عمل كل شيء.وان كنت معتادا على القيام بكل شيء من التسوق الى الطهي والتزيين فهذا هو عام الاشتراك مع اخرين في القيام بهذه الامور".

   وتنصح بوزيتش كيث الانسان بان يترفق بنفسه ويدللها قليلا وان يتناول طعاما جيدا ويمارس الرياضة ويحصل على قسط كاف من النوم ويتجنب شرب الخمر التى قد تؤدي الى زيادة مشاعر الحزن.

وتقول انه "لا بأس من البكاء لان الدموع لها تأثير مريح حقا، ولذلك يجب ان يكون المرء أمينا مع نفسه والاخرين وان يكون انسانا، فالشعور بفقد شخص غال والحزن هما جزء من الحياة. ولكن لا يجب ان يشعر الانسان بالذنب اذا وجد انه يستمتع بمباهج الاعياد".

التعليق