تفاؤل بعدم وقوع أعمال عنف أثناء "المونديال"

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • تفاؤل بعدم وقوع أعمال عنف أثناء "المونديال"

 برلين - قال رئيس وحدة المانية لمكافحة الشغب لرويترز ان الشرطة تشعر بالتفاؤل من امكانية مرور نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها البلاد عام 2006 دون وقوع أعمال عنف كبرى اذ أن قرعة الدور الاول بالبطولة لم تسفر عن أي مباريات يمكن أن تنطوي على تهديد، وقال مايكل ايندلر رئيس وحدة مراقبة الشغب بالشرطة الالمانية في مقابلة اول من امس الاثنين: ليست هناك مباريات في الدور الاول يمكن أن تمثل تهديدا ومن ثم نحن سعداء، يمكن أن تكون هناك مشاكل صغيرة في مكان أو مكانين ولكني أؤكد أنها ستكون صغيرة.. لم أصب بالأرق.

 وجرى وضع المنتخبات الاوروبية الكبرى في المرتبة الاولى وتصدرت مجموعاتها ومن ثم لن تقابل بعضها البعض في الدور الاول بنهائيات كأس العالم التي تستمر شهرا، ولم تسفر القرعة عن وقوع منتخب هولندا في مجموعتي انجلترا أو المانيا، ويعرف عن المنتخبات الثلاثة وجود مشاغبين بين مشجعيها.

 ويمكن أن تمثل مباراة الافتتاح بين المانيا المضيفة وبولندا في 14 حزيران/يونيو مشاكل بعد أن اشتبك نحو 50 مشجعا من كل من البلدين قرب الحدود البولندية منذ أسبوعين، وقال ايندلر ان الشرطة لا تتوقع تكرر الاشتباكات عندما يلتقي الفريقان في حزيران/يونيو، وتابع: نتابع الامر في هدوء.. ليس هناك سبب للقلق.

 وستتلقى وحدة مراقبة الشغب بالشرطة الالمانية معلومات بخصوص تحركات المشجعين والاماكن المحتمل أن تقع بها أعمال شغب ومن المتوقع أن تتعامل مع ما يتراوح بين 800 والف رسالة يوميا خلال البطولة التي تستمر من التاسع من حزيران/يونيو وحتى التاسع من تموز/يوليو، وتعهد ايندلر بأن تكون الشرطة "ودودة ومتعاونة ولكن صارمة في نفس الوقت" تجاه المشجعين الزائرين وستسعى للتدخل قبل اندلاع الشغب، وستحاكم السلطات وتعاقب مثيري الشغب بدلا من الاكتفاء فقط بترحيلهم.

 ومن المرجح أن ترسل انجلترا أكبر عدد من المشجعين اذ من المتوقع أن يتدفق مئة الف مشجع انجليزي على المانيا منتفعين من تكاليف الرحلة المنخفضة، واعتقل نحو 945 مشاغبا انجليزيا وطردوا بعد أعمال شغب في بروكسل وشارلروا في بلجيكا خلال بطولة الامم الاوروبية عام 2000، ولكن القي القبض على 53 مشجعا فقط في البطولة الاوروبية في البرتغال بعد ذلك بأربعة أعوام بعد فرض حظر على سفر نحو 2700 مشجع انجليزي.

 وجرى كبح المشاغبين الالمان بمصادرة بطاقات هويتهم وجوازات سفرهم عام 2004 وهو اجراء لن يكون مجديا أثناء نهائيات كأس العالم التي تقام على أرضهم، ويقول منتقدون أن المانيا تدعو الى وقوع أعمال شغب بتشجيعها المشجعين دون تذاكر على زيارة البلاد ومتابعة المباريات على شاشات عملاقة في المدن الرئيسية، وقال ايندلر: هذا الاجراء مثل الدواء.. الاثر الاساسي هو منح العديد من الناس الفرصة للوصول الى أقرب نقطة ممكنة من المباريات ولكن يمكن أن تكون هناك ايضا اثار جانبية. الا أنني أعتقد أن الامور الايجابية ستتغلب على الامور السلبية.     

التعليق