النعيمي يؤكد اهمية ممارسة جائزة الملك عبد الله للياقة البدنية

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • النعيمي يؤكد اهمية ممارسة جائزة الملك عبد الله للياقة البدنية

 

 خلال افتتاحه ورشة العمل
 

 عمان-الغد- أكد امين عام وزارة التربية للشؤون الفنية والتعليمية د. تيسير النعيمي بان وزارة التربية تتشرف بموافقة جلالة الملك عبد الله الثاني باطلاق اسمه على جائزة اللياقة البدنية والصحية التي تنوي الوزارة العمل بها وتطبيقها  على طلبة المدارس بدءاً من الفصل الدراسي الثاني وهذا سيكون دافعاً وحافزاً لكي نرتقي الى مستوى الاسم الكبير لهذه الجائزة وكذلك الى مستوى طموح وتفكير جلالته وحرصه على افراد المجتمع وسلامتهم والوقاية من الامراض من خلال تطبيقها لما لها من فوائد كبيرة ستنعكس على الفرد والمجتمع .

واضاف النعيمي خلال رعايته لورشة العمل الخاصة بهذه الجائزة والتي اقيمت يوم امس في قاعة نادي المعلمين بعمان بحضور مدراء التربية والتعليم ومدراء المدارس واللجان المعنية من المدارس الممتازة في اقليم الوسط .

بان اهم المشاكل التي يعاني منها افراد المجتمع هو اهمال الجوانب البدنية وهذه الجائزة ستعمل على تأسيس انماط سليمة للفرد تجنباً للكثير من الامراض ولكي ينعم الطلبة بحياة سعيدة ويكسبون بنية قوية .

وابدى النعيمي استعداد الوزارة لتقديم كافة اشكال الدعم وتذليل الصعاب في سبيل انجاح هذه التجربة ليصار الى تعميمها على كافة مدارس المملكة حتى بداية عام 2010 وسيصار الى تصعيد الحملة الاعلامية لنشرها بين افراد المجتمع .

عقب ذلك تحدث سيف دواغرة مدير الرياضة المدرسية واوضح مفهوم الجائزة وآلية تطبيقها وضرورة مشاركة المجتمع المحلي من خلال تشكيل اللجان في المدارس وتطرق الى دور مدير المدرسة ومعلم الرياضة في تبسيط وتسهيل المهمة وتوجيه الطلبة والاقبال على ممارسة هذه الجائزة ضمن معايير محدودة يسبقها الكشف الطبي .

واثناء عرض الفيلم الخاص بالجائزة وهو مقتبس في الاصل عن جائزة الرئيس في اميركا. فند رئيس قسم الرياضة محمد عثمان الكثير من المفاهيم وسهولة التطبيق .

وكان الخبير الاميركي في جامعة هوكنز بيترولسن الذي سيساهم في الاشراف على تنفيذ مضمون الجائزة اوضح الفوائد التي يكتسبها الفرد والمجتمع وتطرق الى المكتسبات التي ستعود بالخير على ممارسيها .

وفي الختام فتح الباب للنقاش فوردت العديد من الملاحظات الهامة .

هذا وسيصار اليوم الى تطبيق بنود الجائزة بصورة عملية في صالة تلاع العلي لاقليم الوسط بدءاً من الساعة التاسعة والنصف صباحاً على ان تنطلق يومي الاربعاء والخميس ورشة اقليم الشمال في نادي المعلمين باربد ويومي الاحد والاثنين القادمين لاقليم الجنوب في المخيم الكشفي .

التعليق