محمود درويش : لم يبق امام الفلسطينيين سوى الا الحياة او الحياة

تم نشره في الأحد 11 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • محمود درويش : لم يبق امام الفلسطينيين سوى الا الحياة او الحياة

يرى أن مرضه الحنين الى بيروت
 

 

عمان -  يختلط البعد الذاتي بالبعد الجماعي في شخصية محمود درويش حتى ليغدو مستحيلاً الفصل بينهما. هذا الشاعر الذي يمثل الضمير الحيّ لفلسطين وشعبها، هو أيضاً ذاكرة الحياة الملحمية التي عاشها الفلسطينيون، والمخيلة التي ترنو الى مستقبل قد لا يكون ناصعاً جداً.

قدر هذا الشاعر ان يتحمّل وطأة القضية من غير ان ينوء بها، وقدر القضية ان يكون محمود درويش شاعرها الذي عرف كيف يفتح أمامها آفاق المستحيل. خرج الشاعر في مقتبل عمره من فلسطين المحتلة الى المنفى الكبير، وعاد بعد ثلاثين سنة من المنفى الكبير الى فلسطين التي لم يجدها، بل وجد جزءاً منها، جزءاً ما برح محاصراً بالخوف والقلق: "الطريق الى البيت بات اجمل من البيت الذي لم أجده بعد عودتي"، يقول محمود درويش لـ "الحياة". (نص الحوار كاملاً).

   ولا غرابة ان يصف ما تبقى من فلسطين بـ "السجن" القائم على الانقاض. ويقول: "لا أستطيع ان أتكلم عن فلسطين الآن إلا بكثير من الإحباط". انها العودة التي رسمها اتفاق أوسلو، هذا الاتفاق الذي كان محمود درويش من اوائل الذين تشاءموا منه. كان حدسه حينذاك مصيباً جداً. ففي رأيه ان منظمة التحرير تعجلت في توقيع هذا الاتفاق، ولو عرفت مدى حاجة اسرائيل الى اتفاق معها لتفتح ابوابها على العالم العربي، لكانت المكافأة الفلسطينية أكبر. كانت اسرائيل في حاجة حينذاك الى الفلسطينيين ليكونوا حراس "البوابة" المفتوحة على العرب. لكن الاتفاق سرعان ما حوّل ما تبقى من الارض "سجناً كبيراً" كما يقول الشاعر. أما عن ياسر عرفات الذي يعتبره رمزاً وطنياً فيقول: "نفتقد عرفات لكننا لا نريد عرفات آخر".

   ويرى درويش ان الفلسطينيين لم يبق امامهم سوى خيارين: "إما الحياة وإما الحياة". لكنهما حياتان في منفى داخلي واحد، وعلى ارض واحدة. عاد محمود درويش الى فلسطين لكنه لم يجدها. فلسطين في القصائد اجمل من فلسطين الراهنة. لم يجد ايضاً بيته. وجد امه التي ما برحت تعدّه الابن الأحب لأنه كان دوماً الابن الغائب. لكنّ الشاعر لم يشأ ان يواصل الحياة في المنفى الكبير، الذي لا بيت فيه ولا عتبة ولا نافذة يطلّ منها على سماء الذكريات. شاء الشاعر ان يعود الى رام الله ليحيا حياة تشبه الحياة، حياة هي وهم حياة. ولم يشأ ايضاً ان يبتعد عنها عندما يخرج منها، عائداً الى نفسه، الى وحدته والى أوراقه البيض. اختار عمّان للاقامة الموازية ولأنها على قاب قوسين من رام الله.

   القضية الفلسطينية الآن أصبحت أعمق من قبل في شعر محمود درويش وفي حياته، صارت هي الظل الذي يتخلل القصائد ويقول في هذا الصدد: "انا شاعر فلسطيني، لكنني أرفض أن أُحصر بصفتي شاعر القضية".

وكلما ابتعد عنها ازداد اقتراباً منها. لقد تحرر منها ليحررها من الخطابة والصراخ اللذين لم يجديا. والشاعر الذي رفع القضية الى المرتبة الملحمية، مبتدعاً بالشعر اكثر من ارض، بات شاعر الوجود، شاعر الموت والحياة، شاعرالرؤيا والماوراء. يقول درويش: "أرفض مفهوم التكريس الشعري لأنني على قلق دائم". وعن الحداثة: "لا أدري لماذا يحصر العرب الحداثة في الشعر فقط"، مضيفاً: "لا أعرف إن كنتُ أُدرج داخل الحداثة ام خارجها". أما الشعراء الرواد فيقول عنهم انه لم يعد "قادراً على قراءة معظم شعرهم". ويرى انه لا يقرأ نزار قباني الآن بـ "البهجة" التي كان يقرأه بها من قبل.

   للمرة الاولى، يكشف محمود درويش الكثير من أوراقه، بل من اسراره وخفاياه التي تصنع شخصيته وحياته وعالمه الشعري، وذلك في حوار شامل أجرته معه "الحياة"، وتنشره على حلقات بدءاً من اليوم بين محمود درويش الشاعر ومحمود درويش السياسي خط ضئيل، الواحد يكمّل الآخر، والاثنان يكمّلان رسالتهما الواحدة، بل مهمتهما الواحدة، من غير تناقض او تنافر. لكنه يتحدث عن انتخابه عضواً في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بشيء من الأسى قائلاً: "من حسنات اتفاق اوسلو انه أتاح لي الفرصة للاستقالة من اللجنة التنفيذية". والصخب الذي طالما عمّ حياة السياسي، يشبه كثيراً الصمت او الهدوء اللذين يعمّان حياة الشاعر، حياته الاخرى، شبه المجهولة. فالشاعر استطاع ان يرفع السياسة الى مصاف الابداع، والسياسي أمدّ الشعر بذلك الوعي الحادّ والمعرفة المتوقدة . 

ويتحدث عن المدن التي عرفها خلال منفاه، معتبراً ان لديه "مرض الحنين الى بيروت" التي عاش فيها تجربة الحصار الإسرائيلي.

التعليق