سلتنا تثأر من سورية وتحيي ليلة فرح أردنية في الدوحة

تم نشره في السبت 10 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • سلتنا تثأر من سورية وتحيي ليلة فرح أردنية في الدوحة

 

 فضية وبرونزية لألعاب القوى 
 

 أيمن أبو حجلة

موفد اتحاد الإعلام الرياضي

 الدوحة – عاشت الجماهير الأردنية في الدوحة فرحة هستيرية بعدما نجح منتخبنا الوطني لكرة السلة في التأهل للمبارة النهائية والمنافسة على الميدالية الذهبية بدورة ألعاب غرب آسيا الثالثة التي تختتم مساء اليوم، بفوزه المثير على المنتخب السوري بنتيجة 103-99 (النصف الأول 38-39) بعد وقت إضافي على صالة نادي قطر.

 وجاء الفوز مستحقا لنجومنا الذين أثبتوا جدارتهم في اللعب على الذهبية بقيادة "المذهل" زيد عباس الذي سجل لوحده 29 نقطة 8 منها في الوقت الإضافي ليهدي النصر لزملائه والجمهور الغفير الذي شجع بحماس منتخبنا منذ اللحظة الأولى.

 وسيلتقي منتخبنا في النهائي اليوم مع الفائز من مباراة قطر والكويت التي انتهت في وقت متأخر من مساء أمس في الساعة الثالثة والربع بتوقيت الدوحة (الثانية والربع بتوقيت الأردن) علما بأن مباراتنا أمس تأخر إقامتها ساعتين بقرار من اللجنة المنظمة للدورة. 

 مباراة تاريخية

 دحل منتخبنا المباراة أجواء المباراة بحماس منقطع النظير وتقدم 5-0 بفضل ثنائية لاسلام عباس وثلاثية لانفر شوابسوقة، ورد المنتخب السوري عن طريق ميشيل معدنلي وشريف الشريف، ليحكم منتخبنا سيطرته على المجريات، وقام الأخوان زيد واسلام عباس بدور استثنائي وتألقا في التسجيل من كافة المواقع، وأدى سام دغلس دوره المعتاد كصانع ألعاب على أكمل وجه فتقدم نجومنا 22-14 مع نهاية الربع الأول.

 وتدارك المنتخب السوري الأوضاع مع بداية الربع الثاني ونجح في مجاراة نجومنا من خلال مهارات معدنلي المميزة فتقلص الفارق إلى نقطة واحدة (31-27) لكن تبديل القائد زيد الخص أثر على أدائنا الدفاعي فسجل السوريون العديد من النقاط وسحبوا البساط من تحت أقدامنا فأنهوا النصف الأول بتقدمهم (38-39).

 وبدأ المنتخب السوري الربع الثالث معتمدا على ثلاثيات المتألق رضوان حسب الله لكن انفر رد عليه في أكثر من مناسبة وتعادل الفريقان مع انتصاف الربع 56-56، قبل أن يقود معدنلي سلسلة من الهجمات السورية الخاطفة أهدت التقدم لفريقه قبل ربع واحد من النهاية بفارق سبع نقاط (59-66).

 ومع بداية الربع الأخير قدم معدنلي فاصلا مدهشا من المهارات الرفيعة ليوسع الفارق إلى 11 نقطة (75-86)، لكن سام دغلس كان له كلمة أخرى.. حيث قاد منتخبنا لتضييق الفارق رويدا رويدا بفضل تصويباته المتقنة قبل أن يخرج مع "المقاتل" اسلام عباس بالأخطاء الخمسة، وأبى منتخبنا أن يخرج مهزوما فحقق التعادل في الثواني الأخيرة عبر "المنقذ" محمد حمدان لينتهي الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل (88-88).

 وفي الوقت الذي خاف فيه جمهورنا من غياب دغلس واسلام عباس وعدم توفيق زيد الخص، أجاد زيد عباس دور "الساحر" وأحرز 8 نقاط بمساعدة الثنائي موسى العوضي وفضل النجار، وغمس بعنف في السلة السورية مرتين ليلهب حماس كل من حضر المباراة ويقود فريقنا للنصر الثمين (103-99)، ليعيش نجومنا الذين هبوا لتحية الجمهور الرائع ليلة تاريخية لا تنسى في كرة السلة الأردنية.

 فضية للحناحنة وبرونزية للعشوش

 خطف عداؤنا المتألق خليل الحناحنة الميدالية الفضية لسباق 200 م رجال في اليوم الأخير من منافسات ألعاب القوى بدورة ألعاب غرب آسيا الثالثة حيث قطع الحناحنة مسافة السباق بزمن قدره 21.39 ث بفارق 0.08 ث عن الفائز بالذهبية الكويتي حمود السعد، ونال القطري حمد الدوسري برونزية السباق نفسه، وكان حناحنة قد فاز قبل يومين ببرونزية الوثب الطويل.

 وأحرزت لاعبتنا بسمة العشوش الميدالية البرونزية في سباق 200 م سيدات حيث قطعت السباق في زمن قدره 25.25 ث، ونالت السورية منيرة الصالح المالية الفضية لنفس السباق متفوقة على مواطنتها غفران محمد صاحبة الفضية.

وحل فريقنا المكون من ريما فريد وبسمة العشوش وشفاء عنبتاوي ونور البقور في المركز الثالث بسباق 4 في 100 م تتابع سيدات لكن الميدالية البرونزية سحبت من فريقنا الذي ارتكب خطأ فنيا في تسليم العصا خلال السباق، وحضر منافسات ألعاب القوى بدعوة من الإتحاد القطري للعبة المحامي سعد حياصات رئيس الإتحاد الأردني

 وبهذه النتائج ترتفع الغلة الأردنية من الميداليات في ألعاب القوى إلى ست ميداليات (ذهبية وفضيتين وثلاث برونزيات)، وسيغادر وفد ألعاب القوى أرض الدوحة اليوم متوجها إلى أرض الوطن.

ومع اقتراب انتهاء منافسات اليوم التاسع وقبل الأخير من الدورة، يحتل الأردن المركز الثامن على لائحة الدور المشاركة برصيد 24 ميدالية (ثلاث ذهبيات وعشر فضيات و11 برونزية)

 مشاركة إيجابية لمنتخب المبارزة

 انتهت مساء أمس منافسات لعبة المبارزة بدورة ألعاب غرب آسيا حيث خرج لاعبا منتخبنا الوطني يزن أبو هنود وعامر الخطايبة من الدور ربع النهائي لسلاح السابر.

 وكان أبو هنود قد حل في المركز السادس في الترتيب العام للاعبين بعد انتهاء مباريات الدور الأول حيث خسر أمام الإيراني بيمان فخردياغي والعراقي باسم عناد والكويتي محمد خلف وحقق فوزا يتيما على القطري داوود خميس، أما الخطايبة فحل في المركز الثامن والأخير بعدما خسر مباراتين أمام الإيراني مجتابا عابديني والكويتي محمد حسن في المجموعة التي احتوت على ثلاثة لاعبين فقط.

 وفي الدور ربع النهائي لعب أبو هنود أمام الكويتي خلف وخسر بنتيجة 8-15، فيما قدم الخطايبة مباراة قوية على الإيراني الخبير فخردياغي قبل أن يخسر بنتيجة 15-10.

 وبهذه النتائج يعود منتخبنا للمبارزة إلى أرض الوطن اليوم خالي الوفاض بعدما فشل كل من فهد أبو عساف وأحمد أبو العز في المنافسة على ميداليات سلاحي الفلوريه والايبيه في اليومين الماضيين لكن اللاعبين استفادوا كثيرا من هذه المشاركة التي يعتبرها مدرب منتخبنا خليل الصيفي إيجابية للغاية، وقال الصيفي أنه راض عن أداء اللاعبين خاصة إذا وضعنا بعين الإعتبار صغر سنهم، واعتبر المشاركة في هذه البطولة تجربة مفيدة وخطوة أولى نحو النهوض بمستوى اللاعبين الذين تلقوا الإشادة من جميع مدربي الفرق المشاركة، وأضاف الصيفي: أعمار لاعبينا لا تتعدى العمر الرياضي لبعض اللاعبين المشاركين هنا لهذا فإن ما قدموه في الدوحة أثار إعجاب الجميع، وأتوقع لهم شأنا كبيرا في المستقبل.

 عبد القادر يلتقي أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية

 من جهة أخرى التقى محمد جميل عبد القادر رئيس الإتحاد العربي للصحافة الرياضية واتحاد الإعلام الرياضي الأردني بأمين عام اللجنة الأولمبية القطرية سعود بن عبد الرحمن، حيث بحثا أوجه التعاون في المجالات الصحفية، كما هنأ سعود بن عبد الرحمن عبد القادر بمناسبة نجاح انتخابات الاتحاد العربي للصحافة الرياضي التي أقيمت في عمان، وشارك عبد القادر في تكريم الإعلاميين العرب الذين يشاركون بتغطية أحداث ألعاب غرب آسيا بحضور رئيس الإتحاد الدولي للصحافة الرياضية جياني ميرلو.

التعليق