الأزمات القلبية ترفع خطر الإصابة بالجلطات

تم نشره في الخميس 8 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

 نيويورك- ذكرت دراسة جديدة ان خطر الاصابة بالجلطات يتزايد بشدة عقب الاصابة بأزمة قلبية وان الجلطات ترفع فيما يبدو بشكل كبير من خطر الوفاة بعد الاصابة بأزمة قلبية.

وترتكز الدراسة التي نشرت في دورية حوليات الطب الباطني على متابعة مجموعة من الناس يعيشون في مدينة روتشستر بولاية مينيسوتا أصيبوا بأول ازمة قلبية في الفترة من عام 1979 الى عام 1998.

وحددت حالات الجلطات عن طريق سجلات الفحص الطبي وتأكدت لاحقا عن طريق المراجعة مع الطبيب المعالج.

وقالت فيرونيك ال. روجر من مستشفى(مايو كلينيك) في روتشستر وزملاؤها انهم تابعوا حالة 2160 مريضا أصيبوا بأزمة قلبية لمدة حوالي ستة اعوام.

وفي الثلاثين يوما التالية للازمة القلبية كان خطر الجلطات أعلى 44 مثلا عما سجل لدى اشخاص لم يصابوا بأزمة قلبية.

وعلاوة على ذلك ظل خطر الاصابة بجاللطات مرتفعا بنسبة مثلين او ثلاثة امثال لمدة ثلاثة اعوام تلت الازمة القلبية بالمقارنة بآخرين لم يصابوا بها.

وتشير الدراسة الى ان العوامل التي ترفع خطر الاصابة بالجلطات هي التقدم في السن وحدوث جلطات سابقة وداء السكري. وقالت ان الاشخاص الذين يصابون بجلطة بعد ازمة قلبية يرتفع لديهم الى ثلاثة امثال خطر الوفاة.

التعليق