عملية الابتسامة" تجري جراحات تجميلية في مستشفى التوتنجي لاطفال عراقيين

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً

  سحاب - بدات في مستشفى الدكتور جميل التوتنجي أمس عمليات تجميلية تجريها جمعية عملية الابتسامة( سمايل اوبريشن) لعدد من الاطفال المرضى العراقيين.

 وقالت المديرة التنفيذية للجمعية في المملكة منال الوزني ان الجمعية ستجري بالاتفاق مع الجمعية العالمية ( سمايل اوبريشن) عمليات لحوالي 200 طفل عراقي يعانون من تشوهات ولادية (الشفه الارنبية وتشوهات سقف الحلق) من خلال اربع حملات طبية وتدريب ما بين 40 الى 50 طبيبا وكادرا طبيا عراقيا.

 واوضحت ان الجمعية استضافت في شهر تموز الماضي الحملة العراقية الاولى المشتركة مع حملة اردنية تم خلالها معالجة 42 طفلا عراقيا و67 طفلا اردنيا وهذه الحملة هي الثانية التي سيتم خلالها معالجة 80 طفلا عراقيا من خلال فريق طبي متخصص مشارك من دول عديدة .

 واشارت الوزني الى ان الجمعية تهتم بدعم اطفال العراق نظرا لظروفهم السيئة جراء الاحتلال والظروف المرافقة له وذلك من خلال تسهيل امورهم في الوصول الى الفرق الطبية المودجوة في العراق الشقيق.

 وبينت ان الفريق الذي يشارك به اطباء اردنيون وعراقيون ومتطوعون اجروا معاينة للحالات وترتيب جدول العمليات التي ستستمر حتى الخميس المقبل.

 وقالت ان الجمعية التي تاسست في عام 2004 ومسجلة في وزارة التنمية الاجتماعية تتراسها جلالة الملكة رانيا العبدالله نفذت خلال عامي 2004 و2005 حملتين دوليتين وحملة محلية هي الاولى من نوعها في المملكة بمشاركة اطباء اردنيين في منطقة وادي موسى تم خلالها معالجة 21 طفلا.

 وبدات الجمعية عمليات منذ العام 2000 وتم معالجة 720 حالة منذ ذلك التاريخ بالتعاون مع وزارة الصحة وجامعة العلوم والتكنولوجيا. يشار الى ان جمعية ( سمايل اوبريشن ) هي جمعية عالمية مقرها في ولاية فرجينيا الامريكية ولها فروع في 29 دولة من بينها الاردن بدات عملها عام 1982 وعالجت 50 الف طفل في العالم مجانا.

 وقال رئيس قسم جراحة التجميل في مستشفى البشير الدكتور محمود البطاينة ان مهمة الفريق الطبي المشترك القيام بترميم تشوهات ولادية في الشفة وشقوق في سقف الحلق ل80 طفلا عراقيا كان لابد ان تجرى لهم هذه العمليات في سن مبكرة الا ان الظروف في العراق حالت دون ذلك .

 واضاف ان الفريق الطبي المشترك باشر امس الاول بمعاينة هؤلاء الاطفال لتحديد اماكن العمليات وتوزيع لاطفال عليها على مدى الايام الخمسة القادمة .

 وقال ان هذه الحملة الطبية المجانية تنفذ بالتعاون ما بين جمعية الابتسامة العالمية وجمعية الابتسامة الاردنية ووزارة الصحة ممثلة بمستشفى جميل التوتنجي والجمعية الاردنية لجراحي التجميل والترميم .

 من جانبه قال الجراح التجميلي من وزارة الصحة العراقية الدكتور احمد عبد الكريم اننا تلقينا الدعوة من الجمعية لعلاج حوالي 80 طفلا عراقيا مصابين بتشوهات شق الشفة الارنبية واللهاة الولادية في المستشفيات الاردنية من قبل فريق عمل طبي اجنبي يمثل دولا مختلفة متخصص في هذه الحالات اعتبارا من أمس وحتى الخميس القادم بمعدل 20 عملية يوميا.

 واوضح ان فريق العمل العراقي يتكون من 3 جراحين تجميليين مع طبيبي اختصاص تخدير و3 طلبة دراسات عليا في الجراحة التجميلية وممرض مساعد لفريق العمل الاجنبي لاجراء هذه العمليات.

 وثمن والد الطفلة سماح علي البالغة 11 سنة وتعاني من وجود فتحة في سقف الحلق هذه المبادرة الطيبة من وزارة الصحة لمعالجة اطفال العراق الذين يعانون كثيرا في ظل الظروف السيئة التي يعيشونها بالتنسيق مع ( سمايل اوبريشن ) مشيرا الى ان الاستجابة كانت طيبة وتعبر عن التضامن الاردني مع شعب العراق .

التعليق