ندوة بعنوان "دور الشباب في مكافحة الإرهاب والتصدي له"

تم نشره في الجمعة 2 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً

محمد الزرقان

 

الطفيلة – دعا محافظ الطفيلة فواز ارشيدات المدرسين في الجامعات والمدارس الى توعية النشء وتزويده بالقيم التربوية لغرس روح المواطنة الصالحة في نفوس الشباب ليكونوا سدا منيعا في وجه الإرهاب وسندا لرجل الأمن لتوفير الأمن للمجتمع الأردني والذي حققته القيادة الحكيمة لجلالة الملك عبدالله الثاني ووعي المواطن الأردني ويقظة أجهزته الأمنية وذلك خلال افتتاحه للندوة التي نظمتها مديرية شباب الطفيلة بعنوان " دور الشباب في مكافحة الإرهاب والتصدي له" في مركز الملكة رانيا الثقافي في الطفيلة بحضور عدد من مديري الدوائر والمؤسسات وقطاع كبير من مختلف الهيئات الشبابية وطلبة من جامعة الطفيلة التقنية واعضاء البرلمان الشبابي في المحافظة.

وشارك في الندوة عميد البحث العلمي في جامعة مؤتة الدكتور ذياب البداينة والدكتور بسام الهلول من جامعة الطفيلة التقنية ومدير شرطة الطفيلة العقيد جميل الجريري.

وناقشت ثلاث أوراق عمل في الندوة تناولت تعريفات الإرهاب ودوافعه وتعريفا للإرهاب الإلكتروني وأنواعه والتمييز بين إرهاب الدولة وإرهاب المنظمات أو الجماعات وأثر الإرهاب على مجمل القضايا الحياتية كالأمن والاقتصاد وتأثير المجتمع بمركباته المختلفة في خلق الإرهاب عند غياب المعايير والقيم الاجتماعية الى جانب وجود الظلم الاجتماعي حيث أشار الدكتور ذياب البداينة الى وجود 135 تعريفا عالميا للإرهاب لافتا الى أن الأردن تعرض للإرهاب منذ تأسيسه .

وعرف مدير شرطة الطفيلة العمل الإرهابي بأنه هو ذلك العمل الذي يمارس عنفا يقصد منه زعزعة الأمن مشيرا الى أن الدين الإسلامي هو دين الوسطية وعدم التطرف واحترام حق الإنسان في الحياة حيث إنها مصانة لا يجوز مصادرتها بأعمال إرهابية.

واشار الدكتور بسام الهلول الى أن الإرهاب هو عنف يقصد منه التخويف لشل حركة الحياة بكافة مركباتها مؤكدا على أهمية الأمن والاستقرار لتوفير الرفاه الاقتصادي والحياة الآمنة .

التعليق