تناول أطعمة الصويا يحمي من الكسور

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • تناول أطعمة الصويا يحمي من الكسور

 دبي- أكدت دراسة صينية أن النساء اللواتي تناولن أطعمة الصويا كن أقل تعرضا لكسور العظام في سن اليأس. وشملت الدراسة 24403 سيدات بلغن سن اليأس، وأكدت نتائجها أن السيدات اللواتي التزمن بتناول الصويا في غذائهن كانت نسبة تعرضهن لحدوث كسر أقل بخمسين بالمائة.

وفي حال كانت كمية الصويا المتناولة يوميا أكثر من خمس غرامات، يكون لها تأثير جيد في الوقاية من الكسور، وتتحقق الفائدة الصحية العظمى إذا وصل المقدار إلى 13 غراما يوميا(أي ما يعادل أكثر من 60 ميليغراما من الصويا الصافية).

وقد ذكرت الباحثة كزياوأو شو، الأستاذة في مركز ناشفيل فانديربيلت للسرطان، أن للصويا دورا وقائيا من الكسور، إلا أنها لا تقوي العظام الضعيفة أصلا.

وورد في التقرير ذاته، والذي نشر في العدد الأخير من مجلة Archives of Internal Medicine: "لقد لاحظنا أن التأثير الوقائي للصويا كان أفضل بكثير لدى النساء اللواتي بلغن سن اليأس للتوّ".

وفي الدراسة لم يتجاوز المقدار الأعظم من الصويا الذي تناولته النساء الصينيات 13 غراما يوميا، حيث إن كوبا واحدا من حليب الصويا يحتوي على 6.6 غرام، ونصف قطعة من التوفو( الفطر البري) تحتوي على 8 غرامات منه.

وتقول شو:" يجب ملاحظة أن النساء اللواتي كن يتناولن كميات متوسطة من الصويا وصلت نسبة الوقاية من الكسور لديهن إلى 30 بالمئة".

ومع أنه لا يخفى على أحد تأثير الكالسيوم على صحة العظام وقوتها، إلا أن للصويا تأثيرا مختلفا في الحماية.

وتضيف شو:" لا تقتصر فوائد الصويا على حماية العظام فحسب، بل إنها تلعب دورا في الوقاية من الأمراض القلبية الاكليلية، كما أنه قد يكون لها دور في تخفيض نسبة الاصابة بسرطان الثدي."

ويلفت الباحثون الانتباه إلى ضرورة حساب السعرات الحرارية المتناولة في الحمية، إذ إن الصويا مفيدة، لكنها في الوقت نفسه قد تساهم في زيادة الوزن إن لم يأخذ الشخص بعين الاعتبار الاستغناء عن احد المواد الغذائية في وجبته، واستبدالها بالصويا. كما أن الصويا المتداولة على شكل أدوية لا يمكن لها أن تحل محل الصويا الغذائية الطبيعية.

التعليق