فيدرر غير مبهور بما حققه بموسم2005 ويأمل السيطرة على موسم 2006

تم نشره في الثلاثاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • فيدرر غير مبهور بما حققه بموسم2005 ويأمل السيطرة على موسم 2006

 

 مدن - ربما يكون ما حققه لاعب التنس السويسري روجيه فيدرر خلال موسم 2005 إنجازا غير عادي بالنسبة للعديد من لاعبي التنس الاخرين الا أنه بمقاييس فيدرر نفسه لم يكن شيئا مميزا عما حققه ببقية المواسم التي خاضها بمشواره المهني.

ولذلك فقد عقد فيدرر الذي أنهى الموسم متربعا على قمة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين وبعد قضاء عطلة لمدة ثلاثة أسابيع على تقديم أداء أفضل خلال موسم 2006 عندما يبدأ مهمة الحفاظ على لقب المصنف الاول الذي يحمله منذ موسمين.

وكان فيدرر قد بدأ يتجاوز آثار خسارته أمام الارجنتيني ديفيد نالبانديان في نهائي بطولة كأس الاساتذة بشنغهاي في أول خسارة يمنى بها منذ حزيران- يونيو الماضي والرابعة بالنسبة له بموسم 2005.

إلا أن فكرة توقف سلسلة انتصاراته المتتالية عند 24 مباراة نهائي و35 مباراة عادية مازالت مؤلمة بالنسبة له. ولكن فيدرر يحاول أن يدفن هذه الآلام حيث يتطلع إلى بداية جديدة خلال أقل من ستة أسابيع. ويقول فيدرر (24 عاما) "أعتقد أن العام الماضي كان أفضل لانني فزت فيه بثلاثة ألقاب غراند سلام وكأس الاساتذة. ولكن هذا العام أيضا كان رائعا لانني حققت فيه العديد من سلسلة انتصارات ومنيت بخسائر محدودة للغاية وفي بعض الاوقات كنت أشعر أنني لا أقهر وهو شعور يصعب الوصول إليه".

وسيتاح لفيدرر الآن بعض الوقت لإراحة كاحله الايمن الذي كادت الاصابة فيه تبعده عن المشاركة ببطولة كأس الاساتذة التي اتسمت بتعدد حالات الاصابة فيها هذا الموسم الاول من بين ثلاثة مواسم تستضيفها المدينة الصينية.

وعلق فيدرر على أدائه في مباراة أمس الاول التي امتدت لأكثر من أربع ساعات ونصف الساعة قائلا "كانت تلك واحدة من أفضل النتائج التي حققتها في ظل هذه الظروف. إنني سعيد وفخور جدا لأن المباراة خرجت بهذا الشكل. كنت أتمنى لو أحرزت نقطتين أخريين (للفوز بالمباراة عندما كان متقدما 6- 5 في المجموعة الاخيرة) ولكن هذا لم يحدث".

وأضاف فيدرر "لم أعتقد حقا أنني قد أصل إلى هذه المرحلة من البطولة بعد الاصابة التي لحقت بي لذلك فإن هذه البطولة كبيرة جدا بالنسبة لي على المستوى الانساني".

ولا يبدو أن فيدرر ينوي تغيير الكثير في جدول أعماله الذي طبقه في الموسمين الماضيين خلال موسم 2006.

حيث أشار إلى عزمه على بداية الموسم ببطولة الدوحة (قطر المفتوحة) في الثاني من كانون الثاني- يناير المقبل وقال "سيبقى جدولي كما هو . يجب أن أتأكد من استمراري في العلاج خلال العطلة أيضا وأن أتأكد من تقوية هذه القدم حتى أستطيع أن أبدأ الموسم دون مواجهة أي مشاكل".

وأضاف "أصبت بالتواء في الكاحل وتمزق في أربطته واستمرت الإصابة لأشهر قليلة. لذلك آمل ألا أواجه أي مشكلة في العام المقبل".

ويتوجه فيدرر وصديقته ميركا أخيرا إلى حيث تسطع الشمس بعد موسم طويل ويقول "سأعود مبكرا في منتصف كانون الاول- يناير لأبدأ التدريب مجددا. سآخذ عطلة لمدة أسبوعين على الارجح ثم سأتوجه إلى نيس (فرنسا) ومنها إلى الدوحة لأتأكد من إتمام استعداداتي".

وبعد بطولة الدوحة ستزيد سرعة الاحداث في 2006 مع وجود هدف مهم بانتظار فيدرر بمدينة ملبورن الاسترالية بطولة أستراليا المفتوحة.

وقال فيدرر الحريص على إثبات قدرته على استعادة مستواه السابق بعد محنته الاخيرة "دائما ما يبدأ الموسم ببطولة أستراليا المفتوحة. وهي عادة ما تعطيك إشارة لما سيكون عليه الموسم الجديد .. آمل أن يكون موسما مشابها لهذا الموسم أو الموسم الماضي. ولكن إذا لم يأت الموسم الجديد بهذا الشكل فلا بأس بذلك أيضا".

نادال يواصل الاقتراب من فيدرر في التصنيف العالمي

- واصل السويسري روجيه فيدرر تربعه على عرش تنس الرجال في قائمة اللاعبين التي أعلنها اتحاد لاعبي التنس المحترفين امس الاثنين.

ويتصدر فيدرر القائمة برصيد 6725 نقطة.

وجاء الاسباني رافائيل نادال في المركز الثاني برصيد 4765 نقطة يليه في المركز الثالث الاميركي اندي روديك برصيد 3085 نقطة ثم الاسترالي ليتون هيويت في المركز الرابع برصيد 2490 نقطة يليه الروسي نيكولاي دافيدينكو في المركز الخامس برصيد 2390 نقطة.

ويعتمد الترتيب على نتائج اللاعبين على مدار 12 شهرا ويستخدم هذا الترتيب في تحديد تصنيفهم في كل بطولة يشاركون بها.

اما القائمة التي يشارك اللاعبون الثمانية الاوائل بها في بطولة كأس الاستاذة للتنس فتصدرها فيدرر برصيد 1345 نقطة.

وجاء نادال في المركز الثاني برصيد 953 نقطة يليه روديك في المركز الثالث برصيد 617 نقطة ثم هيويت في المركز الرابع برصيد 498 نقطة يليه دافيدينكو في المركز الخامس برصيد 478 نقطة.

ويجرى ترتيب اللاعبين وفقا للنقاط التي يحصلون عليها في البطولات الاربع الكبرى وهي استراليا المفتوحة وفرنسا المفتوحة وويمبلدون وامريكا المفتوحة وفي بطولات الاساتذة التسعة إضافة إلى أفضل خمس نتائج يحققونها في البطولات الدولية.

دافنبورت تحتفظ بعرش لاعبات التنس

 احتفظت الأميركية لينزي دافنبورت بعرش لاعبات التنس بعد تصدرها القائمة التي أعلنها اتحاد لاعبات التنس المحترفات امس الاثنين.

وتصدرت دافنبورت القائمة برصيد 4910 نقاط.

وجاءت البلجيكية كيم كليسترز في المركز الثاني برصيد 4829 نقطة تليها الفرنسية اميلي موريسمو في المركز الثالث برصيد 4032 نقطة ثم الروسية ماريا شارابوفا في المركز الرابع برصيد 3958 نقطة ثم الفرنسية ماري بيرس في المركز الخامس برصيد 3797 نقطة.

نالبانديان بين النخبة

يعتقد لاعب التنس الأرجنتيني ديفيد نالبانديان أن فوزه على اللاعب الأول على العالم السويسري روجيه فيدرر في آخر بطولات الموسم أمس الاول الأحد يضعه بين أبرز لاعبي التنس على العالم.

وتغلب نالبانديان على فيدريه 6-7 و6-7 و6-2 و6-1 و7-6 في نهائي بطولة كأس الأساتذة للتنس.

وقال نالبانديان الذي تقدم إلى المركز السادس من المركز الثاني عشر على العالم "العب دائما بشكل جيد في البطولات الكبرى."

وكانت أفضل نتيجة سابقة حققها نالبانديان في بطولة كبرى عام 2002 عندما صعد لنهائي بطولة ويمبلدون وحصل على المركز الثاني وراء الاسترالي ليتون هيويت الذي فاز بالبطولة.

ولكن نالبانديان حذر قائلا إنه أصبح قوة يجب أن يحسب حسابها في المستقبل بالبطولات الأربع الكبرى بعد أن وضع حدا لانتصارات فيدريه المستمرة.

وقال نالبانديان "عندما لعبت أمام هيويت في ويمبلدون كنت أبلغ من العمر 20 عاما وكنت متوترا نوعا ما ولم أتمكن من تقديم أفضل عروضي. بالطبع هذا الفوز يجعلني أشعر بأني مختلف الآن في المباريات الكبرى. أفضل أن يستمر العام وألا ينتهي بهذه الطريقة."

وشارك نالبانديان في بطولة كأس الأساتذة للتنس فقط بعد انسحاب الامريكي اندي روديك لإصابة في الظهر وبعد الهزيمة أمام فيدرر في المباراة الأولى بدأ تقدمه حتى وصل للدور النهائي.

وتابع "كنت آخر لاعب وصل للبطولة وهذا طبيعي. ولكني أعتقد أني فاجأت الجميع بحق بهذا الفوز. أعتقد أني فاجأت العالم كله."

واستطرد "فوزي يمنحني شعورا فريدا من نوعه. قدمت كل شيء في الملعب. من الصعب الحفاظ على تركيزي والاستمرار ولكني حققت ذلك. لا يخسر (فيدرر ) في الدور النهائي ابدا ومن ثم الفوز عليه رائع بحق."

اطلاق النار مرتين على لاعب تنس روسي

 - قال مسؤولون رياضيون محليون امس الاثنين ان لاعب التنس الروسي المعتزل اندريه تشيسنوكوف يرقد في احد المستشفيات في حالة مستقرة بعدما تعرض لاطلاق النار مرتين خلال شجار في مطعم باوكرانيا يوم امس الاول الاحد.

وقال اناتولي كوسي رئيس الاتحاد الرياضي لرويترز من مدينة دنيبروبتروفسك الواقعة في سط اوكرانيا "بعد عملية جراحية ناجحة لاخراج الرصاص نقل تشيسنوكوف من قسم الطواريء الى غرفة عادية بالمستشفى."

واضاف المسؤول الاوكراني "لقد تجاوز مرحلة الخطر ويتوقع ان يتعافى بشكل كامل."

واطلق شخص الرصاص المطاطي على تشيسنوكوف (39 عاما) مرتين في ساعة مبكرة من صباح امس الاحد في اعقاب جدال في احدى الحانات في دنيبروبتروفسك.

وقالت الشرطة المحلية انها احتجزت شخصا يشتبه بضلوعه في الحادث.

وقد اصبح تشيسنوكوف اول لاعب روسي يكون بين اول عشرة لاعبين على مستوى العالم في مطلع التسعينات وتأهل للدور قبل النهائي في بطولة فرنسا المفتوحة احدى بطولات الجراند سلام الاربع الكبرى والتي تقام في ملاعب رولان جاروس بباريس.

كما فاز تشيسنوكوف بسبع بطولات للمحترفين.

وبعد ان اعتزل منافسات التنس الرسمية في 1999 اقام تشيسنوكوف في فرنسا لعدة سنوات وظل يلعب في بطولات للكبار. وكان موجودا في هذه المدينة الاوكرانية للاشتراك في بطولة محلية.

التعليق