التسمم الغذائي يودي بحياة 14 طفلا في هراري عاصمة زيمبابوي

تم نشره في الاثنين 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً

 هراري - ذكرت صحيفة رسمية في زيمبابوي أمس السبت وبعد ورود تقارير بتفشي مرض الدوسنتاريا أن 14 طفلا قتلوا جراء التسمم الغذائي في العاصمة هراري ومدينة تشيتون جويزا التابعة لها في الاسابيع الاخيرة.

ويشتبه في أن يكون الاطفال القتلى الذين تقل أعمارهم جميعا عن الخمسة أعوام قد أصيبوا بشكل من أشكال التسمم الغذائي من الدجاج والبيض الذي يباع في أكشاك بيع المواد الغذائية غير الصحية المنتشرة في الاحياء الفقيرة في هراري.

وقال كريس تابفوماني المشرف الطبي على مستشفى هراري المركزي لصحيفة هيرالد الحكومية "رأينا هناك تفشيا لهذا المرض بين الاطفال من مناطق مثل مباري وهايفيلد ومابفوكو وواترفولز وموفاكوز (وكلها من ضواحي هراري الفقيرة)".

وأضاف أن المرضى الذين نقلوا إلى المستشفى تلقوا مبدئيا علاجا من مرض التيفوئيد, وكشفت الاختبارات التي أجريت داخل المعامل ظهور حالات من التسمم الغذائي.

وقال تابفوماني "ما يثير القلق هو أن المرض لا يزال يهاجم المزيد من الاطفال الذين تقل أعمارهم عن خمسة أعوام وحاليا لدينا عدد من الحالات نتعامل معها وربما نستطيع السيطرة عليها".

وكانت تقارير نشرت أمس أفادت أن أكثر من 200 شخص دخلوا مستشفيات في هراري وتشيتون جويزا للعلاج من مرض الدوسنتاريا. وأرجع السبب في الاصابة بهذا المرض المعدي الذي يتشابه مع مرض الاسهال إلى إمدادات المياه غيرالصحية.

ويعاني عدد من ضواحي هراري وتشيتون جويزا من عدم انتظام إمدادات المياه. فبعض هذه الضواحي تعيش بدون مياه لاسابيع عديدة مما دفع الناس إلى اللجوء إلى مياه الآبار والأنهار.

التعليق