ألمانيا تريد استعادة الثقة أمام فرنسا وانجلترا تلتقي الأرجنتين في لقاء لاهب

تم نشره في السبت 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • ألمانيا تريد استعادة الثقة أمام فرنسا وانجلترا تلتقي الأرجنتين في لقاء لاهب

 مباريات ودية

 مدن - تخوض كبرى المنتخبات الاوروبية لكرة القدم مباريات ودية عالمية المستوى اليوم السبت استعدادا لنهائيات بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا في نفس الوقت الذي ستجرى فيه مباريات الدور الفاصل على الاماكن الاوروبية الثلاثة المتبقية في النهائيات.

 وتستضيف فرنسا ألمانيا الدولة المنظمة لكأس العالم اليوم في "ستاد دو فرانس" عقب فوزها على كوستاريكا (3-2) يوم الاربعاء الماضي على جزيرة مارتينيك الا أن أصحاب الارض يخشون من تأثير رحلة العودة المرهقة إلى باريس والتي استغرقت 17 ساعة على أدائهم في المباراة.

 ويجاهد الفريقان منذ فترة لاستعادة مستواهما، وعلى الرغم من أن هناك سبعة أشهر مازالت تفصلهما عن انطلاق البطولة العالمية الا أن مدربي المنتخبين لم يستقرا بعد على الحارس الاساسي في النهائيات، ويواصل يورغن كلينسمان مدرب المنتخب الالماني سياسة التناوب ما بين أوليفر كان نجم كأس العالم 2002 وقائد فريق بايرن ميونيخ الالماني وينز ليمان حارس نادي آرسنال الانجليزي وتيمو هيلديبراند حارس فريق شتوتغارت الالماني برغم أنه كان يبدو الأقرب للفوز بمركز الحارس الاساسي في النهاية، وسيبدأ ليمان المباراة اليوم بينما أكد كان أنه حتى لن يشاهدها.

 أما رايموند دومينيك مدرب فرنسا فقد دفع بالحارس الشهير فابيان بارتيز في مباراة كوستاريكا بعد عودته من عقوبة الايقاف التي امتدت ستة أشهر لبصقه على حكم ولكن حارس ليون المتألق غريغوري كوبيه سيحرس المرمى الفرنسي اليوم.

 ومن المتوقع ان يعود الى صفوف المنتخب الفرنسي مهاجم يوفنتوس الايطالي ديفيد تريزيغيه ليلعب الى جانب المهاجم الاخر تييري هنري، واعرب الجهاز الفني لمنتخب المانيا عن خشيته من هنري بالتحديد وقال مساعد المدرب يواكيم لو: هنري لاعب رائع ويسجل تقريبا في كل مباراة يخوضها وعلينا ان نفرض عليه رقابة لصيقة للحد من خطورته.

 وفي مباراة أخرى.. تستضيف هولندا المنتخب الايطالي اليوم في العاصمة أمستردام حيث يقود المدرب الشاب ماركو فان باستن المنتخب الهولندي خاليا من لاعبي الدوري الايطالي كلارينس سيدورف وياب ستام وآندي فان دير مايده بينما سيغيب لاعب برشلونة الاسباني مارك فان بوميل عن اللقاء لاصابته في كاحله الايسر خلال تدريبات المنتخب الهولندي.

 وعلى الجانب الاخر يوجد لدى المدرب الايطالي مارشيللو ليبي اختيارات متنوعة في خط الهجوم على وجه الخصوص مثل لوكا توني الذي سجل 13 هدفا في 11 مباراة بالدوري الايطالي حتى الان، ويتوقع أن يبدأ توني المباراة إلى جانب ألبرتو جيلاردينو على أن يدعمها النجم فرانشيسكو توتي من الخلف.

 ويعود إلى صفوف المنتخب الايطالي بقوة المهاجم المخضرم أليساندرو ديل بييرو قائد فريق يوفنتوس بعد فترة من الغياب بينما مازال كريستيان فييري وفينتشينزو ياكينتا يكافحان لبلوغ قمة مستوياتهما.

 وينتظر أن نشهد مباراة جيدة في أمستردام حيث يسترجع الجميع ذكرى لقاء هولندا وإيطاليا في قبل نهائي بطولة الامم الاوروبية "يورو 2000" بهولندا وبلجيكا عندما فاز الضيوف (3-1) بضربات الجزاء الترجيحية قبل أن تخسر إيطاليا لاحقا في النهائي (1-2) من فرنسا.

 واعتبر فان باستن ان فريقه يواجه امتحانا جديا في مواجهة احد ابرز خطوط الدفاع في العالم وقال: ان خطا دفاعيا يقوده اليساندرو نستا وفابيو كانافارو يفرض الاحتراف، علينا ان نقدم كرة قدم خلاقة في محاولة لزعزعة هذا الخط.

 يذكر ان المنتخب الهولندي لم يخسر اي مباراة (16 مباراة) منذ ان استلم تدريبه فان باستن اثر نهائيات امم اوروبا في البرتغال عام 2004.

 وقال مدرب هولندا في مؤتمر صحفي اول من امس الخميس: انه امر يبعث على الحزن بالنسبة للاعبين المصابين لكن يتعين علينا ان نواصل العمل كفريق، بالنسبة لمباراة اليوم يعاني المهاجمان روبن فان بيرسي وروميو كاستيلن من مشاكل في اوتار الركبة وهناك شكوك بشأن امكانية مشاركتهما في المباراة.

 ومن المرجح ان يقود ديريك كويت مهاجم فاينورد خط هجوم هولندا في مباراة ايطاليا في غياب فان نيستلروي بينما اعلن فان باستن الاسبوع الماضي بالفعل انه يفكر في ادخال تغييرات على خط وسط الفريق.

 وفي العاصمة السويسرية جنيف يلتقي المنتخب الانجليزي مع نظيره الارجنتيني في الوقت الذي مازال السويدي زفن غوران إريكسون مدرب إنجلترا غير واثق من إمكانية شفاء المدافع ليدلي كينغ من إصابة الركبة التي يعاني منها في الوقت المناسب ومشاركته في المباراة.

 كما غاب لاعب خط وسط تشلسي الانجليزي فرانك لامبارد عن تدريبات إنجلترا الاربعاء ولكنه ينتظر أن يسترد عافيته قبل مباراة اليوم، ويتوقع أن يلعب سول كامبل لاعب فريق آرسنال في قلب الدفاع إلى جانب جون تيري لاعب تشلسي، بينما سيتكون خط الهجوم المفضل من مايكل أوين لاعب نيوكاسل ووين روني لاعب مانشستر يونايتد.

 ويقود المنتخب الانجليزي النجم الشهير ديفيد بيكام لاعب نادي ريال مدريد الاسباني الذي طرد في لقاء المنتخبين ببطولة كأس العالم 1998 بفرنسا، ويقول بيكام: كلما التقينا بالمنتخب الارجنتيني سادت حالة من الهستيريا حول المباراة وما يجرى فيها، ولم يقتصر الامر علي في السنوات القليلة الماضية وإنما شمل آخرين أيضا.. يبدو أنه قدر لي أن تلعب الارجنتين دورا كبيرا في مشواري الرياضي، ستكون مباراة مميزة ليس فقط لانها الخمسون بالنسبة لي في قيادة المنتخب الانجليزي ولكن لاننا سنواجه فيها أحد أفضل فرق العالم.

 كما يلتقي وديا غدا منتخبات كوريا الجنوبية مع السويد والصين مع صربيا وفنلندا مع استونيا وروسيا البيضاء مع لاتفيا وبلغاريا مع جورجيا وجنوب أفريقيا مع السنغال وليخنشتاين مع مقدونيا واسكتلندا مع الولايات المتحدة ورومانيا مع ساحل العاج والإمارات مع البرازيل والبرتغال مع كرواتيا.

  مباريات اليوم:

كوريا الجنوبية - السويد (13:00)

الصين - صربيا (13:00)

فنلندا - استونيا (14:30)

بيلاروسيا - لاتفيا (15:00)

بلغاريا - جورجيا (15:00)

جنوب افريقيا - السنغال (15:45)

ليخنشتاين - مقدونيا (17:00)

اسكتلندا - الولايات المتحدة (18:00)

انجلترا - الأرجنتين (18:45)

رومانيا - ساحل العاج (19:00)

الإمارات - البرازيل (19:30)

هولندا - إيطاليا (21:45)

فرنسا - ألمانيا (22:00)

البرتغال - كرواتيا (23:00)

التعليق