ما يجب معرفته عن مرض هشاشة العظام

تم نشره في الأربعاء 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • ما يجب معرفته عن مرض هشاشة العظام

عمان-الغد- تعتبر هشاشة العظام مرضا متزايدا تصبح فيه العظام تدريجياً أضعف، ما يعرض الشخص المصاب للكسور, وبسبب الاختلافات الفسيولوجية والغذائية والهرمونية بين الرجال والنساء، فإن المرض يؤثر أساساً على النساء.

وهذا المرض يصيب النساء بصورة أكبر من أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكر وسرطان الثدي أو التهاب المفاصل, حسبما ذكر موقع لها اونلاين الالكتروني.

ونصف عدد السيدات بين سن الخامسة والأربعين والخامسة والسبعين تظهر عليهن علامات هشاشة العظام بدرجات مختلفة. تصل كتلة العظام عموماً لأقصى مستوى في السيدات بين الثلاثين والخامسة والثلاثين من العمر، وبعد ذلك يبدأ في الهبوط.

وبين الخامسة والخمسين والسبعين تعاني السيدات من فقد العظام بنسبة 30 إلى 40 % ولسوء الحظ فإن فقد العظام لا يسبب أي أعراض، ولذلك يمر بدون ملاحظة حتى يحدث فقد كبير للعظام، ولا تعلم السيدات أنهن مصابات بهشاشة العظام حتى يتعرضن لحادث بسيط يسبب كسوراً في الرسغ أو الورك.

إن تناول مكملات الكالسيوم يفيد في التعامل مع هشاشة العظام، لكن هناك اعتبارات أخرى أيضاً، ففيتامينات ج، د، هـ، ك جميعها تلعب أدوراً حيوية في مقاومة حدوث هشاشة العظام وكذلك البروتينات.

وتنظيم كميات بعض المعادن في الجسم مثل: المغنيسيوم والفوسفور والسيليكون واليورون والزنك والمنجنيز والنحاس يعد عاملاً هاماً في المحافظة على نسبة الكالسيوم، والتمرينات الرياضية تمثل أيضاً عاملاً صحياً.

وهناك نوعان أساسيان من هشاشة العظام هما:

النوع الأول: يعتقد أنه نتيجة التغيرات الهرمونية وخصوصاً نقص الإستروجين الذي يسبب فقد المعادن من العظام.

النوع الثاني: مرتبط بالنقص الغذائي خصوصاً نقص الكالسيوم، وفيتامين (د) اللازم لامتصاص الكالسيوم.

وكثير من النساء يعتقدن- على وجه الخطأ- أن هشاشة العظام شيء يختص بمرحلة ما بعد اليأس. ومع ذلك فإن الدلائل الحديثة تشير إلى أن هشاشة العظام يبدأ غالباً في سن مبكرة، وليس على وجه الدقة مرضاً يحدث بعد سن اليأس.

وبالرغم من أن هشاشة العظام لا تظهر أعراضه إلا إذا كان في مرحلة متأخرة، فإنه يوجد بعض العلامات التحذيرية التي يمكن أن تشير إلى حدوث فقد العظام، تشمل نقصاً تدريجياً في الطول وانحناء أو استدارة الكتفين وآلاماً بالجسم.

إليك سيدتي بعض التوصيات:

-تناولي بكثرة الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين (د). والمصادر الجيدة التي تحوي الكالسيوم سهل التمثيل التي تشمل: البروكولي والكستناء وأعشاب الهندباء البرية ومعظم الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة، السمك والبندق واللفت والعسل الأسود والشوفان والمحار والسلمون والسردين( بالعظم) وبذور السمسم والقريدس وفول الصويا والطحينة.

-تناولي الأطعمة المحتوية على الحبوب الكاملة والكالسيوم في أوقات مختلفة وتناول الكالسيوم عند وقت النوم حيث إنه يمتص أفضل كما أنه يساعد على النوم.

-أضيفي إلى وجباتك الثوم والبصل والبيض( إذا لم يكن مستوى الكالسيوم مرتفعاً) فهذه الأغذية تحتوي على الكبريت اللازم لسلامة العظام.

-حددي تناول للأسبرجس( الهليون) والبنجر والكاشيو السمندر والراوند والسبانخ، فهذه الأطعمة غنية بحمض الأوكذاليك الذي يبثط امتصاص الكالسيوم.

-تجنبي المشروبات المحتوية على الفسفور مثل المشروبات الغازية والأغذية الحيوانية الغنية بالبروتين والكحول.

-تجنبي التدخين والسكر والملح، وقللي من استهلاكك للموالح والطماطم فهذه الأطعمة تقلل من امتصاص الكالسيوم.

احتفظي بنشاطك دائماً، ومارسي الرياضة بانتظام، فنقص ممارسة الرياضة يؤدي إلى فقد الكالسيوم، ولكن هذا يمكن أن يصحح بالرياضة المعقولة, والمشي يعتبر من أفضل أنواع الرياضة للمحافظة على كتلة العظام.

التعليق