الأرينا يسمح للحكمة بالثأر في نصف نهائي سلة الجلاء

تم نشره في الأحد 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • الأرينا يسمح للحكمة بالثأر في نصف نهائي سلة الجلاء

 

  حلب- الغد- سمح ممثل كرة السلة الأردنية ووصيف بطل الكأس فريق الارينا لخصمه الحكمة اللبناني وصيف بطل الدوري في بلاده، بالثأر منه، بعد أن تنازل له عن الفوز بالمباراة في الدقائق الأخيرة منها وخسر بفارق 5 نقاط 81-86 في لقاء نصف النهائي لبطولة الجلاء الدولية الأولى التي اختتمت أمس في مدينة حلب السورية.

وتأهل الحكمة إلى المباراة النهائية لملاقاة الجلاء الحلبي الذي حقق مفاجأة مدوية في لقاء نصف النهائي الثاني بفوزه على الأهلي المصري 80-73، فيما اكتفى الارينا بمنافسة الأهلي على الميدالية البرونزية والمركز الثالث.

وكان السبب الرئيسي في خسارة الارينا المتأخرة هو تراجع أداء اللاعبين الذين تأثروا نفسيا من سوء التحكيم والذي ساهم في انقلاب موازين المباراة في الدقائق الأخيرة بعد خروج ثلاثي خط الارتكاز بسبب الأخطاء الخمسة وهم: الامريكي موريس ثم الشقيقين زيد وإسلام عباس، مما سمح للحكمة بالسيطرة على عمق المنطقة واكتساب الأخطاء والتسجيل من الرميات الحرة ولا سيما عن طريق فادي الخطيب.

وكان الارينا قد حقق العلامة الكاملة في الدور الأول بعد أن فاز على الحكمة 98-95 والجلاء الحلبي 94-89 والكرخ العراقي 87-64، فتأهل بشكل مباشر إلى الدور نصف النهائي.

 الارينا 81 الحكمة 86

سيطر الارينا على بداية الربع الاول من خلال التطبيق المحكم لدفاع المنطقة بالاعتماد على عملاق الفريق اسلام وزيد عباس والاميركيين موريس وتشاد، مقابل اداء هجومي سريع ومركز بالاعتماد على صانع الالعاب غازي النبر.

وجاءت البداية بطيئة من الجانب اللبناني حيث شكل دفاع المنطقة مشكلة بوجه هجوم الحكمة، فلجأ اللبنانيون إلى اعتماد الكثير من التسديدات البعيدة، دون أن ينجحوا بذلك، ويشن ممثل السلة الأردنية الهجمات المرتدة التي كانت فعالة جدا فضلا عن المتابعات الهجومية، ليؤدي ذلك إلى تقدم الارينا مع  نهاية الربع الأول بفارق 9 نقاط وبنتيجة 27-18.

ودون مبرر تراجع الأداء الدفاعي للارينا في الربع الثاني، ويبدو ان مستوى اللياقة البدنية للاعبين لم يسعفهم في الاستمرار على نفس النهج حيث سمح ذلك للخصوم بالعودة إلى المباراة من خلال تسجيل الحكمة لثماني نقاط متتالية مقابل لا شيء للأرينا، وليقلص اللبنانيون الفارق إلى نقطة واحدة (27-26)، وذلك بغياب لاعب ارتكاز الحكمة الأمريكي مايك ماكيل، الذي فضل المدرب الأمريكي سكوت فيلدز إبقاءه على مقاعد الاحتياط بعدما دخل بمشكلة الأخطاء.. وسيطر باسم بلعة وكرتس هايوود على المتابعات الدفاعية في هذا الربع، فيما تألق المحترف رودريك نكوزي وفادي الخطيب باختراقاتهما، ليتقدم الحكمة نهاية الربع الثاني بفارق نقطة 39-38.

وبعد الاستراحة ومع عودة الروح القتالية للارينا عادت الأمور إلى ما كانت عليه في الربع الأول وفرض لاعبونا سيطرتهم على المباراة مسجلين 10 نقاط متتالية مقابل لاشيء للحكمة، ولجأ الارينا من جديد إلى الهجمات السريعة المرتدة، وسط نسبة تسجيلية منخفضة للبنانيين، ليصل الفارق إلى 11 نقطة لصالح الارينا وهو الأكبر في المباراة، قبل أن تنتهي الحصة الثالثة بتقدمنا بفارق 8 نقاط وبنتيجة 63-55.

وعادت ثلاثية تشاد ورفعت الفارق إلى 11 نقطة مع بداية الربع الأخير من اللقاء 69-58 قبل أن يرد قائد الحكمة إيلي مشنتف بثلاثية مشابهة ويبدأ فادي الخطيب رحلة تقليص الفارق معتمدا على صافرات الحكام التي لم تتوقف مع كل لمسة، الأمر الذي شجع اللبنانيين على الدخول إلى المنطقة في كل المناسبات واكتساب الأخطاء التي تراكمت بسرعة رهيبة على لاعبينا فخرج موريس ومن بعده زيد عباس.

واعترض الارينا كثيرا على قرارات الحكام مما أدى إلى توقف المباراة لفترة من الزمن، عاد بعدها اللاعبون إلى ارض الملعب، دون أن يتغير حال الحكام الذين تسببوا بإخراج إسلام عباس والفارق نقطتان لصالح الارينا 71-69، لينهار بعدها الأداء الدفاعي لفريقنا ويتقدم الخصوم 73-71 ويوسعوا الفارق إلى 5 نقاط 78-73 قبل أن يعيده تشاد إلى نقطتين بسلة وخطأ 80-78 ثم يحافظ على نفس الفارق بثلاثية محكمة 83-81، وقد سجل الفريق اللبناني اغلب نقاطه من الرميات الحرة التي اسعفته في الوقت القاتل لينهي المباراة لصالحه بفارق 5 نقاط 86-81.

وجاء لاعب الارينا الأمريكي تشاد هندريك كأفضل مسجل باللقاء برصيد 28 نقطة، فيما كان فادي الخطيب افضل المسجلين في صفوف الحكمة بـ 25 نقطة.

 

التعليق