القانون الإيطالي لمكافحة المنشطات يغضب الأولمبية الدولية

تم نشره في الأحد 30 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • القانون الإيطالي لمكافحة المنشطات يغضب الأولمبية الدولية

 لوزان (سويسرا)- قال جاك روغ رئيس اللجنة الاولمبية الدولية بأنه يمكن السماح للبوليس الايطالي باقتحام القرية الاولمبية الخاصة بالرياضين المشاركين في دورة الالعاب الشتوية المقررة في مدينة تورينو العام المقبل إذا ما تواجد فيها عصابات لترويج المخدرات وليس للقبض على الرياضيين الذين يثبت تناولهم منشطات خلال الدورة.

وأوضح "أن الامر يتعلق بالمبادئ والاخلاق الرياضية وليس بمشكلات إجرامية".

وأضاف أن أولمبياد تورينو يجب أن يقام بطريقة مثالية وأن يحترم القانون الوطني لكن هناك عدة أسئلة يجب إيجاد الحلول المناسبة لها.

ويأمل روغ بالتوصل إلى حل مع الحكومة الايطالية بخصوص قانون مكافحة المنشطات خلال دورة الالعاب الاولمبية الشتوية المقرر إقامتها في مدينة تورينو في شباط- فبراير المقبل.

وتنص لوائح اللجنة الاولمبية الدولية على تطبيق عقوبات رياضية فقط على الرياضيين الذين يثبت تناولهم للمنشطات تصل إلى حد الايقاف والحرمان من المشاركة في المنافسات الرياضية لكن القانون الايطالي يجرم تناول المنشطات ويعاقب عليها بالحبس.

وفي ظل القانون الايطالي فإن الرياضيين المشاركين في دورة الالعاب الاولمبية الشتوية المقرر إقامتها من 10 إلى 26 شباط- فبراير المقبل يمكن أن يتعرضوا للاعتقال والحبس إذا ما ثبت تناولهم للعقاقير المنشطة.

وقالت حكومة سليفيو بيرلوسكوني أنها لن تتساهل في هذا الشأن وأنها ستطبق القانون الايطالي بحذافيره خلال أولمبياد تورينو مما يعني أن إيطاليا ستخرق الاتفاق المبرم بين مدينة تورينو واللجنة الاولمبية الدولية والذي ينص على تطبيق اللوائح الخاصة باللجنة الاولمبية الدولية خلال الدورة.

وقال روغ الذي أوضح أن اللجنة الاولمبية لم تسع حتى الان لمقابلة بيرلوسكوني: "من الواضح أنهم لا يرغبون في تغيير القانون الايطالي".

لكنه أضاف "لست متشائما" وأنه يمكن التوصل إلى حل يرضي كل الاطراف.

وجاءت تصريحات روج بعد اجتماع عقده المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية مع اللجنة المنظمة لاولمبياد تورينو لمناقشة هذا الامر وغيره من الامور المتعلقة باستعدادات المدينة لاستضافة الدورة.

من جانبه أعرب الاوكراني سيرجي بوبكا رئيس لجنة ألعاب القوى في اللجنة الاولمبية الدولية عن أمله في التوصل إلى حل لهذه المشكلة في حين ألمح أوتافيو شينكوانتا عضو المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية إلى ما يمكن أن يحدث.

وقال شينكوانتا: "الامر يتوقف على كيفية تعامل القضاة مع القانون".

وأكدت اللجنة الاولمبية الدولية أنها ستجري 1200 فحص للكشف عن المنشطات خلال أولمبياد تورينو منذ لحظة افتتاح القرية الاولمبية الخاصة بالدورة في أواخر كانون الثاني-يناير وحتى حفلة الختام المقررة في 26 شباط-فبراير وبزيادة قدرها 45 في المئة عن عدد العينات التي فحصت في أولمبياد سولت ليك عام 2002 والذي فاق 600 عينة.

واستمع أعضاء المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية يوم امس الاول الجمعة للتقرير النهائي للجنة التنسيق المشتركة بين اللجنة الاولمبية الدولية واللجنة المنظة للالعاب.

وأعرب روغ عن سعادته بالخطوات التي اتخذتها تورينو على طريق استعداداتها لاستضافة الدورة حتى الان.

واختتم المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية أعماله التي بدأت الاربعاء الماضي امس الاول وسيجتمع من جديد قبل أولمبياد تورينو في الفترة من 5 إلى 7 شباط- فبراير في المدينة ذاتها.

واستمعت اللجنة الاولمبية الدولية لتقارير حول مدن بكين التي ستستضيف الالعاب الاولمبية الصيفية في عام 2008 وفانكوفرالتي ستنظم الاولمبياد الشتوي في عام 2010 ولندن التي ستنظم الالعاب الصيفية في عام 2012.

ووافقت اللجنة على إدراج سباق للسباحة في المياه المفتوحة وسباق 3000 متر موانع للسيدات في البرنامج الاولمبي لاولمبياد بكين لكنها رفضت إضافة ملاكمة السيدات وثلاثة سباقات سباحة لمسافة 50 مترا إلى البرنامج.

وستوزع في دورة بكين 302 ميدالية بزيادة ميدالية واحدة عن دورة أثينا التي أقيمت العام الماضي لكن عدد اللاعبين المشاركين فيها والذي يبلغ 10500 رياضي سيبقى كما هو شأنه في ذلك شأن عدد اللعبات البالغ 28 لعبة.

التعليق