سيارة أوبل فيكترا الجديدة : تفوق واضح وسلامة عالية وأداء فعّال

تم نشره في الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً
  • سيارة أوبل فيكترا الجديدة : تفوق واضح وسلامة عالية وأداء فعّال

 أضافت أوبل إلى سجلها الحافل مزيداً من الإنجازات، مع إطلاقها سيارة فيكترا الجديدة، المندرجة في فئة السيارات المتوسطة والتي تلقى نجاحاً ملحوظاً منذ ظهور أولى طرازاتها في عام 2002، وهي منذ فترتها تتميز برحابتها الداخلية المريحة، وديناميكية قيادتها السلسة والآمنة.

 

وقد طرأت على مجموعة أوبل فيكترا 2005 العديد من التغييرات سواء على المستوى التقني أو على مستوى التصميم العام وعلى مواصفات الحماية النشطة، من خلال نظام القيادة التفاعلي (IDSPlus) ونظام التباطؤ الإلكتروني الذين سيوفران مزيد من السلامة والراحة، والذي سنجده في جميع موديلات الأسطوانات الست بإستثناء موديل 2,0 توربو حيث يتوفر إختيارياً، دون أن ننسى بالطبع تميزها بشاشة عرض المعلومات المختلفة، التي تشبه إلى حد ما جهاز الحاسوب، نظراً لإستخداماتها المتعددة.

 

أضواء المكابح السريعة التأثر في طراز الفيكترا هي الأولى من نوعها في فئة السيارات المتوسطة. إضافة إلى دعامة ضوئية أفقية رئيسية مزودة بجهاز إستشعار خاص، والتي من شأنها تغيير مستوى الضوء أصبحت متوفرة الآن لمزيد من الحماية. كما تتوفر في فيكترا الجديدة مواصفات الحماية النشطة والمتجاوبة التي تعمل بالإدراك الإستشعاري البديهي، والتي ستعمل على مزيد من الحماية والعملانية، دون أن ننسى كما إحوائها على شاشة عرض مختلف المعلومات المميزة. إضافة إلى مصابيح ضوئية من الزجاج النقي التي تعكس مع غيرها من الصفات واجهة أمامية جذابة.

 

وتتوفر فيكترا الجديدة بسعة محرك 1،6 ليتر وبقوة 100 حصان لأول مرة في فئة سيارت فيكترا سيدان، لتجعل منها أكثر تميزاً وفعالية في فئة السيارات نفسها.

 

أطلقت فيكترا في ربيع عام 2002، كإحدى سيارات سيدان ذات الأبواب الأربعة. وبعد مضي شهور قليلة، أطلقت أوبل طراز فيكترا سيدان جي تي أس الرياضية، الأمر الذي شكل نقلة نوعية في إصدارات الشركة وجعلها تتبؤ مركزاً ريادياً بسرعة كبيرة.

 

ومقدمة طراز الفيكترا الجديدة، وخطوط أقواسها الأمامية التي تنساب وتندمج مع منطقة الإطارات التي تتميز بتقوسها الظاهر، إضافة إلى عتبة الأبواب ومسكاتها الكبيرة نسبياً ستعطي رونقاً من الجرأة المميزة. طرازات الفيكترا و الفيكترا جي تي أس الجديدة لا تتميز فقط بشكلها الخارجي الجريء، بل أيضاً بتصميمها الداخلي، حيث يتميز برحابة، يوفر الراحة لركابها. ففسحة الرأس أصبحت 995 ملم والأرجل 928 ملم الأمر الذي يجعل رحابتها الخلفية من أفضل ما يمكن الحصول عليه في فئة السيارات نفسها. كما وتوفر الفيكترا فسحة للكتفين تبلغ 1415 ملم في المقدمة. ولكي نركب في السيارة الرحبة، عمل مصممي ومهندسي الفيكترا على الإهتمام بكافة التفاصيل، وحتى الصغيرة منها، لضمان التمتع بها منذ اللحظة الأولى.

 

والطراز الجديد لا يؤمن فقط الفسحة الواسعة للركاب فحسب، بل وأيضاً سنلحظ قدرة حجم حمولة فيكترا الجديدة التي تتسع لـ500 ليتر. ومع إمكانية طي المقاعد الخلفية، فإن حجم حمولتها يصل إلى 1050 ليتر في فيكترا السيدان، و1360 في فيكترا جي تي أس. وتجدر الإشارة إلى أن المقاعد الخلفية تتميز برحابتها الفسيحة (60/40).

 

يتميز الجيل الثالث من فيكترا بنظام الحماية المتجاوب، الذي يوفر نوعية وراحة مثالية، والفضل في ذلك يعود إلى المعادن المتينة المستخدمة في بناء القاعدة، كطبقات الماغنيزيوم والألومنيوم المزدوجة، والفولاذ المتين الذي يلعب دوراً هاماً في زيادة درجة صلابتها ومقاومتها، حيث يشكل الأخير 52% من وزن السيارة الإجمالي.

 

إضافة إلى ذلك فإن فيكترا تحتوي على وسادات هوائية أمامية وجانبية للسائق والراكب الأمامي. ولمزيد من الحماية زودت بوسادات هوائية على النوافذ. إضافة إلى نظام حماية متاكئ الرأس النشط ومتاكئ الرأس المغلقة، وذلك لمزيد من الحماية والأمانة. الأمر الذي جعلها تحصل من قبل NCAP أوروبا على أربعة نجوم ممتازة لقدراتها الكبيرة على تأمين سلامة الراكبين الأماميين.

 

وهناك ميزة أخرى تتمتع بها فيكترا والفيترا جي تي أس، ألا وهي كونها واحدة من أكثر المركبات أيرودينامية في فئة السيارت المتوسطة. حيث تمنحها قاعدتها الديناميكيية ميزات أيرودينامية عالية، كما أن شكل نوافذها ومرآتها الخارجية ستعمل على تخفيف صوت إنعكاس السرعة، الناجم عن الرياح. كما وأن شكل نوافذها ستحد من دخول الأوساخ والغبار إلى جوانبها.

 

يتوفر في طراز فيكترا سيدان نوعين هما فيكترا إيليغنس وفيكترا كوسمو. في حين تندرج الـ جي تي أس في فئة السيارات الرياضية. وتتوفر فيها جميعها إكسسوارات تعمل على تأمين راحة السائق ومرافقيه، كجهاز تكييف مبرّد فعّال، جهاز إقفال مركزي للأبواب، مقعد السائق قابل للتعديل، نوافذ أمامية شديدة المقاومة، مرايا خارجية قابلة للطي وغيرها الكثير والكثير. وقد جهزت مقاعدها الأمامية بجميع الإضافات والتسهيلات التي ستجعل سائقها يتمتع بقيادة مريحة، في حين تتوفر في الفيكترا جي تي أس مقاعد رياضية تتناسب أيضاً وسائقيها.

 

ولم ينسى مصممي الفيكترا ركاب السيارة الخلفيين، الذين سينعمون أيضاً براحة مثالية، وقدرة على الرؤية الأمامية الواضحة. وإذا كانت المقاعد الخلفية ذات وضعية 60/40 إلاّ أن ذلك لن يمنع قدرتها السهلة على الطي.

 

كما وتحتوي على شاشة عرض مختلف المعلومات، والتي تتمركز على أعلى لوحة القيادة، وذلك لرؤيتها وإستخدامها بشكل أسهل. وسيسهل من خلالها رؤية الوقت، التاريخ، الحرارة الخارجية... دون أن ننسى قدرتنا على برمجة بيانات الحاسوب الداخلي والنظام الصوتي.

 

 

يتضمن الجيل الثالث من الفيكترا على مواصفات الحماية النشطة، من خلال نظام القيادة التفاعلي (IDSPlus) لتوفير مزيد من السلامة والراحة. يضاف إليها نظام مكابح مانع للإنغلاق ABS مع نظام التحكّم بالمكابح على المنعطفات والإلتفافات- CBC، ونضف إليها نظام توزيع قوة الفرملة الإلكتروني- EBD، التحكم بالإحتكاك الإلتصاقي(TCPlus) مع محرك مميز ونظام مكابح مساند ومكابح مساعدة. النتيجة ستكون قيادة آمنة وثابتة، خاصة إذا أضيف إليها جيل ESPPlus الجديد أو برنامج الثبات الإلكتروني، الذي يعمل بفعالية عند المنعطفات الصعبة.

إن شبكة IDSPlus ونظام الذي يتضمن مكابح مانع للإنغلاق ABS، نظام التحكم بالإحتكاك الإلتصاقي(TCPlus) جيل ESPPlus إضافة إلى نظام التباطؤ الإلكتروني في نظام تحكم الشيسيه الجديد (CANbus) ستعملان على تأمين الأمانة والسلامة القصوى.

 

من جهة أخرى فإن نظام إضاءة الفيكترا وقدراته العالية، وخاصة نظام بي إكسينون الضوئي، ستؤمن قيادة ليلية آمنة، حيث سنلحظ وللمرة الأولى الجمع بين الضوء العادي الأمامي وبين الضوء الساطع الموجه، حيث سنرى مساحة ضوئية إنعطافية تبلغ الـ15 درجة.

 

دون أن ننسى أضواء المكابح الشديدة الحساسية والتي ستثير ضوئياً في حالة الضغط عليها عند تجاوز سرعة الـ10 كلم /ساعة، الأمر الذي سيوفر مزيداً من الحماية.

 

والجديد أيضاً، هو نظام الإضاءة الإلكترونية الأمامية المتفاعلة- ALC الذي يعمل وفقاً لمنبهات أتوماتيكية خاصة بنظام BI-Xenon ، في حالة دخول الأنفاق أو في موقف السيارات المظلمة أو مع إقتراب الظلام بعام، والذي ينطفئ مباشرة في البيئة المضاءة.

التعليق