حث مواطني هونج كونج على إجراء فحوصات طبية لاكتشاف الوباء الكبدي

تم نشره في السبت 22 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً

 هونج كونج - كشفت تقارير اليوم الخميس أن جمعية طبية في هونج كونج تحث المواطنين على إجراء فحوص طبية حول فيروس الالتهاب الكبدي الوبائي (ب)بعد أن أظهرت إحصائية شملت أجزاء واسعة من آسيا نقص الوعي لدى الجمهور بهذا المرض الخطير أو ما يطلق عليه القاتل الصامت.

وأظهرت الاحصائية التي أجرتها جماعة "آسيا هيب" أن نحو تسعة من بين كل عشرة أفراد ليس لديهم ما يكفي من المعلومات حول المرض الذي أصيب به 270 مليون شخص في المنطقة.

ولا يملك نحو نصف الذين شملتهم الاحصائية سوى فكرة بسيطة حول كيفية انتقال الفيروس في حين قال 58 بالمئة منهم إنهم يمضون أقل من عشر دقائق مع طبيبهم عند اكتشاف المرض لاول مرة.

وشملت الاحصائية نحو1200 شخص من هونج كونج والصين وسنغافورة وتايوان وتايلاند وكوريا والفلبين وإندونيسيا وفيتنام وماليزيا.

وينتقل فيروس (ب) عن طريق الدم وأكثر من يتعرضون لخطرالاصابة به هم المدمنون الذين يستخدمون حقنا مشتركة أو من يمارسون الجنس دون وسائل حماية.

ولا تبدو على 30 بالمئة من المرضى الاعراض الاولية للإصابة ولكن الفيروس قد يتحول إلى مرض مزمن يصيب الكبد بالتليف والتلف ويؤدي إلى الوفاة.

وقالت الطبيبة نانسي ليونج واي يي رئيسة ومؤسسة جماعة "آسيا هيب" إن نقص الوعي يمكن أن يرجع إلى أن الاطباء لا يمضون وقتا كافيا في شرح المرض للمصاب عند تشخيصه.

وأضافت إن المرض يمكن التحكم به بصورة أفضل إذا أجريت الفحوصات الطبية مبكرا. كما حثت المواطنين على إجراء هذه الفحوصات.

التعليق