وزارة الثقافة تفتتح "متحفية وصفي التل" الشهرالمقبل وتحول سجن معان الى مركز ثقافي

تم نشره في الجمعة 21 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • وزارة الثقافة تفتتح "متحفية وصفي التل" الشهرالمقبل وتحول سجن معان الى مركز ثقافي

 كوكب حناحنة

   عمان - اكد الناطق الاعلامي باسم وزارة الثقافة ايمن الرواشدة بأن الوزارة في صدد الاعلان عن استراتيجية واضحة للفعل الثقافي بعد الانتهاء من المشاورات والمباحثات مع قطاع كبير من المهتمين في الحراك الثقافي.

وبين ان وزير الثقافة د. امين محمود يستمزج في وضع اليات هذه الاستراتيجية اراء المعنيين بالشأن الثقافي للخروج بفكرة جماعية اقرب الى الصواب ومقبولة لدى الشريحة الاوسع من المثقفين، معتمدا في هذا الاطار العمل الجماعي.

إعادة مديريات الثقافة

   ومن جانب اخر كشف الرواشدة عن أن وزارة الثقافة شرعت في الاعداد لافتتاح مديريات الثقافة في ثلاثة اقاليم والتي مر على الغائها اعوام وهي مديرية ثقافة اربد والزرقاء ومعان، معتمدة في تنظيم وهيكلية هذه المديريات على البنى التحتية المتوفرة في تلك المحافظات وعلى كوادر الوزارة.

وأوضح أن برامج وفعاليات هذه المديريات ستجد فضائها في سماء تلك المناطق خلال الايام المقبلة، مؤكداعلى ان زيارات وزير الثقافة الى تلك المحافظات واطلاعه على الواقع الثقافي هنالك كان حافزا لضرورة اعادة مديريتها الثقافية لتعطش ابناء هذه المحافظات لاي فعل ثقافي وفني.

ونوه الى انه والى جانب اعادة المديريات الثقافية هنالك تشكيلات وتنقلات ادارية ستجري خلال الايام المقبلة على كوادر الوزارة ومديرياتها المختلفة.

الموسم الثقافي

   وعن انطلاق الموسم الثقافي بين الرواشدة ان الموسم سيجد فضاءه المسرحي على مسارح العاصمة عمان وعلى مسارح المحافظات بهدف تفعيل الحراك المسرحي في المملكة، موضحا ان انطلاقته ستكون في العاشر من الشهر المقبل ويستمر حتى العشرين منه محتضنا احد عشر عرضا مسرحيا.

ولفت الى ان الوزارة ومن اجل دعم الفنان الاردني وتفعيل الفعل المسرحي قامت هذا العام بتأجيل اقامة المهرجانات المسرحية على ان تقام في العام المقبل وفي مواعيدها المحددة،

واشار الى ان هذا الاجراء جاء من اجل تحويل سائر المبالغ المرصودة لتلك المهرجانات؛ وهي مسرح الطفل ومسرح الشباب ومسرح المحترفين لتصب في خدمة الفنان الاردني ودعمه في الانتاج المسرحي.

وبين انه يرصد سنويا لهذه المهرجانات ما يزيد عن الـ200 الف ديناروالتي يذهب ما يقارب الـ70% منها على الخدمات اللوجستية من ضيافة واقامات للوفود ومكأفآت للجان المنظمة ويتبقى للفنان 30% من قيمة المبلغ المرصود الذي لا يسد الحد الادنى من احتياجات المسرحيين الانتاجية.

وذهب الى ان الوزارة لغاية الان لم تجر التحضيرات والاستعدادات للمهرجانات المسرحية والتي من المزمع اقامتها في العام المقبل لانشغالها حاليا في التنقلات بين المدراء والموظفين.

بيت وصفي التل وسجن معان

   وكشف الرواشدة عن ان الوزارة تعكف على تحويل سجن معان الى مركز ثقافي يخدم ابناء المنطقة ويساهم في اعادة الحياة الى هذا المكان من جديد، ومن جهة اخرى توفير البنى التحتية التي يحتاجها ابناء المحافظة من مثقفين وفنانيين لعرض نشاطاتهم وضمان تفعيل الحركة الفنية والثقافية هنالك.

وفي خصوص العمل على تحويل بيت الشهيد وصفي التل الى متحف بين الرواشدة انه اطلق على البيت اسم "متحفية وصفي التل" وقامت امانة عمان أخيرا بانهاء اعمال الصيانة والترميم للبناء والحدائق المحيطة به، منوها الى ان الافتتاح الرسمي من المرجح ان يكون في الثامن والعشرين من الشهر المقبل وهو ذكرى استشهاد الراحل التل، وسيتضمن الحفل فعاليات ثقافية مناسبة وستدعى اليه رموز ثقافية اردنية وعربية.

   واكد بأن الوزارة ماضية من خلال اللجنة المشرفة على البيت في اتخاذ سائر الاجراءات اللازمة لعرض موجودات البيت بقالب متحفي ليتسنى للزائر الاطلاع عليها.

وأشار الى انه وضمن الخطة المعدة للفعاليات الثقافية التي ستجد فضاءها في هذه المتحفية سيجري استغلال الفضاءات الخارجية للبيت في حال اقامة فعاليات وبرامج ثقافية جماهيرية.

واوضح ان هنالك تعاون كبير بين الوزارة ونقابة الفنانيين من اجل خدمة الفنان الاردني وتحسين صورته في سائر المحافل المحلية والعربية، منوها الى ان الوزارة تحرص دوما على اشراك سائر الاطراف المعنية بالعمل الثقافي لرعاية الابداع والمبدعين.

التعليق